خفض توقعات نمو الطلب على النفط

رجحت وكالة الطاقة الدولية أن ينمو الطلب على النفط خلال العام المقبل بوتيرة أبطأ مما كان متوقعا في السابق، وعزت توقعها إلى تراجع مقلق في النشاط الاقتصادي العالمي.

وتكرر التوقعات المتشائمة لوكالة الطاقة الدولية هذه توقعات مماثلة كشفت عنها مؤخرا الحكومة الأميركية ومنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

وحول أسعار النفط، توقعت الوكالة في تقريرها الشهري الذي صدر اليوم أن تبقى أسعار النفط مرتفعة في الأشهر المقبلة رغم الضعف الذي يبديه الاقتصاد العالمي، معتبرة أن التوترات السياسية في منطقة الشرق الأوسط الغنية بالنفط تعزز من أسعار الخام.

ولفت التقرير إلى أن هناك مخاطر من التراجع عن التقدم في إنتاج النفط الذي تم إحرازه في استئناف الإنتاج من ليبيا والعراق ونيجيريا إذا ساءت أوضاع التوترات السياسية في هذه الدول.

وقالت الوكالة التي تمثل الدول المتطورة في قطاع الطاقة، في تقريرها إن "النمو الاقتصادي الرخو يمكن أن يخفض نمو الطلب على النفط بمقدار 900 ألف برميل يوميا في 2012 و800 ألف في 2013″، أي أقل بـ300 ألف و400 ألف برميل على التوالي من التقديرات السابقة.

وتفيد التقديرات الجديدة للوكالة أن إجمالي الطلب العالمي على النفط سيكون بمتوسط 89.6 مليون برميل يوميا خلال العام الجاري، وبمتوسط 90.5 مليون برميل يوميا في 2013، مشيرة إلى أن الزيادة في الطلب ستكون في الغالب من الدول الناشئة.

وكالة الطاقة: صادرات إيران من النفط الخام تراجعت بشكل كبير في يوليو/تموز الماضي لتبلغ مليون برميل يوميا، مقابل 1.7 مليون برميل يوميا في يونيو/حزيران الماضي

إنتاج إيران
من جهة أخرى لفتت الوكالة إلى أن إنتاج النفط الإيراني بات في أدنى مستوى له منذ نهاية الثمانينيات، وبلغ أقل من ثلاثة ملايين برميل يوميا في يوليو/تموز الماضي، متأثرا بالعقوبات الغربية.

وذكرت أن إنتاج إيران من النفط الخام تراجع الشهر الماضي إلى مستوى 2.9 مليون برميل يوميا مقابل ثلاثة ملايين في يونيو/حزيران الماضي و3.2 ملايين في مايو/أيار.

وحسب الوكالة فإن إنتاج إيران بذلك بات أقل من إنتاج العراق للمرة الأولى منذ الثمانينيات.

وعن الصادرات الإيرانية، بينت الوكالة أن الصادرات الإيرانية من النفط الخام تراجعت بشكل كبير في يوليو/تموز الماضي لتبلغ مليون برميل يوميا، مقابل 1.7 مليون برميل يوميا في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت وكالة الطاقة الدولية إن التباطؤ الذي يشهده الاقتصاد العالمي من شأنه أن يحد من ارتفاع أسعار النفط العالمية. إلا أن الوكالة استدركت قائلة إن هناك احتمالا لأن تؤدي “مفاجآت غير سارة في الإمدادات” إلى موجة ارتفاع في أسعار النفط من جديد.

حثت وكالة الطاقة الدولية على زيادة الاستثمارات العالمية في قطاع الطاقة النظيفة، بحيث تزداد إلى مثليها بحلول 2020، بهدف تفادي عدم تحقيق الأهداف المتعلقة بالتغيرات المناخية. وقالت الوكالة إن دول العالم مطالبة بالمزيد من الإنفاق على تكنولوجيات مثل تخزين الكربون والطاقة الشمسية.

اعتبرت وكالة الطاقة الدولية أن سعر النفط رغم تراجعه أخيرا دون مائة دولار للبرميل الواحد، فإنه لا يزال خطرا على نمو الاقتصاد العالمي. ورجحت الوكالة أن يستهلك الاقتصاد العالمي كميات أقل من الوقود خلال العام الجاري.

قالت وكالة الطاقة الدولية إن تأثير العقوبات الأميركية والأوروبية على إيران بسبب برنامجها النووي بدأت تظهر بوضوح، وقد ينخفض إنتاج إيران النفطي بمقدار الثلث في الأشهر القادمة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة