صعود النفط مع تراجع المخزون الأميركي

ارتفعت العقود الآجلة لمزيج برنت -القياسي الأوروبي- أكثر من دولارين للبرميل في تعاملات الأربعاء، في حين واصل الخام الأميركي مكاسبه لتتجاوز الدولار، حيث حصلت أسعار النفط على دعم من تراجع مخزونات الخام الأميركية وتوقعات بانخفاض إمدادات بحر الشمال في سبتمبر/أيلول المقبل.

وصعدت عقود برنت -المنتج في بحر الشمال- تسليم الشهر المقبل 1.89 دولار لتصل إلى 115.92 دولارا للبرميل في تعاملات تراوحت بين 113.49 دولارا و116.09 دولارا للبرميل، وبذلك حقق الخام أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر.

أما العقود الآجلة للخام الأميركي تسليم سبتمبر/أيلول المقبل فقد زادت 91 سنتا لتصل إلى 94.34 دولارا للبرميل في تعاملات تراوحت بين 92.68 دولارا و94.46 دولارا للبرميل.

وحصلت عقود النفط على دعم أيضا من الآمال في مزيد من التحفيز النقدي من جانب البنوك المركزية للدول الكبرى لدعم النمو الاقتصادي العالمي والمخاوف من تعطل الإمدادات مع تزايد التوتر بمنطقة الشرق الأوسط الغنية بالنفط.

في هذه الأثناء أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأميركية الرسمية أن المخزونات المحلية من النفط الخام باستثناء الاحتياطي الإستراتيجي هبطت 3.7 ملايين برميل لتصل إلى 366.16 مليون برميل في الأسبوع الماضي حتى 10 أغسطس/آب الجاري، في حين كانت توقعات سابقة تشير لتراجع المخزونات 1.7 مليون برميل فقط.

وقالت الإدارة إن مخزونات البنزين تراجعت 2.37 مليون برميل إلى 203.7 ملايين برميل، وكانت التوقعات السابقة تشير لانخفاضها 1.5 مليون برميل فقط.

أما الطاقة الإنتاجية للمصافي الأميركية، فقد أظهرت بيانات الإدارة أنها لم تتغير وبقيت عند مستوى 92.6%، في حين زادت واردات الخام 90 ألف برميل يوميا لتصل إلى 8.68 ملايين برميل يوميا خلال الأسبوع المذكور.

وحسب الإدارة كذلك فإن نواتج التقطير ومن بينها وقود الديزل وزيت التدفئة ارتفعت 677 ألف برميل إلى 124.22 مليون برميل رغم توقعات بانخفاض قدره 200 ألف برميل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وصلت العقود الآجلة لخام برنت لأعلى مستوى لها في ثلاثة أشهر في تعاملات الاثنين، إذ طغت مخاوف من تعثر إمدادات الشرق الأوسط بسبب تصاعد التوترات الإقليمية واحتمال تراجع الإنتاج من بحر الشمال على القلق بشأن الطلب، بسبب تباطؤ النمو الاقتصادي في اليابان.

رجحت وكالة الطاقة الدولية أن ينمو الطلب على النفط خلال العام المقبل بوتيرة أبطأ مما كان متوقعا في السابق، وعزت توقعها لتراجع مقلق بالنشاط الاقتصادي العالمي. وتكرر التوقعات المتشائمة للوكالة توقعات مماثلة كشفت عنها مؤخرا الحكومة الأميركية ومنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام في تعاملات اليوم بشكل ملحوظ في الأسواق العالمية، بأكثر من ثلاثة دولارات للبرميل الواحد. فقد قفز خام برنت القياسي ليتجاوز مستوى مائة دولار، في حين صعد الخام الأميركي الخفيف ليصل إلى 87.15 دولارا.

تراجعت العقود الآجلة للنفط بتعاملات اليوم جراء مخاوف بعدم إحراز تقدم في معالجة أزمة ديون أوروبا، وجراء ارتفاع المخزون الأميركي من النفط. وبتعاملات اليوم انخفضت العقود الآجلة للخام الأميركي لتصل إلى 78.8 دولارا للبرميل، بحين تراجع خام برنت إلى 91.94 دولارا.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة