بورصة الكويت توقف موجة هبوط

أوقفت البورصة الكويتية اليوم الثلاثاء موجة هبوط سجلت في خمس جلسات متوالية من الخسائر، واستفادت البورصة من قرار الحكومة تقديم استقالتها، ويعتقد بعض أعضاء البرلمان أن هذه الاستقالة قد تكون خطوة أولى للخروج من أحدث أزمة في البلاد، عطلت العملية التشريعية وعرقلت إصلاحات في دولة من أكبر منتجي النفط في العالم.

وقد ارتفع مؤشر البورصة بـ0.6% ليستقر عند مستوى 5824 نقطة، وهو ما يشير إلى تعافي السوق من أدنى مستوياته في خمسة أشهر، حيث هبطت السوق في الجلسة السابقة أمس الاثنين بنسبة 0.8%.

وقال محلل الاستثمار لدى شركة الساحل للتنمية والاستثمار طلال الحنيف إنه حين يحكم ببطلان البرلمان وتستقيل الحكومة فإن رد فعل السوق يكون إيجابيا لأن كل اللوائح (التشريعات) تم تعليقها، وأضاف المحلل أن القطاع الخاص في الكويت يستفيد من هذا الوضع، لأنه لا يواجه مزيدا من التأخير من البرلمان خلال إجراءات مناقشة عقود مزمعة بين الشركات والقطاعات الحكومية.

وأدت الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد إلى منع المؤسسة التشريعية من مناقشة خطة اقتصادية للتنمية بقيمة 30 مليار دينار (107 مليارات دولار)، وتهدد هذه الاضطرابات بالتأثير على الجدول الزمني لتنفيذ الخطة، ومن بين ما تتضمنه الأخيرة إقامة مشاريع ضخمة في قطاع البنى التحتية ينتظر أن تستقطب استثمارات أجنبية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة في الكويت أن حكومة الشيخ جابر المبارك الصباح قدمت استقالتها لأمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح اليوم الاثنين بعد أيام من قرار المحكمة الدستورية في البلاد إلغاء الانتخابات التشريعية التي جرت في فبراير/ شباط الماضي.

أفاد مراسل الجزيرة بأن نواب المعارضة استقالوا من مجلس الأمة السابق الذي قضت المحكمة الدستورية بإعادته اليوم، بعد حكم قضائي أصدرته المحكمة الدستورية ببطلان الانتخابات البرلمانية التي جرت في وقت سابق من العام الجاري، وإعادة المجلس السابق الذي كانت أغلبيته مؤيدة للحكومة.

وقعت هيئة أسواق المال الكويتية اتفاقية اليوم مع بنك إتش إس بي سي لخصخصة بورصة الكويت، وإنشاء شركة جديدة لإدارة البورصة.

تعتزم الكويت زيادة ميزانيتها العامة للعام القادم التي تبدأ في أول أبريل/نيسان، بنسبة 13% لتصل إلى 22 مليار دينار (79 مليار دولار).

المزيد من أسهم وسندات
الأكثر قراءة