سول تزيد وارداتها من نفط إيران بـ60%


زادت كوريا الجنوبية مستورداتها من النفط الإيراني بنحو 60% خلال أبريل/نيسان الماضي عن مستواه في مارس/آذار الماضي، مسجلة بذلك أعلى مشتريات منذ بداية العام. 

وأظهرت بيانات من شركة النفط الوطنية الكورية المملوكة للدولة صدرت اليوم أنه تم استيراد 7.5 ملايين برميل من النفط الإيراني في الشهر الماضي، وهو ما يزيد بنسبة 42% عن مستواه في الشهر نفسه من العام الماضي.

وتعد واردات سول من النفط الإيراني الخام في أبريل/نيسان هي الأعلى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2011. 

وبذلك ترتد سول عن الهبوط في شراء النفط الإيراني الذي بدأ في يناير/كانون الثاني الماضي عقب إعلان الولايات المتحدة عقوبات ضد إيران بسبب تطوير طهران لبرنامجها النووي.

وفي مارس/آذار الماضي كانت نزلت الواردات النفطية الكورية الجنوبية من النفط الإيراني بنسبة 40% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

وعزا محللون زيادة كوريا الجنوبية وارداتها من النفط الإيراني إلى أن سول -التي تعد رابع أكبر مشتر للخام الإيراني- حرصت على زيادة وارداتها منه لتخزينه قبل سريان حظر التأمين الأوروبي على شحنات النفط الإيرانية في مطلع يوليو/تموز المقبل.

وكانت مصادر في صناعة النفط قالت إن المصفاتين الكوريتين الجنوبيتين اللتين تستوردان الخام الإيراني ستوقفان المشتريات عند سريان الحظر.

وخلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري بلغت مستوردات كوريا الجنوبية 25.25 مليون برميل من النفط الخام الإيراني، أي ما يقل بنسبة 10% عن مستواها خلال الفترة نفسها قبل عام.

وتحولت سول بالفعل إلى التعاقد مع منتجين آخرين للنفط في الشرق الأوسط لتعويض النفط الإيراني في حال خفضه، من بينهم السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- والإمارات والكويت وقطر.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كشف مصدران مطلعان أن كوريا الجنوبية تدرس خفض صادراتها إلى إيران، خاصة الصلب والسيارات والإلكترونيات، لتجنب مخاطر تعثر طهران في سداد قيمتها. من جهة أخرى ارتفعت صادرات تركيا من الذهب إلى إيران بأكثر من 30% في مارس/آذار الماضي.

انضمت كوريا الجنوبية للدول التي قررت تخفيض وارداتها النفطية من إيران خشية تعرضها للعقوبات المفروضة على إيران والتي ستتوسع لتشمل الدول التي لا تخفض وارداتها النفطية من إيران قبل يوليو/ تموز. من جهة أخرى قالت شركة لويدز ريجستر إنها أنهت عملياتها بإيران.

أكد وزير النفط السعودي علي النعيمي استعداد بلاده لضخ المزيد من النفط لمواجهة أي نقص، مشيرا إلى أن الرياض ما زالت تواصل بذل جهودها لاستقرار أسعار النفط العالمية. ورفعت المملكة إنتاجها من النفط في الشهر الجاري إلى عشرة ملايين برميل يوميا.

أبرمت شركة راس غاز القطرية الحكومية وشركة كوغاز الكورية الجنوبية الحكومية اتفقا لبيع الغاز القطري الطبيعي المسال يمتد لعشرين سنة بواقع مليوني طن سنويا. وجاء الاتفاق خلال زيارة يقوم بها الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك لقطر ضمن جولة خليجية.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة