تدهور الجنيه تحد لحكومة السودان

تصميم لتقرير حول تراجع الجنيه السوداني مقابل الدولار والعملات الأجنبية
undefined

عماد عبد الهادي-الخرطوم

دفع تصاعد ارتفاع الدولار الأميركي مقابل الجنيه السوداني بكثير من التساؤلات عن إمكانية صمود العملة الوطنية السودانية في وجه أعاصير اقتصادية بدأت قبيل الإعلان الرسمي لانفصال  الجنوب مشكلا دولة مستقلة في يوليو/تموز الماضي.

وبدا أن حكومة السودان عاجزة -على الأقل حتى الآن- عن التوصل لوصفة علاجية تمكنها من المحافظة على قيمة عملتها مقابل الدولار الأميركي والعملات الصعبة الأخرى.

وعلى الرغم من إعلان الحكومة إجراءات جديدة للحيلولة دون تدهور متوقع للجنيه، فإنها لم تقنع ما يسمى بالسوق الموازي بوقف صعود الدولار الذي تجاوز الخمس جنيهات كسعر غير رسمي.

ولم يتجاوز السعر الرسمي للدولار 2.8 جنيه كسعر حقيقي ترى الحكومة عدم تجاوزه في كافة البنوك التجارية والرسمية.

وكانت الإدارة العامة لشرطة الجمارك جددت تأكيدها على تطبيق القوانين واللوائح المنظمة لحركة النقد الأجنبي بصحبة المسافرين وفقا للقانون وسياسة التحرير الاقتصادي.

وقال مديرها اللواء سيف الدين عمر سليمان في سمنار ضبط النقد الأجنبي إن تهيئة بيئة الاستثمار وجاذبيته وإزالة العوائق من طريقه وتسهيل سرعة الإجراءات يمكنها أن تساهم في معالجة المشكلة.

وفي المقابل أطلقت الحكومة حملات متفرقة لضبط ومحاصرة تجار السوق السوداء دون أن تحقق تلك الحملات النتائج المرجوة.

الطاهر: الحكومة غير قادرة على السيطرة على السوق الموازي الطاهر: الحكومة غير قادرة على السيطرة على السوق الموازي 

السوق الموازي
لكن الخبير الاقتصادي عمر إبراهيم الطاهر اعتبر أن السعر الرسمي للجنيه مقابل الدولار "محدد إداريا"، كما أنه ليس سعرا حقيقيا يمكن الاعتماد عليه، مشيرا إلى أن الحكومة مؤمنة بانخفاض سعر الجنيه وبالتالي غير قادرة على السيطرة على السوق الموازي "الأسود".

واستبعد في حديثه للجزيرة نت إمكانية تراجع سعر العملات الأجنبية الصعبة مقابل الجنية على الأقل في الوقت الراهن، مشيرا إلى تحكم السوق السوداء في السلع وكافة الواردات السودانية.

ورأى ضرورة أن تواجه الحكومة المشكلة بمزيد من الشفافية ودعم الإنتاج عبر القطاعات السريعة والمتوسطة الأجل لتغطية فاقد النفط بعد الانفصال الذي ساهم بشكل كبير في تدهور الجنيه خلال الأشهر الأخيرة.

‪ساتي توقع ارتفاعا مضطردا للدولار مقابل الجنيه السوداني‬ ساتي توقع ارتفاعا مضطردا للدولار مقابل الجنيه السوداني (الجزيرة نت)‪ساتي توقع ارتفاعا مضطردا للدولار مقابل الجنيه السوداني‬ ساتي توقع ارتفاعا مضطردا للدولار مقابل الجنيه السوداني (الجزيرة نت)

احتياطي العملات
أما الخبير الاقتصادي حسن ساتي فتوقع ارتفاعا مضطردا للدولار مقابل العملة المحلية، مؤكدا عدم وجود إمكانية لتغطية العجز في احتياطي العملات الأجنبية بالبلاد.

وقال للجزيرة نت إن ديون السودان الخارجية 40 مليار دولار لن تمكن الحكومة من المحافظة على أي احتياطات نقدية وبالتالي فإن السوق هو ما يوفر بعض النقد الأجنبي الذي يرتفع بارتفاع الطلب عليه.

وتوقع أن يواصل الدولار وكافة العملات الحرة ارتفاعها مقابل الجنيه السوداني "لعدم السيطرة على مداخل ومخارج السوق الموازية"، مشيرا إلى ما أسماه بضعف السياسات الحكومية.

وقال إن الاستثمارات السودانية بماليزيا -وبحسب وسائل إعلام ماليزية- وصلت لنحو 13 مليار دولار بما يمثل نحو 7% من موازنة كوالالمبور، داعيا إلى عودتها للمساهمة في رفع مستوى الاقتصاد السوداني وبالتالي المحافظة على سعر الجنيه من التدهور.

وأكد أن اتجاه الحكومة لجذب الاستثمارات الخارجية لن يحقق أغراضه "طالما كانت السياسات الاقتصادية الحالية قائمة ومفعلة"، مشيرا إلى ما اعتبره هروبا لرأس المال الأجنبي من البلاد قبل انفصال الجنوب وفقد النفط.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

استحسان تغيير العملة السودانية

توقع مسؤولان تنفيذيان في بنك الخرطوم -أكبر بنك خاص بالسودان- أن يضطر البنك المركزي السوداني لخفض سعر الجنيه مقابل الدولار، لجسر اتساع الفرق بين سعر العملة في السوقين الرسمية والسوداء. من جانب آخر، قال المدير العام لبنك الخرطوم إنه سيوسع نشاطه في دولة الجنوب.

Published On 16/11/2011
مصافي النفط في السودان

طرح السودان عطاءات أمام الشركات المحلية والدولية لاستثمار ست مناطق نفطية، وذلك قبيل بدء مفاوضات في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا غدا الثلاثاء بين الخرطوم وجوبا حول تقاسم عائدات النفط بوساطة من الاتحاد الأفريقي، وتحديد رسوم نقل نفط جنوب السودان عبر أراضي السودان.

Published On 16/1/2012
عن النفط في السودان وجنوب السودان

أحدث قرار حكومة جوبا وقف تصدير نفطها عبر الأراضي السودانية ضجة سياسية وإعلامية ما زالت تلقي بظلالها على العلاقات الباردة أصلاً بين الخرطوم وجوبا، لكن أهم ما في الحدث هو تداعياته على مجمل الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلدين، وعلى البدائل لمواجهة الوضع.

Published On 26/2/2012
مصافي البترول في السودان

قال وزير نفط جنوب السودان إن بلاده أكملت اليوم الأحد وقف إنتاجها النفطي بشكل كامل والذي يصدر معظمه للخارج عبر أنابيب تمتد في أراضي السودان ليصب في ميناء بورتسودان. ويأتي هذا على خلفية الخلاف مع الخرطوم بشأن رسوم مرور النفط.

Published On 29/1/2012
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة