الهند ماضية في شراء النفط الإيراني

أكدت الهند استمرارها في شراء النفط الخام من إيران رغم العقوبات الغربية المفروضة على طهران، معربة في الوقت نفسه عن حرص نيودلهي على عدم انتهاك أي قانون دولي.

وأوضح وزير النفط الهندي جايبال ريدي أن بلاده طلبت من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أن يأخذا في الاعتبار احتياجات الهند النفطية في إطار فرض العقوبات على الدول التي تشتري النفط من إيران.

وكانت الولايات المتحدة قد أعفت اليابان وعشرا من دول الاتحاد الأوروبي من عقوبات مالية بسبب تخفيضها لمشترياتها من الخام الإيراني بدرجة كبيرة، لكن واشنطن تركت الصين والهند عرضة لهذه العقوبات، وهما أكبر مشتر للنفط الإيراني.

تجدر الإشارة إلى أن الهند تشتري 12% من حاجاتها النفطية من إيران بما قيمته نحو 11 مليار دولار.

وفي سريلانكا أعلن عن اتفاق على شراء النفط من عُمان في إطار سعي كولومبو لخفض اعتمادها على الواردات من إيران بعد ضغوط من الولايات المتحدة.

وقال مسؤول من وزارة الخارجية الأميركية يوم الأربعاء الماضي إن سريلانكا رغم أنها لاعب صغير في سوق النفط الخام العالمية فهي على قائمة من 12 دولة تشتري الخام الإيراني وقد تتعرض لعقوبات أميركية ما لم تخفض مشترياتها منه بدرجة كبيرة.

وتستورد سريلانكا 93%من احتياجاتها النفطية من إيران وتعتمد المصفاة الوحيدة في البلاد التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 50 ألف برميل يوميا، بالكامل على الخام الإيراني.

وكالة الطاقة الدولية استبعدت أن تؤدي العقوبات على إيران  إلى تعطل إمدادات النفط العالمية، مؤكدة عدم الحاجة في الوقت الراهن إلى اللجوء للسحب من احتياطيات الخام الإستراتيجية

وبموجب القانون الأميركي، يحق للرئيس منع الشركات التي تتعامل مع المصرف المركزي الإيراني من دخول الأسواق الأميركية إلا إذا حصلت الدول التي تعمل فيها تلك الشركات على استثناء. وتستوفي طهران قيمة مبيعاتها النفطية عن طريق بنكها المركزي.

وتقول واشنطن وحلفاؤها الغربيون إنهم يهدفون من فرض العقوبات على طهران إلى كبح برنامج إيران النووي.

إمدادات النفط
وفي سياق ذي صلة، استبعدت وكالة الطاقة أن تؤدي العقوبات المفروضة على إيران إلى تعطل إمدادات النفط العالمية، مؤكدة عدم الحاجة في الوقت الراهن إلى اللجوء للسحب من احتياطيات الخام الإستراتيجية.

صرحت بذلك المديرة التنفيذية للوكالة ماريا فان دير هوفين خلال مشاركتها في منتدى شراكة الغاز في آسيا المنعقدة في العاصمة الهندية نيودلهي.

وتحدد وكالة الطاقة الدولية التي تتخذ من باريس مقرا لها عادة سياسات الطاقة الدولية وتدير المخزونات للدول الصناعية الكبرى.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أقرت الطاقة الدولية بأن العقوبات التي يفرضها الغرب على إيران بدأت تؤثر سلبا على إمدادات النفط العالمية رغم أن الحظر الأوروبي لم يدخل حيز التنفيذ بعد. ورجحت الوكالة أنه لن يكون بمقدرة سوق النفط توفير كمية النفط التي تصدرها إيران.

10/2/2012

أعلنت واشنطن إعفاءها اليابان وعشر دول أوروبية من عقوبات مالية تفرضها على دول تتعامل مع إيران بشراء النفط. والقانون الأميركي الذي كان قد أمضاه الرئيس الأميركي نهاية العام الماضي يفرض عقوبات مالية تستهدف المؤسسات التي تساهم في تصدير النفط الإيراني.

20/3/2012

قررت الهند إعفاء مدفوعات استيراد النفط الإيراني بالروبية من ضرائب محلية في خطوة ستساعد شركات التكرير على تسوية بعض تجارتها النفطية مع طهران الخاضعة لعقوبات غربية. وحسب مشروع القانون المالي الجديد فإن الإعفاء سيسري اعتبارا من أول أبريل/نيسان المقبل.

18/3/2012

كشفت مصادر حكومية وبقطاع النفط أن دبلوماسيين أوروبيين يدرسون إمكانية إعفاء شركات تأمين من قرار حظر توفير تغطية لشحنات النفط الإيراني بفعل ضغوط يمارسها مستوردون آسيويون للنفط تضرروا من هذا القرار وطلبوا إعفاء لضمان إمدادات النفط.

16/3/2012
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة