دول أوروبية توقف واردات نفط إيرانية

إيران تسعى للعثور على مشترين لحوالي ربع صادراتها السنوية من النفط (الأوروبية)

توقفت ثلاث دول أوروبية هي بلجيكا وجمهورية التشيك وهولندا عن شراء النفط الإيراني، وخفضت اليونان وإسبانيا وإيطاليا مشترياتها منه في إطار العقوبات التي تفرضها أوروبا على طهران بسبب برنامجها النووي

وقالت وزارة النفط الإيرانية أمس إنها توقفت عن بيع الخام للشركات البريطانية والفرنسية ردا على عقوبات الاتحاد الأوروبي الجديدة.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية مارلين هولزنر إن المفوضية ليس لديها تأكيد رسمي بشأن المشتريات الفرنسية اليوم لكنها أضافت أن شركة توتال قالت إنها توقفت عن الاستيراد من إيران، وقد توقفت بريطانيا والنمسا والبرتغال عن شراء الوقود الإيراني منذ فترة طويلة.

 

وفي آسيا أظهرت بيانات حكومية في تايبي أن تايوان خفضت وارداتها من النفط الإيراني بمقدار النصف تقريبا في 2011 مقارنة بالعام السابق قبل فرض عقوبات غربية مشددة وبسبب تراجع إنتاج المصافي.

 

البحث عن مشترين

في السياق نفسه، قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إن إيران تبذل جهودا مستميتة من أجل العثور على مشترين لحوالي ربع صادراتها السنوية من النفط الخام بعد أن بدأت العقوبات الغربية التأثير سلبا على طهران.

 

ووفقا للصحيفة، قال مسؤولان تنفيذيان بصناعة النفط مطّلعان على المفاوضات، إن طهران تسعى إلى بيع خمسمائة ألف برميل إضافية من النفط يوميا، أو حوالي 23% مما صدرته العام الماضي، لمصافي تكرير صينية وهندية.

 

وقال أحد التنفيذيين "إن إيران تواجه مشاكل قاسية في العثور على مشترين جدد".

 

كما ذكرت الصحيفة أنه إذا أخفقت إيران في إيجاد مستهلكين بحلول منتصف مارس/آذار لكمية النفط التي تعادل ما اشترته مصافي التكرير الأوروبية العام  الماضي، فستكون البلاد مجبرة على وضع النفط غير المباع في خزانات عائمة في ناقلات عملاقة أو خفض الإنتاج، مما قد يؤدي إلى دفع  أسعار النفط إلى الارتفاع بشكل أكبر.

 

وكان الاتحاد الأوروبي قد وافق على فرض حظر على واردات النفط من إيران الشهر الماضي، لكنه أرجأ التطبيق الكامل لذلك إلى الأول من يوليو/تموز بحيث يكون أمام اليونان وإسبانيا وإيطاليا وقت كاف لإيجاد إمدادات بديلة.

 

وفي الأسواق ارتفع سعر العقود الآجلة لمزيج برنت الخام اليوم متجاوزا 121 دولارا للبرميل وهو أعلى مستوى له في ثمانية أشهر. كما زاد سعر الخام الأميركي الخفيف تسليم مارس/آذار 1.69 دولار على 104.93 دولارات للبرميل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كشف دبلوماسيون أن الدانمارك التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي اقترحت بدء تطبيق حظر استيراد النفط الإيراني على الدول الأعضاء بدءا من أول يوليو/تموز بعد فترة سماح للعقود القائمة مع إيران. وحذرت طهران الدول الأوروبية من حظر الخام الإيراني لأنه سيكون انتحارا اقتصاديا لها.

17/1/2012

كشف محامون ومسؤولون أوروبيون أن الحظر النفطي الذي أقرته أوروبا ضد طهران لن ينحصر تأثيره في دائرة واردات الأوروبيين من الخام الإيراني، بل سيطول مشتريات شركات أوروبية من هذا الأخير في أسواق العالم.

25/1/2012

من المتوقع أن تكون هناك إمدادات كافية من النفط في الأسواق خلال الصيف القادم، حتى إذا فرض حظر نفطي على إيران. وبالرغم من زيادة الكلفة التي ستواجهها المصافي فإن من غير المتوقع أن تواجه صعوبة في إيجاد مصادر بديلة.

26/1/2012

حذرت شركة النفط الوطنية الإيرانية من أن شركات أوروبية مستحقة للنفط من إيران ستتعرض لخسائر بحال فرضت طهران حظرا على صادراتها من النفط الخام لدول الاتحاد الأوروبي. ومن المقرر أن يناقش البرلمان الإيراني اليوم مشروع قانون يوقف بشكل فوري تصدير النفط لأوروبا.

29/1/2012
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة