توقع محصول قمح روسي أقل

Farmers harvest wheat at a field near the village of Krasnoye, some 40 km (25 miles) northeast of Russia's southern city of Stavropol July 18, 2011. REUTERS/Eduard Korniyenko (RUSSIA - Tags: AGRICULTURE)
undefined

رجحت شركة جيوسيس الفرنسية أن يقل محصول القمح الروسي لهذا الموسم عن 47 مليون طن، بفعل أضرار ناتجة عن الجفاف، لا سيما في المنطقة الشمالية المنتجة للحبوب. ويعد هذا الرقم أدنى التوقعات لمحصول روسيا، حيث ناهزت متوسط توقعات محللين في استطلاع لرويترز يوم 28 يونيو/حزيران الماضي نحو 50.5 مليون طن، بينما ترتقب وزارة الزراعة الروسية بلوغ المحصول 47.5 مليونا.

وقدرت وزارة الزراعة الأميركية يوم 11 يوليو/تموز الجاري أن يبلغ محصول القمح الروسي للعام الجاري 49 مليون طن، مقابل 56.2 مليونا سجلت في العام الماضي.

ويثير تقلص محصول القمح في روسيا -وهي من أكبر المصدرين في العالم- مخاوف من أن البلاد ربما تفرض مجددا قيودا على الصادرات كما فعلت عام 2010، حينما تعرض المحصول لموجة جفاف قاسية، وكانت النتيجة ارتفاعا كبيرا لأسعار القمح في الأسواق العالمية، واندلاع أزمة غذائية أدت إلى اضطرابات اجتماعية في عدة دول.

غير أن أركادي ديفوركوفيتش نائب رئيس الوزراء الروسي صرح الأسبوع الماضي بأنه لا يوجد سبب لمنع صادرات القمح خلال العام الجاري.

فرانك لونكا:
محصول القمح انخفض بحدة مقارنة بالعام الماضي في مناطق الفولغا والأورال وسيبيريا، لذلك فإننا لا نزال متشائمين

تشاؤم
وتصدر شركة جيوسيس المتخصصة في تقديم البيانات الزراعية، توقعات للمحاصيل اعتمادا على بيانات الأقمار الصناعية، إضافة إلى بيانات اقتصادية وتوقعات مناخية. ويقول المحلل لدى الشركة فرانك لونكا إن "المحصول انخفض بحدة مقارنة بالعام الماضي في مناطق الفولغا والأورال وسيبيريا، لذلك فإننا لا نزال متشائمين".

وحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، أنتجت روسيا العام الماضي أكثر من 41 مليون طن من القمح بقيمة تفوق 4 مليارات دولار.

وتضاف المخاوف بشأن محصول القمح الروسي إلى مخاوف من وقوع أزمة غذائية عالمية جديدة نتيجة ظهور بيانات تشير إلى تقلص محصولي الذرة وفول الصويا في الولايات المتحدة، التي قالت إنها تعرضت لأسوأ موجة من الجفاف منذ عام 1956، وإن الظروف المناخية أثرت بصورة كبيرة على المحاصيل.

وتعاني تسع ولايات في الوسط الغربي الأميركي من درجة جفاف حادة، وسبق لوزارة الزراعة الأميركية أن توقعت ارتفاع أسعار المواد الغذائية في السوق المحلية بنحو 3.5% خلال العام 2012 وبنحو 4% في العام المقبل.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

FILES) A picture taken on July 14, 2010 shows wheat awaits a harvester at the Kubankhleb farm in Tikhoretsk, in Russia's southern Krasnodar region near the Caucasus mountain range. The UN's Food and Agriculture Organisation on August 6, 2010 warned of food security problems in poor countries after Russia halted exports amid a heatwave

تعتزم روسيا -المصنفة سابقا أكبر مصدر للحبوب بالعالم- استيراد ثلاثة ملايين طن من حبوب العلف جراء التراجع الحاد في الإنتاج. وحذر اتحاد منتجي الحبوب الروس من أن نقص الأسمدة والمعدات قد يحبط خطط الحكومة الرامية لزيادة المساحة المزروعة في محاصيل الربيع المقبل.

Published On 27/11/2010
epa03295852 With temperatures over 100 degrees Fahrenheit (around 38 degrees Celsius) dry stocks of corn stand in a corn field near Ponca City, Oklahoma, 04 July 2012. With triple digit Fahrenheit temperatures for several days across most of the United States crops are drying out and producing small amounts. EPA/LARRY W. SMITH

قالت الولايات المتحدة إنها تعرضت لأسوأ موجة من الجفاف منذ عام 1956 وإن الظروف المناخية أثرت بصورة كبيرة على محصولي الذرة وفول الصويا في أكبر مصدر للحبوب في العالم.

Published On 17/7/2012
The bottom of a Celery Bog is exposed to the sun as water levels in the wetlands plummet in West Lafayette, Indiana, USA, 21 July 2012. According to NOAA (the National Oceanic and Atmospheric Administration) the current drought is the most extensive to afflict the Unites States in more than 50 years. EPA/JIM LO SCALZO

قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية اليوم إن ارتفاع درجات الحرارة والجفاف القاسي دمرا المحاصيل بالولايات المتحدة حيث تضررت ثلاثة أرباع المساحة المزروعة بالغرب المتوسط. وأضافت أن الآثار السلبية لذلك ستظهر في بريطانيا وجميع دول العالم، وستتمثل بارتفاع كبير في التضخم.

Published On 23/7/2012
Professor Stephen Baenziger holds a stalk of wheat at the greenhouse of the wheat breeding program at the Nebraska university in Lincoln, Nebraska,

قال وزير الزراعة الأميركي توم فيلساك إن أضمن الطرق لخفض الجوع في العالم هو مساعدة الدول الفقيرة في زراعة المزيد من المحاصيل الزراعية.

Published On 18/6/2011
المزيد من إنتاج
الأكثر قراءة