ألمانيا تحث أثينا على الالتزام بتعهداتها

German Finance Minister Wolfgang Schaeuble speaks during a debate of the Bundestag, the lower house of parliament, about the European Fiscal Compact in Berlin March 29, 2012. REUTERS/Thomas Peter (GERMANY - Tags: POLITICS BUSINESS)
undefined

قالت ألمانيا إنها مستعدة لبحث اتخاذ إجراءات إضافية لتشجيع النمو في اليونان بشرط أن تنفذ الإصلاحات المتفق عليها، في الوقت الذي حذرت فيه مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني من أنه إذا خرجت اليونان من منطقة اليورو بسبب أزمتها السياسية أو بسبب الفشل في تحقيق الاستقرار الاقتصادي فإن ذلك سيؤثر على التصنيفات السيادية لشتى دول منطقة اليورو.

وقال وزير المالية الألماني فولفغانغ شيوبله في مقابلة مع صحيفة فيلت أم زونتاج الأسبوعية إن بلاده مستعدة لبحث اتخاذ إجراءات إضافية لتشجيع النمو في اليونان، لكنه أضاف أنه ما زال يتعين على الاقتصاد اليوناني المتعثر أن ينفذ الإصلاحات المتفق عليها.

من جهته قال غيدو فيسترفيله وزير الخارجية الألماني إن أي مساعدات مالية أخرى من أوروبا لليونان مرتبطة بالتزام حكومة أثينا المقبلة بسياسة التقشف والإصلاح المتفق عليها مع المانحين الدوليين.

وفي مقابلة مع صحيفة دي فيلت الألمانية قال فيسترفيله "إذا ألغت الحكومة المقبلة في أثينا الاتفاقات من جانب واحد فمن غير الممكن أن يكون هناك مساعدات مالية أخرى من أوروبا لليونان".

وفي سياق متصل قال فولكر كاودر زعيم الكتلة البرلمانية لتحالف المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي "إن الشروط التي على أساسها نحن مستعدون لتقديم المزيد من المساعدات واضحة وغير قابلة للتفاوض".

كما هدد ألكسندر دوربنت الأمين العام للحزب المسيحي الاجتماعي في بافاريا شريك حزب ميركل في التحالف المسيحي بإخراج اليونان من مجموعة اليورو قائلا "إذا لم تؤد الانتخابات الجديدة في اليونان إلى حكومة فاعلة فثمة منظور آخر لليونان يتمثل في عودتها إلى الدراخمة".

من جانبها هددت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني بأنه إذا خرجت اليونان من منطقة اليورو بسبب أزمتها السياسية أو بسبب الفشل في تحقيق الاستقرار الاقتصادي فإن ذلك سيؤثر على التصنيفات السيادية لشتى دول منطقة اليورو.

وتوقعت المؤسسة أن تضع كل تصنيفات منطقة اليورو قيد المراقبة السلبية إذا خرجت اليونان من المنطقة.

وقالت إن الدول التي تحمل حاليا توقعات سلبية لتصنيفها ستكون أكثر تعرضا للخفض الفوري. وذكرت أن تلك الدول هي فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وقبرص وأيرلندا والبرتغال وسلوفينيا وبلجيكا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

German Finance Minister Wolfgang Schaeuble speaks during a debate of the Bundestag, the lower house of parliament, about the European Fiscal Compact in Berlin March 29, 2012. REUTERS/Thomas Peter (GERMANY - Tags: POLITICS BUSINESS)

حذر وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله من إجراء تعديلات في المسار المتفق عليه لاستقرار اليورو، في أعقاب الانتخابات بفرنسا واليونان. وأعرب شويبله عن أمله في استعادة الثقة المفقودة لأسواق المال في منطقة اليورو بالكامل مع مرور الوقت.

Published On 7/5/2012
Greek Radical Left Coalition party (SYRIZA) leader Alexis Tsipras addresses media during a press conference in Athens, Greece, 29 April 2012. The Greek general elections are scheduled for 06 May 2012. EPA/SIMELA PANTZARTZI

كتبت صحيفة غارديان أن مسؤولا أوروبيا رد على الزلزالين الانتخابيين في فرنسا واليونان بالدعوة إلى التحول إلى النمو عبر الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد أن ضاعف الزعيم اليساري اليوناني الجديد ألكسيس تسيبراس تمرد بلاده على خطة التقشف الأوروبية.

Published On 9/5/2012
A man casts his vote during Greece's general elections in Athens on May 6, 2012. Greeks voted Sunday in a tough-to-predict general election that threatened to turn the crisis-hit country's old political system on its head and bring eurozone turmoil back with a vengeance. AFP PHOTO / ARIS MESSINIS

يتوقع أن تنال اليونان الخميس المقبل مبلغ 6.7 مليارات دولار، وهو جزء من حزمة قروض الإنقاذ التي أقرها دائنو أثينا الدوليون. غير أن مسؤولين أوروبيين حذروا من احتمال خروج اليونان من اليورو إذا لم تلتزم الحكومة الجديدة المرتقبة ببنود التقشف المتفق عليها.

Published On 9/5/2012
Communist party affiliated protesters march under the rain during a demonstration against new austerity measures in front of the Greek parliament in Athens on February 22, 2012. Greek unions staged new protests as parliament prepares to debate a draft bill needed to secure an unprecedented eurozone bailout and debt swap.

ارتفع معدل البطالة في اليونان في فبراير/شباط الماضي إلى أعلى مستوى له على الإطلاق، مما يعكس عمق أثر سياسة التقشف التي يفرضها الاتحاد الأوروبي و صندوق النقد الدولي على اليونان التي تلقت حزمتي إنقاذ.

Published On 10/5/2012
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة