"طيران الشرق الأوسط" تشتري 10 طائرات

كشفت شركة إيرباص العملاقة المصنعة للطائرات عن أن شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية وقعت معها مذكرة تفاهم لشراء خمس طائرات من طراز "أي 320 نيو"، وخمس أخرى من طراز "أي 321 نيو"، بالإضافة إلى ثمانية خيارات متاحة بشأن المحركات.

وأوضحت إيرباص -في بيان صدر اليوم- أن طيران الشرق الأوسط ستعلن في وقت لاحق اختيارها للمحرك. وتبلغ قيمة الطائرات العشر 1.05 مليارات دولار بالأسعار المعلنة.

وأعرب رئيس عمليات المبيعات لدى إيرباص جون ليهي عن ثقته بأن الطلب على طائرات "أي 320 نيو" الفعالة في استهلاك الوقود سيعزز قدرة طيران الشرق الأوسط التنافسية.

ومن جهته، قال رئيس مجلس إدارة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت -في بيان صدر اليوم- إن الشركة التي يملك مصرف لبنان المركزي 99% من أسهمها تركز على تحقيق نمو مطرد وتعزيز أرباحها، بالتناغم مع تقديم خدمة فاخرة لمسافريها.

وعن اختيار الطائرات، أوضح الحوت أن إضافة طائرة إيرباص من طراز "أي 320 نيو" إلى أسطول طيران الشرق الأوسط يتيح تحقيق أهداف تعزيز الفعالية من ناحية التكلفة والحد من استهلاك الوقود بنسبة 15%.

وتمتلك طيران الشرق الأوسط واحدا من أحدث أساطيل الطائرات في منطقة الشرق الأوسط، حيث يتضمن أسطولها أربع طائرات من طراز "أي 200-330″، وأربع طائرات من طراز "أي 321″، وتسع طائرات من طراز "أي 320".

وحسب المخطط، فإن طراز إيرباص "أي 320 نيو" -التي تتضمن خيار محرك جديد لعائلة "أي 320"- ستدخل نطاق الخدمة التجارية أواخر عام 2015.

ويتضمن هذا الطراز أحدث جيل من المحركات، بالإضافة إلى مقومات كبيرة لطرفي الجناحين تدعى "شاركلت"، أي زعنفة قرش صغيرة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انعكست التطورات العربية على القطاع السياحي في لبنان، فتراجع عدد السائحين في الأشهر الخمسة الأولى من السنة. وبجولة في مكاتب السياحة ووكالات السفر يظهر تراجع سياحي ملحوظ، أقله بنسبة 26% لشهر مايو/أيار عن العام الماضي، بحسب أحد مكاتب الطيران.

سجلت الحركة السياحية في لبنان تراجعا بالشهور الخمسة الأول من هذا العام مقارنة بالفترة المقابلة من 2006، حيث أثر الوضع السياسي والأمني سلبيا على السياحة. كما أعلنت شركة طيران الشرق الأوسط الوطنية تأثرها سلبيا وخسارتها ملايين الدولارات.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة