السودان يتلقى "مبالغ كبيرة" بالنقد الأجنبي

جدل حول إجراءات البنك المركزي السوداني لضبط سوق العملات الأجنبية
undefined

كشف بدر الدين محمود نائب محافظ البنك المركزي السوداني أن البنك تلقى "مبالغ كبيرة" بالعملات الأجنبية من الخارج، ويعتزم توظيفها لإعادة الاستقرار للعملة المحلية بعد تراجع قيمتها في الأشهر الأخيرة.

ولم يوضح محمود -في تصريحات لصحيفة سودانية- تفاصيل هذه المبالغ الكبيرة، مشيرا إلى أن البنك المركزي سيلبي حاجات البلاد من النقد الأجنبي حتى نهاية العام المقبل، كما ستتم الاستجابة لكل طلبات تمويل الواردات.

وسبق لصحف سودانية أن ذكرت في السابق أن قطر ستمنح السودان مساعدة بقيمة ملياريْ دولار، غير أنه لم يؤكَّد أو يُنفي ذلك أي من البلدين. وكان محافظ المركزي السوداني محمد الخير الزبير دعا في سبتمبر/أيلول الماضي محافظي البنوك المركزية العربية إلى إيداع أموال لديه ولدى البنوك التجارية بالسودان، دون أن يحدد حجم المبالغ المطلوبة.

وأدى فقدان السودان لثلاثة أرباع إنتاجه من النفط -بعد انفصال الجنوب الصيف الماضي- إلى تقهقر ما يحصل عليه من تدفقات دولارية من الخارج، فنتج عن ذلك ارتفاع التضخم حيث ناهز سعر الدولار 5.5 جنيهات سودانية في السوق السوداء، فيما لا يتجاوز 2.7 جنيه وفق السعر الرسمي.

سعر الصرف
وذكر مصدر مصرفي سوداني بارز الجمعة أن البنك المركزي سيسمح لمكاتب الصرافة والبنوك ببيع الدولار بسعر قريب من المتداول في السوق السوداء، وهو ما يعني عمليا خفض قيمة الجنيه السوداني لتقليص نزيفه.

وصرح نائب محافظ البنك المركزي بأنه بوسع مكاتب الصرافة تحديد سعر الدولار عند المستوى الذي تراه مناسبا، في حين سيتشاور البنك المركزي مع المصارف التجارية هذا الأسبوع لتحديد سعر أقل من خمسة جنيهات، واعتبر المسؤول السوداني أن السعر الجديد "سيلغي السوق السوداء".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

عبد الباقي العوض

طلب محافظ البنك المركزي السوداني أمس من نظرائه العرب المجتمعين في الدوحة إيداع أموال في البنك المركزي والبنوك التجارية بالسودان عقب انفصال الجنوب، حيث تحتاج الخرطوم إلى أربعة مليارات دولار في 2011. وقال البنك الدولي إن المصارف العربية أبدت مقاومة إزاء الأزمة العالمية.

Published On 16/9/2011
تصميم لتقرير حول تراجع الجنيه السوداني مقابل الدولار والعملات الأجنبية

دفع استمرار تصاعد الدولار مقابل الجنيه السوداني بكثير من التساؤلات عن إمكانية صمود العملة السودانية بوجه أعاصير اقتصادية بدأت قبيل إعلان انفصال الجنوب منتصف العام الماضي. وبدا أن الخرطوم عاجزة عن التوصل لحل للمحافظة على قوة عملتها مقابل العملات الأجنبية.

Published On 1/3/2012
تصميم لتقرير حول تراجع الجنيه السوداني مقابل الدولار والعملات الأجنبية

ذكر تجار عملة اليوم السبت أن الجنيه السوداني هبط إلى مستوى قياسي في السوق السوداء حيث بلغ الدولار 6.1 جنيهات، وذلك بفعل تهافت الناس على تحويل مدخراتهم إلى الدولار عقب سيطرة جوبا على منطقة هجليج الغنية بالنفط.

Published On 14/4/2012
Sudanese Currency

قال مصدر مصرفي سوداني الجمعة إن الخرطوم ستسمح لشركات الصرافة والبنوك ببيع الدولار بسعر قريب من السعر المتداول بالسوق السوداء، وهو ما يعني عمليا خفض قيمة العملة. وناهز سعر الدولار بالسوق السوداء الجمعة 5.5 جنيهات بينما لم يتجاوز رسميا 2.7 جنيه.

Published On 18/5/2012
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة