المراقبون الجويون بليبيا ينهون إضرابهم

قال مدير مطار طرابلس الدولي ميلاد معتوق إن المراقبين الجويين في المطار وافقوا على إنهاء إضرابهم الذي عطل معظم الرحلات القادمة إلى ليبيا والمغادرة منها اليوم الأحد. وأوضح معتوق أن المُضربين قابلوا رئيس الوزراء الجديد مصطفى أبو شاقور ووعدهم بالنظر في مطالبهم ووافقوا على العودة للعمل لتستأنف حركة الملاحة الجوية في مطاري طرابلس وبنغازي.

ويقدم العاملون في المطار أسبابا متعددة لتنفيذ المراقبين إضرابهم، فالبعض يقول إن الأمر يتعلق بنزاع حول الأجور، والبعض الآخر يتحدث عن مطالب بتحسين تجهيزات السلامة في المطار.

وقد أدى إضراب المراقبين الذين يقدمون توجيهات الملاحة للطائرات، إلى توقف حركة الطيران منذ صباح اليوم في مطاري طرابلس وبنغازي وغيرهما، واضطرت طائرات تابعة للخطوط الجوية القطرية كانت متوجهة لبنغازي مساء اليوم إلى تحويل وجهتها إلى الإسكندرية في مصر، وقال ربان الطائرة للركاب إنه سيعود للدوحة لأن أجواء ليبيا مغلقة.

كما اضطرت طائرة تابعة للخطوط التونسية للبقاء رابضة على أرضية مطار بنينة في بنغازي شرق البلاد نتيجة إضراب المراقبين، والذي بدأ في العاشرة من صباح الأحد بتوقيت غرينتش وكان دون سابق إنذار.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال مدير مطار طرابلس في ليبيا إن المراقبين الجويين في المطار بدؤوا اليوم إضرابا عن العمل بسبب مطالبات برفع الأجور وتحسين تجهيزات العمل، مما أدى لتوقف أغلب الرحلات من العاصمة وإليها ومدن أخرى كبنغازي، وأضاف مدير المطار أن المفاوضات جارية مع المضربين.

أعلن في ليبيا إعادة فتح مطار بنغازي شرق البلاد بعد تعليق الرحلات الجوية فيه مساء أمس، فيما نفت جماعة “أنصار الشريعة” تورطها في الهجوم الذي استهدف الثلاثاء الماضي القنصلية الأميركية في بنغازي.

عزا مسؤول ليبي رفيع استيلاء جماعة مسلحة على مطار طرابلس الدولي الاثنين الماضي إلى “خلل في الاتصال”. وقال نائب رئيس الوزراء الليبي مصطفى أبو شاقور لجريدة واشنطن تايمز الأميركية إن ثمة خللا في الاتصال حدث بين الأطراف المعنية.

الزائر لمطار مدينة بنغازي التي كانت مهد الثورة التي أطاحت بحكم العقيد معمر القذافي لا يلاحظ أي تغيير بسيط في معدات المطار، ولا صالة تليق بالمسافرين، ولا دورات مياه، ولا عربات نقل الحقائب، ولا حتى ملابس موظفي المطار توحي بالتغيير.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة