واشنطن لن تلجأ لسك عملات بلاتينية

epa02013323 (FILE) A file photograph showing the US Treasury Department building in Washington, DC, USA on 15 September 2008. US President Barack Obama will propose in his budget plan on 01 February 2010. The US budget deficit is expected to reach 1.3
undefined

استبعدت وزارة الخزانة الأميركية لجوأها لسك عملات معدنية من البلاتين كوسيلة للحصول على دخل قدره تريليون دولار وتفادي معركة في الكونغرس بشأن رفع الحد الأقصى للدين الأميركي.

وكان اقتراح سك عملات بلاتينية قد حاز على اهتمام مكثف من قبل الكثير من وسائل الإعلام في الأسابيع الأخيرة، فيما تلوح في الأفق مواجهة في الكونغرس بين الجمهوريين والديمقراطيين بشأن رفع سقف الدين في البلاد.

وبمقتضى الخطة المقترحة كان سيتعين على الحكومة سك العملة المعدنية ثم إيداعها في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) واستخدامها في تسديد التزاماتها إذا رفض الكونغرس رفع الحد الأقصى للدين في معارضة للرئيس باراك أوباما.

وبعد بلوغ الدين الأميركي مستوى 16.4 تريليون دولار وهو الحد الأقصى للديون الذي يسمح به القانون الأميركي للدولة، يتوجب رفع سقف الدين الأميركي بحلول منتصف فبراير/شباط المقبل وإلا ستعجز واشنطن عن تسديد المستحقات.

ويهدد الجمهوريون -المناوئون لأوباما- في الكونغرس بربط أي زيادة في سقف الدين بمطالب لخفض الإنفاق.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخزانة أنتوني كولي في بيان أنه لا وزارة الخزانة ولا مجلس الاحتياطي الاتحادي يريان أن القانون يمكن أو يجب استخدامه لتسهيل إصدار عملات معدنية بلاتينية من أجل تفادي زيادة في الحد الأقصى للدين.

وأدى رفض الكونغرس في 2011 زيادة الحد الأقصى للدين ما لم يوافق البيت الأبيض على تخفيضات كبيرة في الإنفاق، إلى دفع الولايات المتحدة إلى شفا تخلف عن سداد الديون، وأدى لإصابة الانتعاش الاقتصادي الضعيف بنكسة.

من جهته اعتبر المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أنه بعد استبعاد اللجوء للعملات البلاتينية فإن الكرة الآن في ملعب الجمهوريين في الكونغرس للعمل على زيادة الحد الأقصى للدين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

U.S. President Barack Obama speaks about the negotiations with Capitol Hill on the looming fiscal cliff in front of middle class Americans while in the Eisenhower Executive Office Building on the White House complex in Washington, December 31, 2012. Obama on Monday said it appeared a deal on the "fiscal cliff" was within sight but it was not complete yet. REUTERS/Larry Downing (UNITED STATES - Tags: POLITICS BUSINESS)

وقع الرئيس الأميركي قانون “الهاوية المالية” بعدما أقره الكونغرس. ومن شأن القانون أن يزيد الضرائب على الأميركيين الأكثر ثراء، ويمدد سريان تخفيضات ضريبية للطبقة المتوسطة. ورحب صندوق النقد من جهته بإمضاء القانون لكنه اعتبره غير كاف، مطالبا بوضع “خطة متكاملة”.

Published On 3/1/2013
epa03523471 Represntatives of the 113th congress raise their right hand as they are sworn in by US Speaker of the House John Boehner during the opening session of the 113th Congress on the House floor in the US Capitol in Washington, DC, USA 03 January 2013. EPA/SHAWN THEW

سمح الاتفاق الذي أقره الكونغرس الأميركي باللحظة الأخيرة مساء الثلاثاء للاقتصاد بتجنب الوقوع في “الهاوية المالية” وتأجيل السقوط في الركود الاقتصادي، غير أن الخبراء الاقتصاديين يرون أن الاتفاق الأخير من شأنه أن يؤدي إلى إبطاء النمو وتراجع الاستهلاك.

Published On 4/1/2013
epa03523471 Represntatives of the 113th congress raise their right hand as they are sworn in by US Speaker of the House John Boehner during the opening session of the 113th Congress on the House floor in the US Capitol in Washington, DC, USA 03 January 2013. EPA/SHAWN THEW

حذر الرئيس الأميركي اليوم الجمهوريين بالكونغرس مما سماه “لعبة خطيرة تضر بالاقتصاد الأميركي”، قائلا إن أميركا لا تتحمل مواجهات أخرى بشأن الميزانية بعد خروجها للتو من معركة الهاوية المالية، وقد بلغت الإدارة الأميركية قبل أيام السقف القانوني للاستدانة وهو 16.4 تريليون دولار.

Published On 5/1/2013
White House Chief of Staff Jack Lew (R) speaks as US President Barack Obama looks on after Obama nominated Lew as the next treasury secretary in the East Room of the White House on January 10, 2013 in Washington, DC. Obama announced his choice of Lew as the next treasury secretary to replace Tim Geithner. AFP PHOTO/Mandel NGAN

رشّح الرئيس الأميركي باراك أوباما الخميس كبير موظفي البيت الأبيض جاك ليو لتولي منصب وزير الخزانة خلفا لتيموثي غيتنر، وأشاد به بوصفه خبيرا في القضايا الوطنية الملحة المتعلقة بخفض الإنفاق والعجز.

Published On 11/1/2013
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة