اليمن يعتزم استئناف تصدير النفط

قال اليمن إنه سيستأنف تصدير النفط الخام هذا الأسبوع بعدما وافقت قبائل على السماح بإصلاح خط الأنابيب النفطي الرئيسي للبلاد.

وقال وزير النفط اليمني هشام شرف إن ضخ النفط سوف يستأنف حالما تنتهي الفرق الفنية من إصلاح خط الأنابيب.

وتتعرض خطوط أنابيب الغاز والنفط في اليمن لهجمات متكررة من جانب "إسلاميين متشددين" أو رجال قبائل غاضبين، منذ الاحتجاجات المناهضة للحكومة والتي خلفت فراغا في السلطة عام 2011 مما عرقل صادرات الطاقة اليمنية.

ويكلف وقف الصادرات الحكومية اليمنية نحو 15 مليون دولار يوميا في صورة عائدات مفقودة. ويستورد اليمن منتجات النفط من الدول المجاورة بعد تقلص كبير في إنتاج مصفاة عدن.

وكان خط أنابيب نفط مأرب الرئيسي ينقل الخام لمرفأ تصدير رأس عيسى على البحر الأحمر إلى أن تعرض لسلسلة من الهجمات في أواخر 2011.

وصرح مسؤول في وزارة النفط بأن الفرق الفنية أصلحت الفجوات التي أحدثها قبليون في خط الأنابيب على مدار العام ونصف العام المنصرم، ولكنها تعجز عن إصلاح فجوتين في منطقة آل شبوان لأن رجال القبائل لا يسمحون بدخول الفرق.

 

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت الداخلية اليمنية مساء الخميس إحباط محاولة تفجير أنبوب النفط الرئيس للتصدير الممتد من منطقة صافر بمأرب إلى رأس عيسى على البحر الأحمر في محاولة هي الثالثة من نوعها في أقل من شهر.

يسعى اليمن لشراء نحو مليونيْ برميل من النفط الخام من السعودية، وإزاء ذلك تجري صنعاء محادثات مع شركة أرامكو السعودية، وذلك لإعادة تشغيل مصفاة عدن الرئيسية المتوقفة منذ أسابيع. في غضون ذلك استورد سبع شحنات على الأقل من وقود الديزل والبنزين.

قال نائب وزير الإعلام اليمني إن الإمارات تعهدت بتقديم ثلاثة ملايين برميل نفط إلى اليمن، الذي يعاني من أزمة وقود بفعل الهجمات على أنابيب النفط، وقالت سفارة صنعاء بواشنطن إن أعمال إصلاح أنبوب النفط الرئيسي قد انتهت.

دعت حكومة بكين شركات النفط الصينية إلى اتخاذ إجراءات احترازية لحماية ممتلكاتها وسلامة موظفيها باليمن، في ظل تنامي المخاطر في هذا البلد. وتنتج شركتا سينوبك وسينوكيم الصينيتان التابعتان للدولة 20 ألف برميل نفط يوميا في اليمن.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة