الجزائر تريد 45% من سوق الجوال

تعتزم الجزائر استثمار 142 مليون دينار (مليارا دولار) في شركة موبيليس الحكومية من أجل الاستحواذ على حصة 45% من سوق الهاتف الجوال في الجزائر، في ظل سيطرة شركة جازي المملوكة لأوراسكوم تليكوم المصرية بنسبة تفوق 46%، وأوضح رئيس موبيليس سعد داما أن الشركة ستستثمر المبلغ المذكور خلال السنوات الخمس المقبلة لتطوير شبكتها.

وأشار داما إلى أن حصة الشركة لا تتجاوز حاليا 29% من سوق الهاتف الجوال، أي ما يعادل 11 مليون مشترك، مضيفا أن هدف رفع حصة موبيليس ممكن التحقق، لاسيما إذا تدخلت سلطة الانضباط بالجزائر -كما يجري في باقي دول العالم- لتحقيق توازن السوق، وبالتالي الحد من هيمنة إحدى الشركات العاملة في القطاع، في إشارة إلى جازي.

وأضاف المتحدث نفسه أن الاستثمار المعلن سيتم تأمينه من الموارد الذاتية للشركة بنسبة 87%، والباقي سيتم تمويله بواسطة قروض بنكية، وتسعى موبيليس إلى تحديث شبكة اتصالاتها القديمة نسبيا حيث تعتمد على الجيل الثاني من الهاتف الجوال الذي دخل الخدمة في 2004، وتريد ترقية شبكتها للجيل الثالث والرابع، مما سيسهم في التغلب على حالات الازدحام التي تشهدها شبكة اتصالات الشبكة خلال بعض الفترات.

وقد أعلنت هذه الخطة الاستثمارية في وقت قال فيه وزير البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال الجزائري زهير مزيان أمس الجمعة إن الحكومة لم تقرر بعد إطلاق الجيل الثالث من الهاتف الجوال.

ويصل عدد المشتركين في الهاتف الجوال بالجزائر أكثر من 35 مليون مشترك في العام الماضي مقابل 32.8 مليونا في عام 2010، وناهز رقم أعمال سوق الاتصالات 5.5 مليارات دولار في 2010، ويشكل القطاع 4% من الناتج المحلي الإجمالي، وتريد الحكومة رفع نسبة مساهمته إلى 8% بحلول 2014.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكد نائب الرئيس التنفيذي لشركة اتصالات الجزائر الحكومية شريف يايسي أن الشركة ستنفق ستة مليارات دولار لتحديث أنشطتها للخطوط الثابتة والهاتف المحمول خلال السنوات الخمس المقبلة في إطار خطة حكومية أوسع لتطوير البنية التحتية.

دعت الجزائر للمنافسة عبر تقديم عروض للفوز برخصة لإقامة وتشغيل أول شبكة للهاتف المحمول من الجيل الثالث في البلاد. وحددت سلطة ضبط البريد والاتصالات الموعد النهائي لعرض اهتمام أصحاب العطاءات الأجانب والمحليين في 30 يونيو/حزيران المقبل.

بلغ عدد المشتركين في شبكة الهاتف النقال في الجزائر 28 مليون مشترك بالمقارنة مع 86 ألفا عام 2000. وقال رئيس مجلس سلطة ضبط البريد والاتصالات إن الجزائر تأتي في المرتبة الثانية بعد مصر في الدول العربية بالنسبة لعدد المشتركين في شبكة النقال.

نفى وزير المالية الجزائري كريم جودي التوصل لأي اتفاق يحدد قيمة شراء شركة الاتصالات “جازي” الفرع التجاري لشركة “أوراسكوم تليكوم” المصرية بالجزائر. وأوضح جودي أن المفاوضات لا تزال متواصلة من أجل التوصل إلى اتفاق على قيمة الصفقة.

المزيد من إدارة أعمال
الأكثر قراءة