توقع ارتفاع بطالة الشباب العربي

قالت منظمة العمل الدولية أمس إن أغلب دول العالم تواجه آفاقا قاتمة مع ارتفاع معدل البطالة بين الشباب خلال السنوات المقبلة، لا سيما في المنطقة العربية التي تصنف تحت اسم دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط، حيث توقعت المنظمة في تقرير لها أن ترتفع البطالة في الشرق الأوسط من 9.9% في 2011 إلى 10.1% في 2012 ثم 10.2% في العام المقبل.

وسيناهز معدل البطالة في دول شمال أفريقيا 10.8% خلال العام الجاري بعدما كان بحدود 10.6% العام الماضي، وتتوقع منظمة العمل الدولية أن يرتفع الرقم إلى 10.9% في 2013، غير أن توقعات المنظمة تشير إلى أن البطالة في دول شمال أفريقيا ستنخفض إلى 10.4% بحلول العام 2017، في حين سترتفع في دول الشرق الأوسط إلى 10.4% في العام نفسه.

وترتفع معدلات البطالة لدى فئة الشباب العربي الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و23 عاما، إذ سترتفع في دول شمال أفريقيا من 27.1% في 2011 إلى 27.5% في 2012 ثم تزيد إلى 27.6% في 2013، وفي دول الشرق الأوسط كانت البطالة العام الماضي بحدود 25.7% وينتظر أن ترتفع إلى 26.4% العام الجاري ثم تواصل ارتفاعها في 2013 لتصل إلى 27%.

أزمة اليورو
من جانب آخر، رجحت منظمة العمل الدولية أن ترتفع معدلات البطالة بين الشبان على مستوى العالم مع امتداد أزمة منطقة اليورو إلى الاقتصادات الناشئة في شرق آسيا وأميركا اللاتينية مع تباطؤ صادرات هذه الأخيرة إلى الاقتصادات المتقدمة، وخروج مزيد من الشبان المحبطين بسبب البطالة من القوة العاملة.

وتوقعت أن يرتفع معدل البطالة بين فئة الشباب في العالم إلى 12.9% بحلول 2017 بزيادة نسبتها 0.2% مقارنة بالعام الجاري، وسيكون الشباب في الدول النامية الأكثر تأثرا.

وناشدت المنظمة في تقريرها الحكومات تخصيص المزيد من الأموال لبرامج التدريب التي تستهدف المواطنين الشباب لتأهيلهم لنيل الوظائف المتاحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

كشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري عن ارتفاع البطالة في البلاد خلال الربع الأول من العام الجاري بثلاث نقاط مئوية مقارنة بالربع السابق ليصل مستوى 11.9%. ويأتي ارتفاع البطالة بعد الثورة الشعبية التي شهدتها مصر وتسببت في ضرر اقتصادي للبلاد.

25/5/2011

بالنسبة لبلقاسم خريج معهد علوم الأرض والحياة العاطل عن العمل لم يتغير الوضع الاقتصادي والاجتماعي بعد عام على الثورة بتونس، حيث تظل أرقام البطالة مرتفعة جدا، مسجلة 18%. لكنه كالعديد من الشباب فخور بما أنجز في سنة حقق فيها الشعب بعض مطالبه.

16/1/2012

رفض سياسيون واقتصاديون سعوديون التصعيد الحاصل في قضية “التجديد للعمالة الوافدة” بأكثر من ست سنوات وتوظيفه “سياسيا”، معتبرين أن قرار حكومتهم قرار اقتصادي يهدف “لتوطين الوظائف في ظل ارتفاع البطالة بنسب مرتفعة ووجود ثمانية ملايين عامل من خارج البلاد”.

4/6/2011

ذكرت منظمة العمل الدولية أن تفاقم مشكلة البطالة بالعالم العربي كان من بين العوامل التي أشعلت شرارة الثورات الشعبية. وأوضحت أن معدل البطالة بين الشباب العربي بلغ أكثر بقليل من 23% العام الماضي.

1/5/2011
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة