اليمن يدعو للتنافس على امتيازات نفطية

(FILES) -- File picture dated September 15, 2006 shows a partial view of Aden oil refinery in southern Yemen. One of the world's poorest nations, Yemen has earned 3.8 billion dollars from oil revenues in the third quarter, an increase of 86 percent over last year, a central bank report published on November 15, 2008 said. AFP PHOTO/KHALED FAZAA
undefined

دعا وزير النفط والثروة المعدنية اليمني أحمد دارس اليوم الشركات الأجنبية للمنافسة على حقوق التنقيب والتطوير لخمسة امتيازات نفطية في مناطق مختلفة من اليمن الذي يسعى لتعزيز إنتاجه النفطي وحجم احتياطياته، وأضاف دارس -المعيّن حديثا- لوكالة الأنباء الرسمية سبأ أن طرح هذه الامتيازات يرمي لاستقطاب الاستثمار الأجنبي وزيادة أنشطة التنقيب.

وأوضح أن الامتيازات المعروضة تحمل أرقام 6 و15 و84 و85 و102 الواقعة في حوض السبعتين وحوض سيئون المسيلة وحوض المُكلا سيحوت، وأشار الوزير اليمني إلى أن أولوية وزارته هي زيادة الإنتاج والاحتياطي النفطي من خلال توسيع نطاق الاستكشاف ليطال مناطق جديدة.

ويعد اليمن منتجا صغيرا للنفط، ويناهز الاحتياطي النفطي المؤكد لديه ثلاثة مليارات برميل بحسب معلومات أوردتها إدارة معلومات الطاقة الأميركية في بداية العام الجاري، وتتركز احتياطيات النفط وإنتاجه في منطقتي حوض مأرب الجوف في الشمال وسيئون المسيلة في الجنوب، وتقدر الحكومة أن حوض المسيلة يحوي نحو 84% من إجمالي الاحتياطي.

الاضطرابات السياسية التي عاشها اليمن أدت لتقليص إنتاجه النفطي إلى أقل من 200 ألف برميل يوميا، كما تعطلت صادرات المحروقات مرات عديدة جراء هجمات استهدفت خطوط الأنابيب

أثر الاضطرابات
ويسعى اليمن في مرحلة الانتقال السياسي لإعادة تنشيط اقتصاده المتأزم، والذي زادت من مشاكله الاضطرابات السياسية التي عاشتها البلاد العام الماضي المرتبطة بـالاحتجاجات المطالبة بإسقاط الرئيس السابق علي عبد الله صالح، مما قلص الإنتاج النفطي لليمن إلى أقل من 200 ألف برميل يوميا، كما تعطلت صادرات المحروقات مرات عديدة جراء هجمات استهدفت خطوط الأنابيب، وهو ما أدى لعجز في إمدادات الوقود وتقلص إيرادات الدولة.

ويشكل قطاع النفط ثلث الناتج المحلي الإجمالي لليمن المقدر بنحو 33.7 مليار دولار، وتستحوذ الإيرادات النفطية على ثلاثة أرباع موارد خزينة الدولة وما نسبته 90% من صادرات البلاد حسب بيانات البنك الدولي، وقد أدى ارتهان الاقتصاد اليمني لإيرادات النفط لحدوث عجوزات كبيرة في الميزانية خلال فترات هبوط أسعار النفط عالميا لمستويات كبيرة، ويتوقع أن تستنزف احتياطيات اليمن النفطية خلال 10 إلى 12 سنة، فيما يعتبر احتياطي الغاز الطبيعي واعداً.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن ينكمش اقتصاد اليمن في العام الجاري بنسبة 0.9% قبل أن يحقق نموا اقتصاديا بحدود 2.9% في عام 2013.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

1- الجلسة الافتتاحية للمؤتمر (الجزيرة نت )

قلل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح من حجم المواجهات مع تنظيم القاعدة في المحافظات الجنوبية، ودعا رؤساء شركات نفطية عالمية إلى الاستثمار في بلاده.

Published On 20/10/2010
f/(FILES) -- A picture dated 03 August 2006 shows Yemeni and foreign oil experts working at an oil field in the remote eastern Yemeni Shabwa province. Clashes between Yemeni tribesmen and security personnel protecting a Ukrainian oil comany left 12 people dead 08 November 2007

وقع اليمن اتفاقات مشاركة في إنتاج النفط مع عشر شركات نفطية في سبعة قطاعات بترولية. ويعتزم اليمن زيادة إنتاجه من النفط إلى نحو 500 ألف برميل يوميا في العام 2010 بهذه الاتفاقات واتفاقات أخرى.

Published On 14/4/2008
AFPFILES) -- File picture dated September 15, 2006 shows a partial view of Aden oil refinery in southern Yemen. One of the world's poorest nations, Yemen has earned 3.8 billion dollars from oil revenues in the third quarter, an increase of 86 percent over last year

قال مسؤول بالشركة المشغلة لمصفاة عدن باليمن إن الإنتاج توقف فيها اليوم جراء نفاد إمدادات النفط الخام بعد هجوم الشهر الماضي على خط أنابيب، ويتفاوض مسؤولو الشركة مع جهات خارج اليمن لتوفير إمدادت نفط بديلة.

Published On 19/11/2011
توقف كلي لمصافي عدن منذ سبتمبر الماضي يكلف اليمن 600 مليون دولار شهريا مقابل استيراد النفط (الجزيرة نت)

أعلن مسؤول حكومي في الشركة المشغلة لمصفاة عدن جنوب اليمن عن إعداد دراسة تفصيلية لمشروع تحديث شامل للمصفاة بكلفة تقدر بأكثر من ملياري دولار، في وقت قالت فيه وزارة النفط إنها تدرس خيار إبدالها بمصفاة جديدة في نفس الموقع.

Published On 5/3/2012
المزيد من إنتاج
الأكثر قراءة