إستراتيجية جديدة لإنعاش سوني

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة سوني اليابانية كازو هيراي إستراتيجية جديدة لإنعاش الشركة التي تعرضت لخسائر ضخمة مؤخرا.

وتركز الإستراتيجية على إنتاج الشركة للهواتف المحمولة والألعاب والكاميرات والمعدات الطبية لتحقق مبيعات تصل إلى 1.2 مليار دولار سنويا.

ويأتي الإعلان عن الإستراتيجية الجديدة في ظل عزم سوني شطب عشرة آلاف وظيفة في فروعها المنتشرة في العالم خلال العام المالي الجديد الذي بدأ في الأول من أبريل/نيسان الجاري.

والوظائف التي تعتزم سوني شطبها تشكل ما يعادل 6% من قوة العمل لديها على مستوى العالم.

وبررت سوني شطب الوظائف بأنه يأتي في ظل توقع الشركة تسجيل خسائر ضخمة  للعام الرابع على التوالي.

ويتعرض هيراي -الذي تولى قيادة سوني قبل أسبوعين خلفا لهوارد سترينغر- لضغوط كبيرة لإصلاح قطاع إنتاج أجهزة التلفزيون وإنعاش العلامة التجارية التي أجهدتها المنافسة من جانب أبل الأميركية وسامسونغ الكورية الجنوبية.

وقد ضاعف هيراي توقعاته لخسائر الشركة السنوية إلى مستوى قياسي يقارب 6.4 مليارات دولار.

وقال هيراي في مؤتمر صحفي الخميس في مقر سوني بطوكيو بالقرب من أقدم مصانع الشركة الذي أقيم قبل 65 عاما "سمعنا العديد من أصوات المستثمرين تطالب بالتغيير. سوني ستتغير".

واعتبر أن سوني كانت دائما شركة رائدة، مؤكدا على أن هذه الروح لم تتغير.

وتضررت سوني وغيرها من شركات صناعة أجهزة التلفزيون اليابانية مثل شارب وباناسونيك بسبب ضعف الطلب والمنافسة الضارية وقوة العملة اليابانية (الين) التي تحد من الإقبال على الصادرات اليابانية حيث إن من شأن ذلك أن يرفع سعرها في الأسواق العالمية في مقابل منافساتها. 

وتمثل سامسونغ حاليا عشرة أضعاف قيمة سوني في حين بلغت قيمة أبل التي كانت سوني تفكر في شرائها في أوائل تسعينيات القرن الماضي 30 ضعفا لقيمة سوني.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تخطط شركة سوني اليابانية للإلكترونيات لإلغاء 10 آلاف وظيفة في فروعها المنتشرة حول العالم في العام المالي 2012 الجاري.

تتوقع شركة سوني اليابانية العملاقة للإلكترونيات أن يكون صافي خسائرها للعام المالي المنتهي في 31 مارس/آذار الماضي نحو 260 مليار ين ( 3.2 مليارات دولار)، فيما عد انتكاسة جديدة تصيب الشركة التي بعد لم تتعاف تماما من آثار الأزمة المالية العالمية.

قالت شركات سوني وتوشيبا وهيتاشي إنها تخطط لدمج أنشطتها المتعلقة بإنتاج الشاشات المسطحة المستخدمة في الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية. وتقضي خطة الاندماج بإنشاء شركة عملاقة ربيع 2012 بدعم من صندوق استثماري قيمته 2.6 مليار دولار.

سجلت شركات سوني وتوشيبا وباناسونيك اليابانية للإلكترونيات نتائج متواضعة في الربع الثالث من هذا العام لعوامل مختلفة منها تقلص الطلب العالمي على منتجاتها. وتراوحت نتائجها بين خسائر أقل من المتوقع وأرباح طفيفة لم تتعد ملايين الدولارات وفقا لبيانات نشرت الجمعة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة