أنقرة تؤكد وبغداد تنفي استئناف ضخ الخام



قالت تركيا إن ضخ النفط العراقي إليها استؤنف اليوم الثلاثاء بعد تعرض خط للتصدير داخل أراضيها للتخريب, لكن بغداد قالت إن عمليات الضخ لا تزال معطلة.

وأعلن وزير الطاقة التركي تانر يلديز أن عمليات الضخ استؤنفت صباحا من خط بديل ينقل النقط العراقي من كركوك إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

وأضاف أن الخط -الذي وقع استهدافه مساء أول أمس بالقرب من مدينة سيلوبي في محافظة شرناق بجنوب شرقي تركيا قرب الحدود مع العراق- سيُعاد تشغيله في غضون أسبوع بعد إصلاحه.

واتهم الوزير التركي حزب العمال الكردستاني باستهداف الخط, وكان الحزب نفذ في السابق عمليات من هذا القبيل.

ويمتد خط تصدير النفط العراقي عبر تركيا بطول 970 كيلومترا, ويضخ ما بين 300 ألف و500 ألف برميل يوميا تشكل ربع صادرات العراق تقريبا من النفط الخام.

وفي بغداد, قال الناطق باسم وزارة النفط العراقية إن السلطات التركية أبلغت نظيرتها العراقية بأن عمليات الضخ لا تزال معطلة رغم تحويلها إلى الخط البديل.

وأضاف أن الجانب التركي أبلغ بغداد بأن عدم استئناف عمليات الضخ عبر الخط البديل يعود إلى انقطاع الكهرباء عن محطات ضخ تقع داخل تركيا. وكان تخريب الخط قد تسبب في تأخير شحن الناقلات في ميناء جيهان بالخام العراقي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استؤنف مساء أمس ضخ النفط العراقي لميناء جيهان التركي بعد توقف دام 20 ساعة بسبب تخريب طال أحد خطي أنبوب كركوك-جيهان يوم الجمعة داخل الأراضي التركية، وقد نقل مسار الضخ للأنبوب الثاني بعد تعطل الأول.

توقفت اليوم كليا صادرات النفط العراقي عبر تركيا عقب استهداف خط أنابيب كركوك جيهان، وينقل الخط نحو ربع النفط العراقي من حقول قرب مدينة كركوك إلى ميناء جيهان، وكان هدفا لهجمات لحزب العمال الكردستاني استهدف بها السلطات التركية.

استأنفت حكومة كردستان العراق أمس صادرات النفط بعد توقف دام أكثر من أربعة أشهر بسبب خلاف مدفوعات بقيمة 1.5 مليار دولار بين سلطات الإقليم وحكومة بغداد، وقال مسؤول كبير بحكومة كردستان إن استئناف ضخ النفط "بادرة حسن نية نحو السلطات المركزية".

المزيد من استيراد وتصدير
الأكثر قراءة