الديون تهدد شركة كهرباء القدس

حذر المدير العام لشركة كهرباء القدس هشام العمري من وضع مظلم للشركة بسبب الديون المتراكمة عليها.
 
وقال إن حال شركة كهرباء محافظة القدس لا يبشر بالخير، متهما تل أبيب بمحاولة إغراق الشركة بالديون بعد فشلها في السيطرة عليها سياسيا.


فقد حذر بأن الشركة قد تتوقف عن العمل. وقال العمري على هامش الاجتماع السنوي العشرين لمنتدى الاتحادات والمؤسسات الكهربائية الأورومتوسطية (ميديليك) الذي بدأ أعماله اليوم في عمان، إن إسرائيل هددت بقطع التيار الكهربائي إذا لم تسدد الشركة الديون المستحقة عليها لنظيرتها الإسرائيلية. وتقدر هذه الديون بنحو 90 مليون دولار.

وأوضح أن الشركة خاطبت الرئيس محمود عباس لتوضيح الوضع، مضيفا "من الواضح أن قطاع الطاقة الكهربائية في القدس وباقي المدن الفلسطينية ليس من أولويات الرئاسة الفلسطينية".

وقدر حجم الديون المستحقة للشركة على مؤسسات السلطة الفلسطينية بنحو 20 مليون دولار.

كما أشار إلى أن الشركة اقترضت من البنوك 20 مليون دولار، لكن هذا المبلغ متواضع ولا يفي بالحاجة.

واتهم العمري إسرائيل بمحاولة استملاك شركة كهرباء القدس، وقال إن هذا واحد من عدة سيناريوهات تعدّها إسرائيل للشركة.

يذكر أن الشركة، التي تأسست عام 1914، تزود القدس الشرقية ورام الله والبيرة وأريحا والأغوار بالكهرباء، ولديها 220 ألف مشترك.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

لخص تقرير لمؤسسة القدس الدولية الإجراءات التهويدية التي قامت بها سلطات الاحتلال منذ بداية السنة الحالية حتى نهاية مارس/آذار في مدينة القدس المحتلة لافتا الأنظار إلى أن هذه الإجراءات تسعى إلى تغيير وجه المدينة وواقعها السكاني.

اتهمت منظمة الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إسرائيل بانتهاج سياسة تؤدي إلى إزاحة الفلسطينيين من القدس الشرقية.

تتهم جهات فلسطينية إسرائيل بتزوير هوية أسوار القدس المحتلة بذريعة الترميم، في موازاة تهويد المدينة وطمس معالمها العربية والإسلامية.

أكد أكاديمي فلسطيني مختص بشؤون القدس شروع سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ فترة في تنفيذ مشاريع بعناوين مختلفة هدفها الرئيسي تهويد أنفاق كنعانية موجودة أسفل البلدة القديمة من القدس المحتلة، ونشرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث صورا لأعمال الحفريات الجارية في النفقين أسفل البلدة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة