جوبا عازمة على خط نفطي إلى كينيا

مانيبي قدر تكلفة إنشاء خط أنابيب نفطي نحو كينيا بثلاثة مليارات دولار (الأوروبية-أرشيف)

أكد وزير المالية في دولة جنوب السودان كوستي مانيبي عزم بلاده على المضي قدما لتنفيذ مشروع بناء خط أنابيب نفط يربط بين حقول النفط في بلاده وميناء لامو في كينيا.

وقدر الوزير -في مؤتمر صحفي عقده أمس في العاصمة الكينية نيروبي- أن تكلفة المشروع قد تصل إلى ثلاثة مليارات دولار.

وتسعى دولة جنوب السودان غير المطلة على بحار لبناء خط أنابيب إلى كينيا لإنهاء اعتمادها على ميناء بورتسودان السوداني في تصدير نفطها.

وقال مانيبي إنه رغم أن جوبا ليس لديها الأموال التي تغطي تكلفة بناء خط الأنابيب بالكامل فإن البلد المستقل حديثا سيستثمر في المشروع ولديه الاحتياطيات اللازمة من الخام لعرض ضمانات على الممولين المحتملين. وأضاف أن خط الأنابيب يمتد بطول ألفي كيلومتر.

ويتوقع مسؤولون أن يبدأ بناء خط الأنابيب بحلول يونيو/حزيران من العام المقبل ويستمر عامين، وقالوا إنه سيكون بمقدوره نقل ما بين 700 ألف ومليون برميل يوميا من نفط جنوب السودان.

وكان وزر الطاقة في جنوب السودان ستيفن ديو داو قد قال مؤخرا إن بلاده تملك احتياطيات نفطية مؤكدة قدرها سبعة مليارات برميل.

ومؤخرا توصل السودان وجنوب السودان بوساطة من الاتحاد الأفريقي إلى اتفاق مؤقت ينهي خلافا أدى إلى توقف إنتاج النفط الجنوبي الذي تبلغ كميته 350 ألف برميل يوميا في يناير/كانون الثاني وتركز الخلاف على قيمة الرسوم التي يجب أن تدفعها جوبا للخرطوم مقابل نقل نفطها عبر السودان.

ويعد النفط موردا أساسيا لاقتصاد البلدين كليهما، ويشكل ما يصل إلى 98% من ميزانية جنوب السودان.

وكانت الصين أكبر مشتر لنفط جنوب السودان قبل وقف إنتاجه، كما أن شركات حكومية صينية هي أكبر مشغلي الحقول النفطية في البلاد.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تخطط دولة جنوب السودان لإنفاق ما يصل إلى أربعة مليارات دولار على مدى السنوات العشر المقبلة لإنشاء شبكة للطرق بطول سبعة آلاف كيلومتر. وأوضح وزير الطرق والكباري بجنوب السودان قيير شوانق ألونق أن شبكة الطرق الجديدة ستربط البلاد بكل من السودان وكينيا.

رأى محللون اقتصاديون أن اتفاق النفط الأخير الذي تم بين السودان وجنوب السودان من شأنه أن ينقذ الدولة الوليدة في جوبا من ورطة الانهيار الاقتصادي الناجم عن قرارها مطلع العام الجاري بوقف إنتاج النفط وضخه عبر أنابيب السودان.

قال كبير مفاوضي جنوب السودان إن جوبا تأمل باستئناف إنتاج نفطها الشهر المقبل بعد الاتفاق مع السودان بشأن رسوم عبور وتصدير نفط الجنوب، غير أن بلوغ طاقة الإنتاج الكاملة سيستغرق عاما، وأضاف المسؤول الجنوبي أن توقيع الاتفاق النفطي سيتم في غضون أيام.

وضعت وزارة المالية بجنوب السودان مشروع ميزانية للسنة المالية القادمة يهدف لخفض الإنفاق الحكومي، وزيادة إيرادات الضرائب، وجمع قروض لتعويض فقدان إيرادات النفط. وبلغت قيمة الميزانية 1.3 مليار دولار، حدد نحو نصفها للرواتب. واعتبر وزير المالية أن الميزانية فرضتها ظروف الواقع.

المزيد من اتفاقات
الأكثر قراءة