دبي تقود انتعاش أسواق الخليج

سجلت معظم أسواق المال الخليجية صعودا في مؤشراتها خلال تعاملات الخميس، وكان أبرز الصاعدين مؤشر بورصة دبي الذي أغلق عند أعلى مستوى بأكثر من عامين.

ويعزى الصعود للمعنويات الإيجابية تجاه الأسهم الإماراتية مع المراهنة على توزيعات نقدية قوية وأرباح للعام الماضي.

وتعليقا على أداء بورصة دبي، قال مدير المحافظ لدى شركة المستثمر الوطني الإماراتية علي أدو إن أداء السوق المالي بدبي كان "مثيرا للإعجاب" وبدأت كثير من الأموال المتوقفة تتدفق إلى السوق.

وبين الأسهم القيادية في دبي ارتفع سهم بنك الإمارات دبي الوطني بنسبة 1.9% مواصلا صعوده للجلسة السادسة على التوالي، في حين صعد سهم أرابتك للإنشاءات بنسبة 1.5%.

وقفز سهم الشركة الوطنية للتبريد المركزي (تبريد) بنسبة 9.6% اليوم بعد أن صعد بنحو 15% في الجلسة السابقة، ويرى متعاملون أن هذه القفزة الكبيرة سببها المضاربات وليس لها ما يبررها من العوامل الأساسية.

وقال أدو إن هناك مضاربة تحدث على العديد من الأسهم في السوق، وهو ما لا يبعث على شعور بالارتياح.

وارتفع مؤشر دبي في ختام تعاملات اليوم بنسبة 0.6% ليغلق عند مستوى 1756 نقطة وهو أعلى إغلاق له منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2010، وبلغت مكاسب المؤشر هذا الأسبوع نسبة 4.5%.

من جهته اعتبر رئيس قسم البحوث والتحليل في ترست للأوراق المالية بروس باورز أن سوق دبي إذا استطاعت تجاوز منطقة المقاومة التالية المحددة عند 1791 نقطة فإنها عندئذ ستتمكن بسهولة من الصعود للمنطقة التالية وهي 1885 نقطة. 

مؤشر بورصة قطر أغلق الخميس عند مستوى 8782 نقطة مسجلا أعلى إغلاق منذ أبريل/نيسان 2012.
مؤشر بورصة أبو ظبي وصل مستوى 2728 نقطة مسجلا أعلى إغلاق منذ يوليو/تموز 2011

أسواق خليجية
وفي بقية الأسواق الخليجية، ارتفع مؤشر بورصة أبو ظبي الإماراتي بنسبة 0.4% ليصل إلى مستوى 2728 نقطة مسجلا أعلى إغلاق منذ يوليو/تموز 2011 ولتصل نسبة مكاسبه هذا الأسبوع 1.7%.

وكان سهم دانة غاز الأكثر تداولا في السوق بتعاملات الخميس حيث ارتفع بنسبة 6.1%، وجاء ذلك بعد أن قال أكبر مساهم في الشركة إنه يؤيد خطة إعادة هيكلة الديون.

وفي أبو ظبي كذلك ارتفع سهم كل من الدار العقارية وصروح العقارية بنسبة 1.3%.

أما في قطر فارتفع مؤشر البورصة بنسبة 1% الخميس ليغلق عند مستوى 8782 نقطة مسجلا أعلى إغلاق منذ أبريل/نيسان 2012.

ويعد سهم بنك قطر الوطني الداعم الرئيسي للسوق إذ ارتفع بنسبة 2.9%، ومن المنتظر أن يعلن البنك الأحد القادم أرباحه للربع الرابع من العام الماضي، وكان متوسط توقعات المحللين أن ترتفع أرباح البنك الفصلية بنسبة 1.7%.

وصعدت أسهم بنوك أخرى، إذ ارتفع سهم البنك التجاري القطري بنسبة 1.7% وبنك الدوحة بنسبة 2.9%.

وارتفع المؤشر القطري بنسبة 2.5% هذا الأسبوع، ولدى المستثمرون توقعات قوية بشأن توزيعات الأرباح.

وفي الكويت كان تقدم المؤشر ضعيفا، حيث أغلق مرتفعا بنسبة 0.03% ليغلق عند مستوى 6068 نقطة.

أما في عُمان فقد صعد المؤشر بنسبة 0.3% ليصل لمستوى 5819 نقطة، وفي البحرين تراجع المؤشر بنسبة 0.3% ليبلغ 1062 نقطة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

استقرت أسواق الأسهم الخليجية اليوم رغم استمرار حذر المستثمرين بسبب تواصل الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة، في حين عوضت الأسهم المصرية خسائرها بعد التوصل لاتفاق مبدئي للحصول على قرض بقيمة 4.8 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي.

أوقفت البورصة الكويتية اليوم موجة هبوط بعد قرار الحكومة تقديم استقالتها، وقد ارتفع مؤشر البورصة بنسبة 0.6% بعدما سجل أمس أدنى مستوى خلال خمسة أشهر، متأثرة بالاضطراب السياسي الذي تعيشه البلاد.

أفادت صحيفة رسمية صينية بأن قطر تقدمت بطلب للحصول على حصة بقيمة خمسة مليارات دولار ضمن برنامج مؤسسات الاستثمار الأجنبية المؤهلة الصيني، وهو القناة الرئيسية للاستثمار الأجنبي في أسواق الأسهم والسندات الصينية.

بدد مؤشر السوق السعودي المكاسب التي حققها في أوائل التعاملات، ليغلق عند أدنى مستوى خلال 18 أسبوعا، في ظل حالة من عدم اليقين على المستوى العالمي. وفي بقية البورصات الخليجية شهدت غالبيتها تعاملات ضعيفة عكست إحجام المستثمرين عن التعامل بالأسهم.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة