الفقر بإسرائيل الأعلى في منظمة التعاون


سجل معدل الفقر في إسرائيل أعلى نسبة بين الدول الـ35 الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي تضم الدول المتقدمة. وأرجع صندوق النقد الدولي ذلك في تقرير صدر اليوم الاثنين -بدرجة كبيرة- إلى ارتفاع معدلات البطالة بين العرب واليهود المتدينين (الحريديم) في الدولة.

غير أن التقرير لفت إلى أن الاقتصاد الإسرائيلي نما عام 2011 بمعدل 4.7%، وهو أكثر من ضعفي معدل النمو لدول المنظمة.

وحذر التقرير من مخاوف اجتماعية، خاصة أن المشاركة في العمل من قبل المجتمعين العربي في إسرائيل والحريديم منخفضة، ولها آثار ضارة على آفاق النمو والحد من الفقر والاستدامة المالية.

وتابع أن المديرين في الصندوق رحبوا بالإصلاحات الأخيرة التي قامت بها تل أبيب لمواجهة هذه المخاوف، مشددين على الحاجة إلى المزيد منها.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد وافقت الأسبوع الماضي على مجموعة إجراءات تهدف إلى تخفيض أسعار المساكن كجزء من رزمة الإصلاحات التي أعقبت الاحتجاجات الاجتماعية العام الماضي ضد ارتفاع تكاليف المعيشة.

كما سترفع الحكومة المساعدات السكنية التي تقدمها لمساعدة الناس المؤهلين للإسكانات الحكومية، وستضاعف ضريبة الأملاك على الشقق غير المأهولة، وهي خطوة من المتوقع أن تفرغ 15 ألف شقة إضافية سنويا في مناطق الطلب.

وتأتي هذه الخطوة بعد توصيات قدمتها لجنة خبراء عينتها الحكومة الإسرائيلية عقب خروج عدد كبير من الإسرائيليين الصيف الماضي للتظاهر احتجاجا على ارتفاع تكاليف المعيشة.

وكانت إحصاءات للمعهد الوطني للتأمين بإسرائيل قد كشفت نهاية العام الماضي أن ربع الإسرائيليين يعيشون تحت خط الفقر، أي بواقع 1.77 مليون إسرائيلي يشكلون 24.4% من سكان إسرائيل.

وبين فئات المجتمع الإسرائيلي، يعدّ اليهود الحريديم وعرب الداخل أكثر الفئات التي ينتشر فيها الفقر، وتشكل الفئتان نسبة 20% من إجمالي سكان إسرائيل البالغ عددهم 7.8 ملايين نسمة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

دعا اتحاد العمال الرئيسي في إسرائيل تنظيم إضراب يتوقع أن يؤدي إلى إغلاق المطارات والموانئ والبنوك وسوق الأسهم بدءا من يوم غد الأربعاء. ويأتي الإعلان عن الإضراب إثر فشل محادثات مع الحكومة في التوصل إلى اتفاق بشأن وضع العمال الذين يعملون بعقود مؤقتة.

استمر الإضراب العمالي العام في إسرائيل لليوم الثاني على التوالي بهدف التنديد بأوضاع العمال من أصحاب العقود المؤقتة الذين يستخدمون في القطاع العام وبعض أجزاء القطاع الخاص، بدعوة من الاتحاد العمالي (هستدروت). ويشمل الإضراب مختلف مرافق الدولة الحيوية.

انتهى إضراب عام بإسرائيل أربك قطاعات النقل العمومي والبنوك والبورصة والمصالح الحكومية، بعد توصل وزارة المالية إلى اتفاق مع اتحاد العمال (الهستدروت) بشأن وضع العمال المتعاقدين الذين يتقاضون أجورا متدنية.

أقرت الحكومة الإسرائيلية الأحد حزمة تدابير لمواجهة ارتفاع أسعار المساكن بعد موجة احتجاجات ضربت المدن الإسرائيلية الصيف الماضي لمناهضة الغلاء، وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن التدابير تهدف لزيادة عدد الوحدات السكنية المشيدة وخفض أسعار الإيجار.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة