تونس تزيد موازنتي الدفاع والداخلية لصد "الإرهاب"

Tunisian soldiers gather near the border with Algeria around Mount Chaambi, western Tunisia August 2, 2013. Tunisian troops exchanged fire with militants near the Algerian border on Thursday, security sources said, three days after gunmen killed eight soldiers in one of the deadliest attacks in decades on the country's security forces. Soldiers had been doing security sweeps since Monday in Mount Chaambi, a remote area where the army has been trying to track down Islamist militants since last December.
undefined
قررت تونس رفع المخصصات المالية لوزارتي الدفاع والداخلية في موازنة العام المقبل لتمكينهما من شراء المزيد من المعدات والتجهيزات لمواجهة ظاهرة "الإرهاب" التي باتت تهدد البلاد.

ويشير مشروع موازنة 2014 -الذي نشرته وكالة الأنباء التونسية الرسمية- إلى أن مخصصات وزارة الدفاع سترتفع إلى مليار و538 مليون دينار (927 مليون دولار) مقابل مليار و233 مليون دينار (743 مليون دولار) خلال موازنة العام الجاري، أي بزيادة قدرها 305 ملايين دينار (184 مليون دولار).

وسترتفع موازنة وزارة الداخلية العام المقبل إلى مليارين و279 مليون دينار (1.374 مليار دولار) مقابل 2.143 مليار دينار (1.292 مليار دولار) العام الجاري، أي بزيادة قدرها 136 مليون دينار (82 مليون دولار).

وكانت نقابات قوات الأمن نظمت الأشهر الأخيرة العديد من المظاهرات تنديدا بما سمته نقص الوسائل اللوجستية للتصدي للمجموعات المسلحة التي تشهد تنامياً في تونس منذ الإطاحة بنظام الرئيس زين العابدين بن علي مطلع 2011.

الزيادة في موزانة الدفاع للعام المقبل بنحو 184 مليون دولار ووزارة الداخلية بقرابة 82 مليون دولار

حوادث سابقة
وفي الشهر الماضي قتل عدد من أفراد الأمن في مواجهات مع عناصر مسلحة في مناطق متفرقة من البلاد، وقد اضطر رؤساء الجمهورية والحكومة والمجلس التأسيسي لمغادرة موكب تشييع قتيلين من عناصر الأمن بعد أن رفع رجال الأمن شعارات ترفض حضورهم.

وربط مراقبون هذه الزيادة في مخصصات الوزارتين بتزايد التهديدات الإرهابية في البلاد، وحاجة أفراد المؤسستين العسكرية والأمنية للمزيد من المعدات والتجهيزات، بالإضافة إلى تغطية نفقات الآلاف من الأشخاص الذين أدمجوا في الوزارتين خلال هذا العام.

ويُقدر عدد أفراد القوات المسلحة التونسية في سلاح البر والجو والبحر بنحو 45 ألف شخص، في حين يقدر عدد أفراد المؤسسة الأمنية بنحو 75 ألف شخص موزعين على أجهزة الأمن والشرطة والحرس (الدرك) والدفاع المدني.

وتناهز قيمة موازنة العام المقبل -التي أقرتها حكومة علي العريض ويفترض أن يبدأ المجلس التأسيسي في مناقشتها الشهر المقبل- 17 مليار و687 مليون دولار بزيادة نسبتها 2.2% مقارنة بموازنة 2013 حسب تصريحات وزير المالية التونسي إلياس الفخفاخ.

المصدر : الجزيرة + يو بي آي

حول هذه القصة

قال رئيس الوزراء التونسي السبت إن نمو اقتصاد بلاده يتراجع بسبب الأزمة السياسية التي تعيشها ليبلغ 3% في 2013، غير أنه تعهد بمواصلة الإصلاحات الاقتصادية متوقعاً أن تساهم بتقليص عجز الميزانية العام المقبل، كما تعتزم تونس اقتراض ما يفوق 3 مليارات دولار.

21/10/2013

تسعى الحكومة التونسية للتحكم في عجز موازنتها العام المقبل، وسط تحذيرات من ارتفاع معدل التضخّم وتوقعات بزيادة الأسعار والضرائب من أجل توفير موارد إضافية ومعالجة العجز المتزايد في الموازنة، في ظلّ تراجع معدل النموّ.

19/9/2013

أكد وزير السياحة التونسي جمال قمرة أن أثر الحدث “الإرهابي” -الذي تعرضت له مدينتا سوسة والمنستير الساحليتان الأربعاء الماضي- على القطاع السياحي محدودٌ للغاية، مشيدا بجهود القوات الأمنية التي أحبطت مخططا كارثيا كان يستهدف أمن تونس والسياحة التي تعتبر عصب الاقتصاد التونسي.

2/11/2013

أكدت السلطات التونسية قتل عدد من المسلحين خلال عملية تعقب لمجموعة متهمة بقتل عنصريْ درك أمس شمال غرب البلاد، في حين اضطر رؤساء الجمهورية والوزراء والمجلس التأسيسي لمغادرة موكب تشييع القتيليْن بعد أن رفع رجال الأمن شعارات ترفض حضورهم.

18/10/2013
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة