تركيا ماضية بشراء النفط الإيراني

أكد وزير الطاقة التركي تانر يلدز على أن بلاده تعتزم مواصلة شراء النفط والغاز من إيران رغم  العقوبات الغربية على طهران بسبب برنامجها النووي.
 
وأضاف أنه غير قلق من إدراج أو عدم إدراج بلاده في قائمة أميركية تستهدف بالعقوبات دولاً تشتري النفط الإيراني.

وكانت واشنطن استثنت اليابان وعشر دول من الاتحاد الأوروبي من العقوبات بعدما خفضت مشترياتها من النفط الإيراني بكمية كبيرة.
 
وتركيا التي تعد واحدة من بين أكبر عشرة زبائن للنفط الإيراني تستورد نحو مائتي ألف برميل يومياً من النفط الإيراني، وعشرة مليارات متر مكعب من الغاز الإيراني سنوياً، مما يجعل إيران ثاني أكبر مورد للغاز لتركيا بعد روسيا.

 
وتأتي تصريحات الوزير التركي رغم أن أنقرة أعلنت نهاية الشهر الماضي أنها بصدد خفض وارداتها من النفط الإيراني بنسبة 10% خشية التعرض للعقوبات الأميركية التي تشترط تقليص المشتريات من النفط الإيراني بصورة كبيرة.
 

وأوضحت وزارة الطاقة التركية حينها أنها تعتزم شراء مليون طن من النفط من ليبيا، وأنها تبحث مع السعودية شراء كميات من السوق الفورية.

من جهة أخرى يتوقع أن تبدأ أحواض السفن الصينية تسليم أولى ناقلات النفط العملاقة للشركة الإيرانية لنقل النفط في مايو/أيار المقبل، قبل شهرين من بدء تنفيذ الحظر الأوروبي على الخام الإيراني.
 
ويتوقع أن تتسلم إيران سبع سفن عملاقة بحلول نهاية العام الجاري من حوضيين لصناعة السفن في الصين، على أن تسلم أربع ناقلات متبقية في نهاية العام المقبل ضمن صفقة تبلغ قيمتها 1.2 مليار دولار.
المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت تركيا إنها ستخفض وارداتها من النفط الإيراني بنسبة 10% بعد أسبوع من تحذير واشنطن عملاء إيران من أنهم قد يتعرضون للعقوبات الأميركية ما لم يقلصوا مشترياتهم بصورة كبيرة.

30/3/2012

أبرمت شركات من تركيا والصين اتفاقيات بقيمة 1.4 مليار دولار, خلال زيارة تشي جين بينغ نائب الرئيس الصيني لإسطنبول. وتشمل الاتفاقات التعاون بمجالات الطاقة والزراعة والمصارف.كما وقع مصرفان البلدين المركزيان اتفاقاً يقضي بتبادل العملات الصعبة.

24/2/2012

قال المدير العام لشركة نفط الجرف القاري بإيران إن مفاوضات جارية مع جهات لم يسمها لإبرام عقود نفط وغاز بقيمة 15 مليار دولار. وصرح وزير مالية الهند بأن بلاده لن تقطع وارداتها من النفط الإيراني استجابة لعقوبات غربية وكذلك فعلت تركيا.

31/1/2012

يتوقع أن تبدأ أحواض السفن الصينية تسليم أولى ناقلات النفط للشركة الإيرانية لنقل البترول في مايو/أيار المقبل قبل شهرين من بدء تنفيذ أوروبا حظرا على خام طهران، وذلك في وقت يتراجع فيه عدد شركات النقل البحري المستعدة لنقل النفط الإيراني بسبب العقوبات.

13/4/2012
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة