أميركا وأوروبا بصدد مفاوضات تجارية

قالت نائبة الممثل التجاري الأميركي إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يدرسان جديا البدء في محادثات ثنائية حول اتفاقية للتجارة الحرة تشمل جميع قطاعات الأعمال بما في ذلك الزراعة، السبب التقليدي للخلافات التجارية بينهما.

وأضافت ميريام سابيرو "إن اتفاقية شاملة من الخيارات التي ستتم دراستها ويتم حاليا النظر فيها بعناية".

يُشار إلى أن الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي الـ27 لديها علاقات اقتصادية وطيدة. وبلغ التبادل التجاري بينهما العام الماضي 640 مليار دولار، بينما يصل حجم الاستثمارات المتبادلة لشركات الطرفين إلى 2.7 تريليون دولار.

لكن مع هبوط النمو الاقتصادي على طرفي الأطلسي بوقت تنمو فيه اقتصادات الدول الناشئة مثل الصين والبرازيل والهند، فإن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قررا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إنشاء مجموعة عمل رفيعة المستوى برئاسة الممثل التجاري الأميركي كيرك وممثل الاتحاد الأوروبي التجاري كارل دي غوشت لبحث إمكانية تعزيز التعاون الاقتصادي بين الجانبين.

وسوف يقدم الممثلان تقريرا مبدئيا بحلول يونيو/ حزيران القادم، وتوصيات نهائية بحلول نهاية العام الحالي.

لكن الاتحادات التجارية على طرفي الأطلسي تريد التعجيل بالعملية. وطلبت من الرئيس الأميركي باراك أوباما ومن رئيس مجلس الاتحاد الأرووبي هيرمان فان رومباي البدء بمفاوضات شاملة حول التجارة والاستثمارات.

ومن تلك الاتحادات غرفة التجارة الأميركية واتحاد مجموعة الشركات الأوروبية. ويتوقع أن تحث الاتحادات الأميركية أوباما نحو ذلك الهدف عندما يستضيف قمة الثماني بمنتجع كامب ديفد يوم 19 مايو/ أيار القادم.

وقالت ميريام سابيرو إنه حتى في حال عدم استطاعة الطرفين إطلاق محادثات حول اتفاقية شاملة فسيكون باستطاعتهما على الأقل بحث أجندة محددة لخفض معوقات التجارة.

لكن الاتحادات الزراعية الأميركية التي طالما اشتكت من القيود الزراعية بالاتحاد الأوروبي تخشى من أن يتم استثناء الزراعة في حال التوصل إلى اتفاق تجاري شامل.

وحث اتحاد لأربعين مجموعة زراعية رئيسية بالولايات المتحدة البيت الأبيض على التأكيد بأن مفاوضاته مع الاتحاد الأوروبي ستكون وحدة واحدة، بمعنى أنه لن يتم حل أي من الموضوعات المطروحة بصورة جزئية حتى يتم حلها جميعا بصورة شاملة.

وتقول سابيرو إن إدارة أوباما توافق على أن الزراعة يجب أن تكون جزءا من أي صفقة شاملة مع الاتحاد الأوروبي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال وزير التجارة الأسترالي إنه لا يستبعد إمكانية إبرام اتفاقية للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة، مناقضا بذلك تصريحات رئيس وزرائه الذي قال إنه من غير المحتمل أن يجد الجانبان أرضية مشتركة لتوقيع مثل هذا الاتفاق.

17/6/2001

أعلنت أستراليا والولايات المتحدة التوصل لاتفاق تجارة حرة بينهما يسري مفعوله في أول يناير/ كانون الثاني المقبل. ووصف الممثل التجاري الأميركي روبرت زوليك الاتفاق بالتاريخي. ويلغي هذا الاتفاق أكثر من 99% من الرسوم على المنتجات الصناعية.

20/11/2004

قال وزير المالية البريطاني غوردون براون إن إبرام اتفاق تجارة حرة يشكل أهم التحديات أمام الاقتصاد العالمي، ولا بد من التنسيق بين أوروبا والولايات المتحدة للتوصل لاتفاق. وأكد أهمية إبرام اتفاق قبل اجتماع الوزراء في هونغ كونغ وخاصة مع صعود أسعار النفط.

14/10/2005
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة