تراجع حاد للسياحة في سوريا

آثار تدمر وسياح - تقرير/ وزير السياحة السوري ينفي تأثر الحجوزات بالتفجير الإرهابي الأخير
undefined
 
قالت الحكومة السورية اليوم الأربعاء إن السياحة في البلاد التي تشهد انتفاضة منذ 17 شهرا منيت بتراجع حاد تجاوز 75% في عدد السياح والعائدات على حد سواء.
 
وذكرت بيانات أوردتها صحيفة تشرين الحكومة أن عدد السياح انخفض في الربع الأول من هذا العام بنسبة 76.4% مقارنة بالمدة نفسها من العام الماضي, في حين تراجعت العائدات في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام بنسبة 75.4%، إذ بلغت 12.8 مليار ليرة سورية (178 مليون دولار) بسعر الصرف الحالي مقابل 52 مليار ليرة (مليار دولار) بسعر الصرف مطلع 2011.

وأشارت البيانات الحكومية السورية أيضا إلى تراجع الوظائف في القطاع السياحي بنسبة 63.3% في الربع الأول من العام الماضي.

وفي 2010, كان قطاع السياحة في سوريا يمثل 12% من الناتج المحلي الإجمالي, وبلغت عائداته في ذلك العام 6.5 مليارات دولار. وفي الوقت الحاضر, تمتلئ فنادق كثيرة في دمشق بنازحين من المناطق التي تشهد قصفا أو مواجهات بين الجيشين النظامي والحر.

ولتجاوز الأزمة الراهنة, اقترحت وزيرة السياحة السورية هالة الناصر الشهر الماضي تشجيع السوريين في الخارج على تمضية إجازاتهم في بلدهم, كما تحدثت عن أهمية "السياحة الدينية" في سوريا.

وأشارت الأرقام الصادرة عن الحكومة السورية إلى تراجع قطاعات أخرى كما هو الحال بالنسبة لتصدير النفط الذي تراجع بنسبة 44.4%, مقابل زيادة الواردات منه بنسبة 3.3% في الأشهر الثلاثة الأولى من 2011.

وأقرت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في سبتمبر/أيلول 2011 حظرا على استيراد النفط السوري, وتسبب هذا الحظر في خسارة قدرها وزير النفط السوري سفيان علاو في مايو/أيار الماضي بأربعة مليارات دولار.

‪في مناطق مثل حلب وريفها تقف طوابير من السكان أمام المخابز‬  (رويترز)‪في مناطق مثل حلب وريفها تقف طوابير من السكان أمام المخابز‬ (رويترز)

ويقول خبراء إن الاقتصاد السوري قد يتحمل الأزمة والعقوبات لبعض الوقت بفضل دعم دول صديقة للنظام السوري مثل إيران والعراق وروسيا وفنزويلا, لكنهم أشاروا في المقابل إلى أن كل المؤشرات الاقتصادية خاصة في ما يتعلق بالناتج المحلي والبطالة والتضخم والحسابات الجارية بلغت مستويات خطيرة.

أسعار الخبز
في سياق متصل, نفى معاون وزير الاقتصاد السوري عماد الأصيل حدوث أي ارتفاع في أسعار الخبز الذي بات يزاحم السكان لشرائه خاصة في المناطق التي تحدث فيها مواجهات على نطاق واسع مثل حلب.

وفي مقابل هذا النفي, يؤكد عدد من السكان ارتفاع أسعار الخبز بسبب زيادة تكاليف التنقلات خاصة في الأماكن المضطربة, فضلا عن تراجع قيمة العملة المحلية.

وشهدت أفران في العاصمة السورية دمشق في اليومين الماضيين ازدحاما شديدا للحصول على الخبز المدعوم, في وقت شهدت فيها أحياء بالمدينة وضواحيها اشتباكات بين الجيشين النظامي والحر.
 
ويبلغ سعر رغيف الخبز "العادي" 20 ليرة (الدولار يساوي 70 ليرة في السوق الحرة), بينما يصل سعر رغيف الخبز "السياحي" 45 ليرة.

ورصدت في الأيام والأسابيع القليلة الماضية طوابير طويلة من المواطنين أمام المخابز، خاصة في مدينة حلب التي يصر عدد من خبازيها على العمل رغم قصف بعضها من الجيش النظامي، مما أدى إلى مقتل عشرات السوريين الذين كانوا ينتظرون دورهم للحصول على الخبز.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

President of Syrian Business Forum (SBF) Mustafa Sabbagh talks during a press conference in Doha on June 6, 2012, after Syrian businessmen announced the creation of a 300 million US dollar fund to support the uprising against Syrian President Bashar al-Assad. Sabbagh invited "all the supporters of the revolution" to contribute to the fund. AFP PHOTO/KARIM JAAFAR

قال رئيس المنتدى السوري للأعمال إن دراسة قام بها المنتدى تقدر بأن يكون الاحتياطي النقدي في سوريا انحدر إلى أقل من خمسة مليارات دولار بفعل الأزمة الحالية، مشيرا إلى أن البطالة تفوق حاليا 40%.

Published On 8/6/2012
epa02262779 A bank official packs up the three new Syrian banknotes, 50, 100, 200 pounds, which have been put into circulation by the Central Bank of Syria on 27 July 2010 in Damascus, Syria. The new denominations will be used along with currently circulated notes. The newly-designed banknotes have different colors and bear high technical merits and security guarantees to resist counterfeiting. They also bear different shapes on their both sides. EPA/YOUSSEF BADAWI

أفادت تقارير بأن الأموال السائلة نفدت من البنوك السورية، وأن تكالب السكان على الحصول على مساكن آمنة دفع أسعار الإيجارات في بعض المناطق للارتفاع إلى مائة دولار في الليلة.

Published On 20/7/2012
Quneitra, -, SYRIA : A November 24, 2008, shows Syrian Agriculture Minister Riad Hijab speaking during his visit to Quneitra. Syria's embattled President Bashar al-Assad on June 6, 2012, appointed Hijab as the strife-torn country's new premier and tasked him with forming a government, state television reported. AFP PHOTO/LOUAI BESHARA

نقلت وسائل إعلام سورية عن رئيس الوزراء السوري قوله إن حكومته عاجزة عن زيادة رواتب موظفي الدولة بفعل ضعف الإمكانيات المتوفرة، حيث يعاني الاقتصاد أزمة خانقة. وقال وزير الاقتصاد التركي اليوم إن بلاده أوقفت حركة عبور الشاحنات إلى سوريا بسبب مخاوف أمنية.

Published On 25/7/2012
r: Syrian farmers harvest wheat in a field in Assanamein area, south of Damascus August 20, 2009. Weather will plunge Syria's wheat production to a nine-year low this year

خلص تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) وبرنامج الأغذية العالمي أن الأزمة بسوريا كبدت قطاع الزراعة خسائر بقيمة 1.8 مليار دولار خلال 2012، وتتضمن أضرارا وخسائر بالمحاصيل والماشية وأنظمة الري. وأشارت المنظمتان إلى أن دمشق وحمص كانتا الأكثر تضررا بالمجال الزراعي.

Published On 2/8/2012
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة