إغلاق مناجم وشطب وظائف بجنوب أفريقيا

قررت شركة أنجلو أميركان بلاتينيوم (أمبلاتس) اليوم الثلاثاء إغلاق أربعة مناجم في شمال دولة جنوب أفريقيا، في خطوة من شأنها التأثير على مصير 14 ألف موظف في قطاع التعدين المضطرب في البلاد.

وذكرت الشركة التي تعد أكبر منتج للبلاتينيوم في العالم في بيان أن إغلاق المناجم سيؤدي إلى تخفيض الإنتاج بنحو 400 ألف أوقية سنويا.

ويأتي الإعلان بعدما أدت إضرابات عنيفة في مناجم رئيسية العام الماضي إلى انخفاض حاد في الإنتاجية لشركات التعدين في جنوب أفريقيا.

ووافقت على الإثر شركات التعدين على رفع أجور العمال فوق معدل التضخم من أجل إنهاء  الإجراءات الصناعية. 

وحذر محللون من أن الهوامش صارمة بالنسبة لعدد من الشركات الرئيسية وخاصة في قطاع البلاتينيوم، منبهين إلى أن مطالب العمل لرفع الأجور قد تؤدي إلى خفض الوظائف، وخاصة في ضوء عدم زيادة الإنتاج.

من جانبه أعرب الناطق باسم النقابة الوطنية لعمال المناجم في جنوب أفريقيا، ليسبا سيشوكا، عن صدمته الشديدة بسبب قرار أمبلاتس. وناشد العمال الوحدة والانضباط في مواجهة خفض النفقات. وذكرت النقابة الوطنية أنها ستدخل في محادثات مع أمبلاتس في محاولة للحفاظ على الوظائف.

أما وزير العمل الجنوب أفريقي ميلدريد أوليفانت، فقد طالب شركات التعدين بالتفاوض مع العمال أولا قبل اتخاذ قرار نهائي. 

وكانت أمبلاتس تخطط لإنتاج ما بين 2.1 و2.3 مليون أوقية كل عام، وقالت إنها ستبيع حصة اتحاد العمال بالمناجم.

وتضم الوظائف التي ستستغني عنها أمبلاتس 13 ألف عامل في روستنبرغ، وهي مركز حزام البلاتينيوم في جنوب أفريقيا، والتي شهدت إضرابات عنيفة العام الماضي.

وينتظر أن يؤدي إغلاق المناجم الأربعة إلى اندلاع موجة من الإضرابات في قطاع التعدين بجنوب أفريقيا، حيث هددت جماعات العمال بتنظيم إضرابات جديدة في حال أعلنت شركات التعدين تسريح عمال.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

هددت شركة غولد فيلدز بطرد 23500 عامل مناجم من عمالها في جنوب أفريقيا في حال استمروا بإضرابهم "غير القانوني" وفق وصفها. ويشكل عدد الموظفين المهددين بالطرح نحو ثلثي موظفي الشركة التي تعد رابع أكبر شركة بالعالم للتنقيب.

فصلت شركة أنغلو أميركان بلاتينيوم (أمبلاتس) نحو 12 ألفا من موظفيها في جنوب أفريقيا، وعزت الشركة التي تعد أكبر منتج للبلاتين بالعالم في بيان لها سبب الفصل إلى مشاركة العمال المفصولين في إضراب وصفته بأنه غير قانوني بدأ منذ ثلاثة أسابيع.

أعلنت نقابات جنوب أفريقيا الاثنين تعليق إضراب للقطاع العام بدأ قبل ثلاثة أسابيع للمطالبة بزيادة االرواتب. ومنحت تلك النقابات أعضاءها مهلة ثلاثة أسابيع لاتخاذ قرار نهائي بشأن أحدث عرض تقدمت به الحكومة حول الزيادات.

واصل مئات الآلاف من موظفي القطاع العام بجنوب أفريقيا الخميس إضرابا بدأ قبل أسبوعين. واستمر الإضراب بعدما رفضت النقابات مساء الأربعاء عرضا من الحكومة بشأن الزيادة في الأجور ومنح بدل السكن مقابل فض الاحتجاج الذي قد تنضم إليه قطاعات أخرى.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة