أوباما يدعو الشركات لمكافحة الجوع بالعالم

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما عن مبادرة جديدة في إطار الجهد العالمي للحد من الجوع، كاشفا عن مشاركة عشرات الشركات العالمية في تخصيص ثلاثة مليارات دولار للمساعدة على تحسين جهود الأمن الغذائي العالمي ومحاربة الجوع في العالم وخاصة في أفريقيا.

وتهدف المبادرة الجديدة -حسب أوباما- لإنقاذ 50 مليون شخص من الفقر عبر العالم خلال عشرة أعوام.

وفي كلمة له أمس أمام مجلس شيكاغو للشؤون العالمية، بيّن أوباما أن واشنطن تحالفت مع 45 شركة لوضع خطة عمل تهدف للمساعدة في تحسين المردود الزراعي للدول النامية والدفع قدماً في الجهود الرامية لتحسين الأمن الغذائي في الدول النامية.

ودعا إلى استثمارات جديدة في الزراعة الأفريقية، قائلاً إن تقليص المجاعة حول العالم واجبٌ أخلاقي وعنصر ضروري للأمن العالمي. وأضاف أنه ينبغي أن تكون مسألة التخفيف من المجاعة في طليعة التنمية العالمية.

وقال أوباما "بصفتي رئيسا" أرى في ذلك ضرورة معنوية، وكون أميركا البلد الأغنى في العالم فإنه يقع على عاتقها تحمل الواجب المعنوي لتكون في طليعة مكافحة الجوع وسوء التغذية.

واعتبر أوباما أنه ينبغي على الولايات المتحدة والدول الغنية دعم النمو الواسع القاعدة والشامل الذي يساعد في الواقع الدول لإخراج الناس من دائرة الفقر.

ويأتي هذا الإعلان مع حلول موعد الوفاء بالوعود التي قطعتها دول مجموعة الثماني بتخصيص 22 مليار دولار لمكافحة الجوع في العالم عبر الاستثمار في الزراعة. وسيتم تخصيص قسم من قمة مجموعة الثماني -التي تعقد حاليا في أميركا- لهذا الملف.

وتعليقا على المبادرة، قالت المفوضية الأوروبية في بيان صدر أمس إن الاتحاد الأوروبي أبدى شراكة فعالة في تطبيق التحالف الجديد.

 
وأوضح البيان قناعة الاتحاد بحث المانحين والقطاع الخاص على العمل معا لمواجهة جذور الجوع في العالم واستئصاله.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إن أفريقيا تحتاج إلى تعزيز القطاع الزراعي ومكافحة مشكلة الجوع الذي يعاني منه 27% من السكان إذا أرادت المحافظة على نمو اقتصادي مستمر.

15/5/2012

وافقت حكومات العالم أمس على ضوابط جديدة تحكم استغلال الأراضي في العالم ترمي لحماية الفقراء ومكافحة الجوع، غير أن مجموعات إغاثية ترى أن هذه القواعد غير الملزمة هي أضعف من أن تحول دون استيلاء كبريات الشركات على مساحات واسعة في بلدان فقيرة.

12/5/2012

أفاد تقرير أن تنامي التفاوت الاقتصادي في أنحاء أفريقيا قد يعرقل المكاسب الاقتصادية للقارة, وحذر الحكومات من مخاطر عدم الاستقرار إذا لم تعالج مشاكل البطالة والجوع.

12/5/2012

اتهم مشاركون بمؤتمر أونكتاد 13 المنعقد حاليا في الدوحة الدول المتقدمة بالقيام بإجراءات من شأنها أن تفاقم أزمة الفقر والجوع في العالم. وأوضحوا أن من أبرز هذه الإجراءات قيام الدول المتقدمة بفرض رسوم جمركية على المستوردات الزراعية من الدول الفقيرة.

25/4/2012
المزيد من أحوال معيشية
الأكثر قراءة