السعودية تضمن أي نقص بإمدادات النفط


أعلن زير النفط السعودي علي النعيمي أن بلاده ملتزمة باستقرار إمدادات النفط وتجنب أي نقص.

وأوضح النعيمي في مؤتمر صحفي عقده اليوم في فيينا أن الرياض تريد ألا يكون هناك أي نقص في سوق النفط، مشيرا إلى أن سياسة السعودية طوال الوقت كانت التركيز على إدارة استقرار سوق النفط.

ويأتي إعلان النعيمي بعد يوم من اتفاق أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) على الإبقاء على سقف إنتاجها المستهدف عند مستوى ثلاثين مليون برميل يوميا قائلة إنها ستخفض الإنتاج الزائد عن هذا المستوى والبالغ 1.6 مليون برميل يوميا.

وإزاء خفض الإنتاج الزائد عن السقف المحدد، بين الأمين العام لأوبك عبد الله البدري أن الأعضاء تعهدوا بتخفيض الإنتاج التزاما بالسقف المستهدف، وأن ذلك سيظهر في يوليو/تموز المقبل.

وبعد اجتماع أوبك ارتفعت أسعار النفط العالمية، غير أنها ظلت دون مستوى مائة دولار للبرميل.

وفي تعاملات اليوم بآسيا ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي الأوروبي 67 سنتا لتصل إلى مستوى 97.84 دولارا للبرميل.

كما ارتفع الخام الأميركي 65 سنتا ليصل مستوى 84.56 دولارا للبرميل.

وكانت عقود الخام الأميركي قد ارتفعت عند التسوية في ختام تعاملات الخميس 1.29 دولارا للبرميل بعد قرار أوبك بالإبقاء على سقف الإنتاج دون زيادة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قررت أوبك اليوم الإبقاء على سقف إنتاجها بلا تغيير عند ثلاثين مليون برميل يوميا، رغم دعوات دول بالمنظمة لخفض الإنتاج نتيجة هبوط أسعار النفط بأكثر من 30 دولارا منذ مارس/آذار الماضي، كما أخفقت الدول الأعضاء في الاتفاق على الأمين العام الجديد للمنظمة.

تعقد منظمة أوبك اجتماعا وزاريا اليوم بفيينا لبحث سقف الإنتاج وسط تباين بمواقف الدول الأعضاء إزاء رفع السقف أو الإبقاء عليه عند مستوى 30 مليون برميل يوميا الذي اعتمدته أوبك في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وفي السياق شهدت أسعار الخام تراجعا بالأسواق العالمية.

تعرضت السعودية اليوم لضغوط من دول بأوبك من أجل خفض إنتاجها النفطي بغية وقف هبوط أسعار البترول عالميا، حيث تراجع الخام بثلاثين دولارا منذ مارس/آذار الماضي لينزل عن سقف 100 دولار للبرميل، ويتوقع أن تقرر أوبك في اجتماعها الخميس تثبيت مستوى إنتاجها.

تباينت مواقف الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) حول مستوى الإنتاج الذي يتوجب على المنظمة التزامه خلال ما تبقى من العام الجاري. يأتي ذلك قبل أيام من اجتماع مقرر لأعضاء المنظمة لتحديد السياسة الإنتاجية للنصف الثاني من العام.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة