بنك تنمية مشترك لمجموعة بريكس

يتوقع أن تطلق اقتصادات ناشئة كبرى هي البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا التي تضمها مجموعة "بريكس" الأسبوع الجاري خططا لإنشاء بنك تنمية مشترك وإجراءات لتحقيق تقارب بين البورصات فيها.

ويجتمع في نيودلهي غدا زعماء الدول الخمس التي تقود الاقتصادات الناشئة في العالم في رابع قمة لهم.

وأهم اعلان سيصدر عن القمة سيكون على الأرجح بشأن خطط تأسيس بنك تنمية مشترك على غرار البنك الدولي.

وقال مسؤولون إن المبادرات الجديدة تحتاج إلى بعض الوقت لوضع التفاصيل لكنها تفتح الباب أمام مستوى جديد من الطموح لدول المجموعة.

وقال هؤلاء إن مبادرة البنك تسمح للدول بحشد مواردها لتحسين البنية التحتية. وقد يستخدم على المدى الطويل أداة للإقراض خلال الأزمات المالية العالمية مثل أزمة الديون الأوروبية الحالية.

وصرح وزير التجارة البرازيلي فرناندو بيمنتل للصحفيين في برازيليا الأسبوع الماضي بأن هذه الدول ستوقع خلال القمة اتفاقا لدراسة تأسيس البنك الذي قد يكون منافسا للبنك الدولي وبنك التنمية الآسيوي في تقديم القروض للدول الفقيرة وتعزيز التنمية وخفض معدلات الفقر.

 وقال سودهير فياس المسؤول البارز بوزارة الخارجية الهندية للصحفيين أمس إنه يتعين على بريكس وضع قواعد تأسيس البنك ورأس ماله. وأضاف أن مثل هذا المشروع الطموح يستغرق وقتا.

وقالت بورصات الدول الخمس في وقت سابق من الشهر الجاري إنها ستدشن مشتقا مشتركا لمؤشرات البورصات الرئيسية في الدول الخمس يوم الجمعة المقبل.

يشار إلى أن مجموعة بريكس تمثل 45% من السكان في العالم وربع الاقتصاد العالمي حيث تصل قيمة الناتج المحلي الإجمالي لها 13.5 تريليون دولار.

وعقدت هذه الدول أول قمة لها عام 2009. ويتعرض تكتل بريكس لانتقادات بأنه لا يزيد عن كونه لافتة خاوية من المضمون ويحاول إيجاد قضية مشتركة بين دول تنتمي لأربع قارات مختلفة وأنظمة اقتصادية وحكومية متباينة فضلا عن أولويات متعارضة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

شددت دول مجموعة بريكس المجتمعة بقمتها الثالثة بالصين على ضرورة إرساء تدابير لضمان الاستقرار المالي الدولي، وإصلاح النظام المالي ليصبح أكثر تنوعا وتوازنا. وقال الرئيس الصيني إن أكبر مشكلة تواجه اقتصاد العالم هي غياب نظام منصف للتجارة العالمية.

انتقد ممثلو دول بريكس ما سموه ضغطا أوروبيا لاختيار شخصية أوروبية لرئاسة صندوق النقد الدولي، معتبرين أن احتكار أوروبا للمنصب يمس بمصداقية المؤسسة، في حين أعلنت وزير الاقتصاد الفرنسية اليوم ترشحها للمنصب.

كشف مسؤولون بدول "بريكس" أن المجموعة ستناقش إمكانية التقدم بمرشح مشترك لرئاسة البنك الدولي خلفا لروبرت زوليك، وأعربت المجموعة أمس عن رفضها التقليد المتبع بانتخاب شخصية أميركية لشغل المنصب المذكور.

بحث وزيرا خارجيتي الهند والصين اليوم الخميس التحضيرات لاجتماع قمة دول بريكس المزمع انعقاده في نيودلهي يومي 28 و29 مارس/آذار الجاري والذي يتناول قضايا المناخ والأمن الغذائي والطاقة، والتنمية المستدامة والأزمة المالية العالمية والإرهاب الدولي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة