بغداد: إقليم كردستان يهرب النفط

epa01799165 A picture made available on 19 July 2009 showing a worker adjusting a valve of an oil pipe at Khurmala oilfield in Erbil
undefined

اتهمت وزارة النفط العراقية إقليم كردستان العراق بتهريب كميات كبيرة من النفط الخام ومشتقاته إلى إيران وأفغانستان بعد أن أعلن الإقليم وقف تصدير النفط يوم الأحد الماضي في أحدث مواجهة ضمن نزاع طويل الأمد للسيطرة على النفط بالإقليم.

ونقلت رويترز عن وزير الطاقة الكردي آشتي هورامي أن الإقليم لن يستأنف تصدير النفط لحين التوصل إلى اتفاق مع بغداد بشأن المدفوعات لشركات النفط العاملة بالمنطقة.

وقال هورامي "هناك اتفاق بأن تأخذ بغداد النفط وتدفع المستحقات، إنهم يريدون أن يأخذوا دون أن يدفعوا".

في نفس الوقت اتهم وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي -في مؤتمر صحفي مشترك مع نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني- إقليم كردستان بتهريب الآلاف من شاحنات النفط الخام ومشتقاته إلى إيران عبر منافذه الحدودية.

وأكد لعيبي أن لدى الوزارة مؤشرات وتقارير تفصيلية عن الكميات المهربة. وأضاف أن معظم الكميات النفطية التي تهرب إلى إيران تباع في الأسواق العالمية عبر الخليج العربي ومن منفذي بندر عباس وبندر خميني وبأقل من الأسعار العالمية، مبينا أن الكميات الأخرى تذهب إلى أفغانستان عبر إيران.

من جهته أكد الشهرستاني أن المنافذ الحدودية في إقليم كردستان والتي يهرب عبرها النفط الخام والمشتقات النفطية لا تخضع لرقابة الحكومة المركزية في بغداد.

وأوضح أن الإقليم يمنع الوزارات المختصة في الحكومة المركزية كوزارة الداخلية ودائرة الجمارك من مباشرة مسؤولياتها الرقابية في المنافذ الحدودية.

وازداد التوتر بين الحكومة المركزية والمنطقة الكردية العام الماضي حينما أعلن هورامي صفقة نفطية مع شركة إكسون موبيل الأميركية.

وتقول بغداد إنها وحدها التي تملك حق تصدير النفط بينما تقول الحكومة الكردية إن من حقها السيطرة على النفط الموجود في أراضيها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

An aerial view shows Al-Sheiba oil refinery in Basra, 420 km (260 miles) southeast of Baghdad May 17, 2011. Picture taken May 17, 2011.

قال كبير مساعدي رئيس إقليم كردستان العراق إن شركة إكسون موبيل لم تجمد نشاطها في الإقليم، وذلك تعقيبا على تصريح وزير النفط العراقي أمس بأن الشركة جمدت اتفاقا للتنقيب عن النفط أبرمته مع حكومة كردستان.

Published On 17/3/2012
A general view of Khurmala oilfield in Arbil, 310 km (190 miles) north of Baghdad July 18, 2009. Iraq's largely autonomous Kurdistan region opened a new oil

هددت حكومة إقليم كردستان العراق بوقف صادرات النفط في الشمال إذا واصلت الحكومة المركزية في بغداد احتجاز مدفوعات مستحقة لشركات إنتاج النفط العاملة في الإقليم. وأكد الإقليم قدرته على تصدير كميات أكبر بكثير من النفط إذا التزمت بغداد بتعهداتها بالدفع.

Published On 26/3/2012
afp : A worker is seen at the Tawke oil refinery near the village of Zacho, in the autonomous Iraqi region of Kurdistan, on May 31, 2009. Iraq's self-ruled Kurdish region will begin

قال وزير المالية العراقي رافع العيساوي إن الحكومة المركزية وافقت على دفع نحو 560 مليون دولار للشركات العاملة على إنتاج النفط في إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي. وتأتي الخطوة بعد يوم من تهديد سلطات الإقليم بوقف الصادرات النفطية.

Published On 27/3/2012
epa01799165 A picture made available on 19 July 2009 showing a worker adjusting a valve of an oil pipe at Khurmala oilfield in Erbil

قالت حكومة كردستان العراق إنها أوقفت تصدير النفط معللة ذلك بأن الحكومة المركزية في بغداد لم تسدد مدفوعات لشركات النفط العاملة في الإقليم.

Published On 2/4/2012
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة