الديار القطرية تتشدد مع المخالفين لسلامة العمال

قال مسؤول في أكبر شركات التطوير العقاري في قطر إن شركة الديار لن تستمر بالعمل مع الشركات المحلية أو الأجنبية التي تخالف معايير السلامة والصحة والأمان، وأوضح سالم راشد الكواري مدير إدارة الصحة والسلامة والبيئة في شركة الديار أن بعض الشركات ترتكب مخالفات فادحة مثل عدم تسديد أجور ومرتبات العاملين في الموعد المحدد أو عدم الحرص بالقدر الكافي على صحتهم وسلامتهم المهنية، على حد قوله.

وكان الكواري يتحدث في اجتماع استثنائي يعد الأول من نوعه وشارك فيه ممثلون عن وزارة العمل القطرية والمجلس الأعلى للصحة والهلال الأحمر القطري إلى جانب شركات المقاولات والتطوير العقاري والمتعاقدين من الباطن في مشروع مدينة لوسيل الذي ينفذ في قطر، ويعد من أهم المشاريع التي تدخل ضمن التحضير لنهائيات كأس العالم 2022 التي ستستضيفها قطر.

وأضاف المتحدث نفسه أن شركة لوسيل لن تنتظر تدخل وزارة العمل القطرية وستوقف العمل تماما مع الشركات التي لا تلتزم بمعايير السلامة والصحة والأمان، معتبرا أن مثل هذه الشركات "ستتسبب في بطء العمل في مشاريعنا وربما تؤدي إلى تشويه سمعتنا".

سالم راشد الكواري:
الشركات المخالفة لمعايير السلامة والأمان ستتسبب في بطء العمل في مشاريعنا وربما تؤدي إلى تشويه سمعتنا

من جانب آخر، قال ساندي هاينز مسؤول الصحة والسلامة والبيئة في شركة بارسونز الاستشارية إن شركة لوسيل تعد جزءا صغيرا ضمن رؤية واسعة لا تقتصر فقط على كأس العالم لكرة القدم، وأضاف أن ثمة قوة عاملة يفوق عددها 20 ألف موظف وعامل في لوسيل، والهدف المرسوم هو تخفيض معدلات الحوادث والإصابات إلى الصفر.

وفد نقابي
وكان وفد نقابي من الاتحاد الدولي للبناء قد زار قطر الشهر الماضي في مهمة للتحقق من ظروف العمال الوافدين العاملين في ورش البناء. تزامن ذلك مع تجديد قطر التزامها الأكيد باحترام حقوق العمال وتوفير سكنهم وبيئة العمل الآمنة لهم.

وسبق لمنظمات دولية أن دعت في آخر سبتمبر/أيلول الماضي قطر إلى تغيير سياستها تجاه العمال الأجانب الذين يعملون في المشاريع التحضيرية لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 عقب التحقيق الذي نشرته صحيفة غارديان البريطانية وتحدثت فيه عن "عبودية العصر الحديث". لكن قطر نفت نفيا قاطعا الاتهامات التي وجهت إليها بممارسة العبودية أو الأشغال الشاقة حيال عُمال نيباليين.

المصدر : الألمانية + الجزيرة

حول هذه القصة

بدأ وفد نقابي دولي أمس الاثنين مهمة في قطر ترمي للتحقق من ظروف العمال الوافدين العاملين في ورش البناء. تزامن ذلك مع تجديد قطر التزامها باحترام حقوق العمال وتوفير سكنهم وبيئة العمل الآمنة لهم رافضة التشكيك في حرصها على احترام هذه الحقوق.

8/10/2013

أكد المسؤول بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية القطرية علي الخليفي أن حكومة بلاده تأخذ التزاماتها الدولية على محمل الجد خاصة بعد صدور عدد من الادعاءات بشأن عدم تنفيذ اتفاقيات دولية خاصة بالعمالة الوافدة، مشيرا إلى تكليف شركة محاماة عالمية مستقلة بالتحقيق في الأمر.

3/10/2013

أوقفت قطر تراخيص التوظيف لنحو 901 شركة لاستقدام العمالة الجديدة لمخالفتها قوانين الإقامة في قطر، كما تم تحذير 300 شركة أخرى وبلغ عدد الأفراد المحظور عليهم استقدام عمالة على كفالات شخصية 519 شخصا.

4/7/2012

وصفت الأوساط الحقوقية والإعلامية بقطر تقرير منظمة هيومان رايتس ووتش عن أوضاع العمالة الأجنبية في قطر بأنه مجحف ويتجاهل إنجازات البلد على صعيد حقوق الإنسان. ويقول مراقبون قطريون إن المنظمة بنت تقريرها على حالات استثنائية، وخرجت بأحكام منافية لتطور التشريعات المحلية.

13/6/2012
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة