البورصة المصرية تواصل تراجعها

واصل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية تراجعه في تعاملات اليوم لليوم الثالث على التوالي، وجاء التراجع اليوم نتيجة عمليات بيع نفذتها المؤسسات والصناديق الأجنبية للأسهم القيادية بشكل مكثف، مع استمرار الاضطرابات وأعمال العنف الدامية في مصر، مما انعكس سلبا على سلوك المستثمرين.

واختُتم المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية (إي جي إكس 30) جلسة تداول اليوم على تراجع بنسبة 2.01% ليصل إلى مستوى 5495.3 نقطة.

فيما تراجع مؤشر (إي جي إكس 70) للشركات الصغيرة والمتوسطة بنسبة 1.26% ليصل لمستوى 450.97 نقطة.

وامتد الهبوط إلى مؤشر (إي جي إكس 100) الأوسع نطاقا ليفقد ما نسبته 1.34% من قيمته ويغلق عند مستوى 771.14 نقطة.

وشهدت البورصة المصرية عمليات بيع مكثفة منذ النصف الثاني من تداولات أمس، بضغط من عمليات بيع من الأجانب فور صدور قرار منح الجيش الضبطية القضائية.

وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة نحو 4.5 مليارات جنيه (674 مليون دولار) من قيمته ليصل إلى 370.4 مليار جنيه (55.45 مليار دولار)، مقابل 374.9 مليار جنيه (56.12 مليار دولار) أمس، فيما بلغت أحجام  التداول الكلية بالسوق نحو 546.2 مليون جنيه.

وحسبما أفاد خبراء فقد قلل من الهبوط الحاد للبورصة قبل الإغلاق اليوم تدخل مستثمرين عرب ومصريين بعمليات شراء مكثفة قبيل انتهاء الجلسة.

وتعليقا على أداء البورصة اليوم، اعتبر المستشار المالي نادر إبراهيم أن ما تمر به البورصة من تراجع حاليا نتيجة طبيعة لما تشهده البلاد من اضطرابات.

وأيد الخبير المالي هاني حلمي ذلك، مضيفا "أن هناك فقدا للثقة في الحاكم، وهذا هو نفس سبب ثورة 25 يناير"، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن تنشط الاستثمارات وسط هذه الظروف.

وحذر الخبير المالي عبد الرحمن لبيب من جهته من استمرار تراجع البورصة المصرية إن لم يتم السيطرة على الموقف، وأن يعود المؤشر الرئيسي غدا للصعود باتجاه فوق مستوى 5500 نقطة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عوضت بورصة مصر خسائر منيت بها بداية تعاملات اليوم لتسترد عند الإغلاق عافيتها بأول جلسة تداول بعد يومين من الاحتجاجات وأعمال العنف الدامية بالذكرى الثانية لثورة 25 يناير، ودعم البورصة إقبال من الأجانب على شراء الأسهم.

27/1/2013

أعرب رئيس البورصة المصرية محمد عمران عن تفاؤله إزاء إبرام اتفاقية أمس بين البورصة المصرية وبورصة نيويورك يورونكست لتداول عقود مستقبلية. واعتبر أن من شأن ذلك أن يؤدي إلى زيادة أحجام التداول على الشركات المدرجة بالبورصة المصرية وزيادة السيولة بالسوق بوجه عام.

15/1/2013

أكد البنك المركزي المصري تسلمه المساعدات القطرية الجديدة خلال الشهر الماضي. وكانت الدوحة أعلنت أنها قدمت مساعدات لمصر بقيمة 2.5 مليار دولار، وأنها ستنفذ مشاريع بقيمة 18 مليار دولار. وأثر ذلك على أداء البورصة المصرية فانتعشت خلال الأيام الماضية بأكثر من 10%.

10/1/2013

أغلقت البورصة المصرية اليوم على ارتفاع بلغ 2.7%، وهو أعلى مستوى لها في ثلاثة أسابيع، في ظل إقبال المستثمرين الأجانب على الشراء. لكن المستثمرين المصريين باعوا أكثر مما اشتروا بعدما أظهرت مؤشرات أولية تأييد الأغلبية لمشروع الدستور.

16/12/2012
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة