محكمة أميركية تنظر إفلاس ديترويت

epa03793407 Detroit Emergency Manager Kevyn Orr (R) and Michigan Governor Rick Snyder (L) discuss the filing of bankruptcy by the City of Detroit at a news conference in Detroit, Michigan, USA, 19 July 2013. The city of Detroit, which has billions of US dollars in debt, filed for bankruptcy protection on 18 July 2013, the latest step in the death spiral of a American city that is the traditional home to the US auto industry. Detroit has a population of about 700,000, ranking it 18th-largest in the US. It was once the fourth-largest city in the US with a population of two million. EPA/RENA LAVERTY
undefined

بدأت محكمة اتحادية اليوم النظر في قضية أكبر مدينة أميركية تعلن إفلاسها، وذلك للبت في ما إذا كانت المدينة مفلسة حقا. ويبدأ ستيفن رودس -وهو قاض اتحادي مختص بقضايا الإفلاس- بالاستماع للحجج المتعلقة بمدى قدرة ديترويت على إعادة هيكلة ديونها والتزاماتها المالية وفق الفصل التاسع من قانون الإفلاس الأميركي والذي ينطبق أيضا على المدن.

وستستمع المحكمة لمتقاعدين ومسؤولي صناديق تقاعد ونقابات عمالية سيسعون لحماية معاشات تقاعد عمال مدينة ديترويت، وذلك في مواجهة حاكم المدينة كيفن أور الذي عُين لمهمة واحدة هي إعادة تصحيح الوضع المالي لديترويت المعروفة بكونها قطب صناعة السيارات الأميركية.

وتعاني ديترويت من وضع صعب، حيث يعيش قرابة ثلث سكانها تحت عتبة الفقر التي حددتها الحكومة، كما أن فيها قرابة 78 ألف مبنى مهجور، ولا يعمل سوى 40% من مصابيح الإنارة في شوارعها. وقد تراجع عدد سكان المدينة من 1.8 مليون نسمة عام 1950 إلى أقل من 700 ألفاً حاليا، ولم يؤدِّ ضرائبَ العقارات عام 2011 سوى 53% من ملاك العقارات بالمدينة.

غير أن هذه المشاكل لا تؤدي بالضرورة إلى إعلان المدينة إفلاسها بموجب القوانين الاتحادية، وسيكون على المحامين الذي أوكل إليهم مسؤولو المدينة الترافع عنها، إثبات استيفاء ديترويت للمتطلبات القانونية المنصوص عليها في الفصل السابع الذي يحمي الجهة التي تعلن إفلاسها من مطالبات دائنيها.

المحامون الذين وكّلهم مسؤولو ديترويت سيحاولون إبراز الحجج التي تخول للمدينة أحقية إعلان إفلاسها لأنها معسرة مالياً ولأنها تفاوضت بحسن نية مع دائنيها

حجج وحجج مضادة
وسيحاول هؤلاء المحامون إبراز الحجج التي تخول للمدينة إعلان إفلاسها لأنها معسرة مالياً ولأنها تفاوضت بحسن نية مع دائنيها، وهي بحاجة إلى ما يوفره قانون الإفلاس الأميركي للتعامل مع ديون والتزامات مالية بقيمة 18 مليار دولار.

وكانت ديترويت قد تقدمت للقضاء الأميركي بطلب إشهار إفلاسها يوم 18 يوليو/تموز الماضي، وقالت إن نصف التزاماتها المالية تخص حقوق المتقاعدين بما فيها 5.7 مليارات دولار تخص الرعاية الصحية وغيرها، فضلا عن 3.5 مليارات دولار هي عبارة عن معاشات التقاعد.

بالمقابل تبدي نقابات عمالية وصناديق تقاعد ومتقاعدون اعتراضهم على تمتيع المدينة بالحماية التي يمنحها قانون الإفلاس، ويضيف هؤلاء أن مسؤولي ديترويت لم يتفاوضوا بطريقة مناسبة مع الدائنين لأن حاكم المدينة لم يعقد معهم سوى جلسات غير رسمية، وذلك قبل أن تتقدم المدينة بطلب إشهار إفلاسها.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

A large "Opportunity Made In Detroit" banner is seen on the side of a building in downtown Detroit, Michigan in this January 30, 2013 file photo. Detroit filed the largest-ever municipal bankruptcy in U.S. history on July 18, 2013, marking a new low for a city that was the cradle of the U.S. automotive industry and setting the stage for a costly court battle with creditors. To match story USA-DETROIT.

تقدمت مدينة ديترويت الأميركية بطلب إشهار إفلاسها، في ظل عجزها عن تسديد ديونها التي فاقت الـ18 مليار دولار، وفق ما ذكرته وثائق قضائية.

Published On 19/7/2013
epa03792490 (FILE) File picture dated 03 March 2013 shows a view of downtown Detroit photographed on Grand River Avenue, in Detroit, Michigan, USA. The city of Detroit filed for Chapter 9 bankruptcy protection according to an official 18 July 2013. EPA/JEFF KOWALSKY

أضحت مدينة ديترويت الأميركية أكبر مدينة في تاريخ الولايات المتحدة تتقدم بطلب إشهار بالإفلاس. وقال حاكم ولاية ميشيغن إن “إشهار الإفلاس يمثل الحل الوحيد الذي سيسمح لديترويت بأن تصبح مستقرة وقابلة للاستمرار”.

Published On 19/7/2013
epa03792490 (FILE) File picture dated 03 March 2013 shows a view of downtown Detroit photographed on Grand River Avenue, in Detroit, Michigan, USA. The city of Detroit filed for Chapter 9 bankruptcy protection according to an official 18 July 2013. EPA/JEFF KOWALSKY

يأتي إعلان مدينة ديترويت الأميركية الأشهر في صناعة السيارات إفلاسها في وقت تراكم فيه الدين إلى مستوى هائل يقدر حاليا بنحو 18.5 مليار دولار، وبالتزامن مع التراجع الاقتصادي والمالي والتقهقر الاجتماعي بنزوح سكانها الذين خسرت ثلثيهم تقريبا خلال ستين عاما.

Published On 19/7/2013
AFPDETROIT - NOVEMBER 21: The General Motors (GM) world headquarters building stands tallest amidst the Renaissance Center in the skyline of city's downtown on November 21, 2008 in Detroit, Michigan. As car and truck sales have plummeted across the country, large inventories are building at dealerships and factories. The Big Three U.S. automakers, General Motors (GM

تعاني مدينة ديترويت, التي تعد موطن كبريات شركات السيارات الأميركية, والتي كانت تشتهر بازدهارها الصناعي من انخفاض حاد بأسعار العقارات نتيجة الأزمة الاقتصادية العالمية, لدرجة أن شركات العقارات تؤكد أن السعر المقبول اليوم للعقارات التي تصادرها البنوك هو عشرة دولارات.

Published On 13/3/2010
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة