لاغارد: لا تخفيف للضغوط على أثينا

قالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد إن الصندوق لن يخفف من ضغوطه على اليونان فيما يخص شروط حزمة الإنقاذ المالي، معتبرة في مقابلة مع صحيفة الغارديان البريطانية اليوم أن على اليونانيين جميعا تحمل مسؤولياتهم ومساعدة أنفسهم بدفع ضرائبهم، في إشارة إلى انتشار ظاهرة التهرب الضريبي في اليونان المتخبطة في أزمة ديونها.

وردا على سؤال حول مدى اكتراثها للصعوبات اليومية التي يلاقيها اليونانيون، قالت لاغارد إنها منشغلة أكثر بأطفال قرية صغيرة بالنيجر يقطعون مسافة ساعتين للوصول للمدرسة ويجلس كل ثلاثة منهم على مقعد واحد، وهم مع ذلك متمسكون بالتعلم، مضيفة أن هؤلاء يحتاجون للمساعدة أكثر من اليونان.

ويأتي تصريح لاغارد في وقت اجتمعت فيه حكومة تسيير الأعمال في اليونان لمناقشة الهبوط الحاد في إيرادات الضرائب، حيث تقلصت بالثلث، وقد وافقت اليونان ضمن بنود حزمة الإنقاذ على تحسين إدارتها الجبائية من أجل تقليص عجز موازنتها.

أكثرية الناخبين اليونانيين صوتوا في السادس من الشهر الجاري بشكل مباشر ضد سياسة التقشف وزيادة الضرائب التي قادتها حكومة أثينا تحت ضغط من الدائنين الدوليين

الانتخابات والإنقاذ
وكان أكثرية الناخبين اليونانيين قد صوتوا في السادس من الشهر الجاري بشكل مباشر ضد سياسة التقشف وزيادة الضرائب التي قادتها حكومة أثينا تحت ضغط من الدائنين الدوليين، ومنهم صندوق النقد الدولي، حيث فازت أحزاب راديكالية ترفض حزمة الإنقاذ المالي التي تشترط مقابل تلقي اليونان لمساعدات مالية تنفيذ برنامج تقشف وإصلاحات اقتصادية هيكلية.

وعقب ظهور نتائج الانتخابات فشلت الأحزاب المناصرة والمؤيدة لسياسة التقشف في تكوين تحالف حكومي، وهو ما دفع السلطات لإقرار انتخابات جديدة في 17 يونيو/حزيران المقبل، ويريد حزب سيريزا اليساري -وهو من أكثر الأحزاب شعبية في اليونان- أن يلغي الاتفاقات التي أبرمتها أثينا مع الدائنين الدوليين ممثلين في الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي، وهو ما يهدد بخروج أثينا من منطقة اليورو.

في المقابل، قال زعيم حزب الديمقراطية الجديدة اليميني أنطونيوس سارماراس اليوم إن رفض برنامج التقشف والإصلاح الاقتصادي الذي اتفقت عليها اليونان مع ترويكا الدائنين الدوليين سيدفع البلاد للخروج من اليورو والانحدار نحو كارثة حقيقية.

المصدر : غارديان + وكالات

حول هذه القصة

قالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد إن أحزاب اليسار في اليونان سيتعين عليها تطبيق إجراءات مالية قاسية، حتى في حال رفضها شروط التقشف التي تصاحب برنامج إنقاذ بلادها.

22/5/2012

قال قادة أوروبا في ختام اجتماعهم غير الرسمي أمس وصباح اليوم إنهم يريدون بقاء اليونان بمنطقة اليورو شريطة احترام تعهداتها المتضمنة في حزمة الإنقاذ، وبرز بالاجتماع تشبث الرئيس الفرنسي بفكرة إصدر سندات اليورو وفرض ضريبة المعاملات المالية، وكلاهما مثار خلاف داخل أوروبا.

24/5/2012

أعلن قادة مجموعة الثماني اليوم دعمهم لبقاء اليونان في منطقة اليورو مع وفائها بالتزاماتها، مؤكدين أولوية دعم النمو الاقتصادي والتوظيف بالتوازي مع تنفيذ إجراءات الضبط المالي، وقالت المجموعة إنها مستعدة لدعوة وكالة الطاقة الدولية للتدخل لضمان تزويد الأسواق بإمدادات نفط كافية.

19/5/2012

اجتهد محللون اقتصاديون في توقع حجم الخسارة المالية في حال ما إذا خرجت اليونان من الاتحاد الأوروبي، وقال أقلهم تشاؤما إن الرقم سيصل إلى تريليون دولار، بينما كان آخرون أكثر تشاؤما ورأوا أن الخسارة لا يمكن حسابها وأن الضرر فوق المتوقع.

25/5/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة