إياتا يخفض تقديرات أرباح شركات الطيران

خفض الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) تقديراته لأرباح شركات الطيران إلى 3 مليارات دولار من 3.5 مليارات هذا العام بعد ارتفاع أسعار النفط بسبب القلق الذي يسود منطقة الخليج.

وقال رئيس الاتحاد توني تيلور إنه في حال وصل سعر النفط إلى 150 دولارا للبرميل من 120 حاليا فإن بعض شركات الطيران قد تعلن إفلاسها.

وبالرغم من أن الاتحاد كان ذكر في ديسمبر/كانون الأول الماضي أن أزمة الديون الأوروبية هي أكبر خطر على الصناعة، إلا أنه استبعد خطورتها هذه المرة.

وقال تيلور إن الخطورة الحقيقية على الصناعة تتمثل في الخشية من ارتفاع أسعار النفط بسبب هبوط في إمدادات الشرق الأوسط.

وكان الاتحاد أصدر توقعات سابقة لعائدات شركات الطيران على أساس سعر 99 دولارا لبرميل النفط في 2012، لكن الأسعار ارتفعت حاليا إلى  نحو 120 دولارا للبرميل ويتوقع أن يكون المعدل خلال العام 115 دولارا.

وأشار تيلور إلى أن هذا السعر سيرفع كلفة التشغيل بنسبة 34% وسيزيد فاتورة الطاقة لشركات الطيران إلى 213 مليار دولار.

لكن في حال وصل سعر النفط إلى 150 دولارا فإن من غير المستبعد أن تعلن بعض شركات لطيران إفلاسها، وستتحمل أوروبا العبء الأكبر وقد تصل خسائر القطاع إلى أكثر من خمسة مليارات دولار.

وعدل الاتحاد أرباح قطاع شركات الطيران في العام الماضي إلى 7.9 مليارات دولار من 6.9 مليارات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) إنه يتوقع أن تحقق شركات الطيران بالعالم 2.5 مليار دولار من الأرباح هذا العام، ارتفاعا من تقديرات سابقة صدرت قبل ثلاثة أشهر وتوقعت خسائر خمسة مليارات دولار.

رفع اتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا) اليوم الثلاثاء توقعاته لأرباح شركات الطيران العالمية هذا العام إلى أكثر من ثلاثة أضعاف نتيجة الزيادة الكبيرة في الطلب وارتفاع منتظر للإيرادات, لكنه حذر من أن معدلات الأرباح ستتراجع خلال العام المقبل.

استبعد الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) أن تتعرض أرباح شركات الطيران لانتكاسة جديدة بعد العثور على طردين ملغمين في طائرتين متجهتين إلى الولايات المتحدة الجمعة الماضية. وأبقى الاتحاد على توقعاته السابقة بأن تحقق الشركات التابعة له أرباحا إيجابية تبلغ 8.9 مليارات دولار.

قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي إياتا إنه يتوقع انخفاض أرباح شركات الطيران العالمية في 2011 بأكثر من النصف مع تأثر القطاع بارتفاع أسعار النفط والاضطرابات السياسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وكارثة الزلزال في اليابان.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة