ارتفاع كبير بإنتاج السيارات اليابانية بأبريل

ارتفع إنتاج اليابان من السيارات بصورة كبيرة في أبريل/نيسان من الشهر ذاته في العام الماضي، مما يشير إلى تعافي صناعة السيارات اليابانية من آثار الزلزال المدمر الذي ضرب شمالي شرقي البلاد في مارس/آذار من العام الماضي وأصاب بالضرر الإنتاج والطلب.

وزاد إنتاج اليابان من سيارات الشحن والباصات وسيارات الصالون إلى 799 ألفا و474 وحدة مسجلا ارتفاعا بنسبة 173.8% عن شهر أبريل/نيسان من العام الماضي، وارتفاعا للشهر السابع على التوالي.

وجاءت الأرقام الصادرة عن اتحاد مصنعي السيارات الياباني بعد أن أعلنت كل من تويوتا ونيسان وهوندا يوم الاثنين الماضي عن ارتفاع في إنتاجها في أبريل/نيسان مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي عندما أعلنت عن خفض الإنتاج في أعقاب الزلزال الذي أدى إلى هبوط في إمدادات الكهرباء وأضرار في مصانع قطع غيار السيارات.

وأظهرت أرقام الاتحاد أن مبيعات السيارات في اليابان في الشهر الماضي ارتفعت أيضا بنسبة 93.7% إلى 359 ألفا و631 وحدة كما قفزت الصادرات بنسبة 219.2% إلى 402 ألفا و389 وحدة.

وكانت معظم شركات السيارات اليابانية عادت إلى مستويات إنتاج ما قبل الكارثة في نهاية العام الماضي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

هوت مبيعات السيارات الجديدة في اليابان العام الماضي بنسبة 15.1% مقارنة بعام 2010، وهي أعلى نسبة تراجع سنوية في معدل المبيعات في 34 عاما. وعزت مجموعات صناعية التراجع الكبير في مبيعات السيارات الجديدة إلى الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد في مارس/آذار الماضي.

قالت رابطة مصنعي السيارات في اليابان إن إنتاج السيارات تراجع بنسبة 12.8% ليصل إلى ثمانية ملايين و398 ألفا و654 وحدة في 2011، كما تراجعت الصادرات بنسبة 7.8% إلى أربعة ملايين و464 ألفا و413 وحدة.

قالت شركة تويوتا إنها تتطلع للاقتصادات الناشئة لتعزيز نموها مستهدفة تسويق 50% من إنتاجها بهذه الأسواق بحلول عام 2015 مع تقديم ثمانية موديلات جديدة من السيارات الصغيرة في السنوات القادمة.

قالت شركة تويوتا إن إنتاجها في الشهر الماضي ارتفع من عام مضى، بعد أن عوضت هبوط إنتاجها الذي تسبب فيه الزلزال الذي ضرب شمال شرق اليابان في مارس/آذار من العام الماضي والفيضانات التي اجتاحت تايلند نهاية 2011 حيث توجد مصانع للشركة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة