جوبا تقلص إنفاقها إلى النصف

Sudan's First Vice President and south Sudan leader Salva Kiir (L) welcomes home Sudan's President Omar al-Bashir following his visit to Ndjamena, Chad, to attend the 12th Community of Sahel-Saharan (CEN-SAD) states summit on July 23, 2010 in Khartoum.
undefined

ذكر مسؤولون في جنوب السودان أن الحكومة قررت خفض الإنفاق بالنصف، في خطوة تقشفية لتعويض ما فقدته جوبا من إيرادات نتيجة نزاع مع السودان،، حيث قررت قبل أسابيع وقف إنتاج النفط الذي يؤمن 98% من عائدات خزانة جنوب السودان.

وقال وزير المالية في حكومة جوبا كوستي مانيبي إن الأجور لن يشملها أي خفض ضمن إجراءات التقشف، مضيفا أن أجور الموظفين المدنيين والعسكريين لن يشملها التقليص، وسيشمل بشكل طفيف تحويلات المبالغ المخصصة لولايات الجنوب العشر.

وصرح مانيبي في بيان له بأن خفض الإنفاق سيدخل حيز التنفيذ فورا، وذلك لتأمين التمويل الضروري لسير عمل الحكومة وقوات الأمن.

وبلغت قيمة أول ميزانية لدولة الجنوب بعد انفصالها عن السودان في يوليو/حزيران الماضي قرابة ملياريْ دولار، خصص 40% منها لدفع المرتبات في العام الجاري.

وزارة المالية في جنوب السودان تعتزم زيادة عائدات الضرائب ثلاث مرات في غضون الأشهر الستة المقبلة من خلال تطبيق قانون للضرائب يعود لعام 2009

زيادة الإيرادات
وتقول وزارة المالية في جنوب السودان إنها تعتزم زيادة عائدات الضرائب ثلاث مرات في غضون الأشهر الستة المقبلة، من خلال تطبيق قانون للضرائب يعود لعام 2009 ويخضع له أصحاب الدخل والشركات ورسوم الجمارك.

وقد اضطرت جوبا لوقف إنتاجها النفطي المقدر بنحو 350 ألف برميل يوميا الشهر الماضي إلى أن يدفع السودان مستحقات 2.4 مليون برميل من نفط الجنوب تتهم جوبا الخرطوم بسرقته من أنابيب تحمله من الجنوب إلى ميناء بورتسودان لتصديره.

واعترفت الخرطوم بوضع يدها على كمية من نفط الجنوب كمقابل على رسوم عبور لم تسددها جوبا، ومن المتوقع أن يستأنف الجانبان مفاوضات بالعاصمة الإثيوبية الأربعاء المقبل، من أجل تجاوز خلاف مستحكم حول رسوم عبور نفط جوبا عبر أنابيب السودان.

نفي
وفي سياق متصل، نفت شركة النفط الصينية الماليزية بترودار الأحد اتهامات جوبا لها بأنها ساعدت السودان على احتجاز كميات من نفط الجنوب.

وقالت الشركة -التي تدير حقول النفط الرئيسية بالجنوب وتضخ 230 ألف برميل يوميا من ولاية أعالي النيل الجنوبية- إنها أمرت موظفيها بعدم التعاون أثناء احتجاز السودان لثلاث شحنات من خام جوبا.

وذكرت بترودار أنها قدمت دائما أرقاما يومية معينة للإنتاج والآبار المستغلة بعدما شكك وزير النفط ستيفن ديو داو في أرقام إنتاج الشركة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

هددت جوبا بمراجعة علاقتها مع الشركات العاملة في تنقيب النفط إذا أظهرت تحقيقات أن هذه الشركات تواطأت مع الخرطوم بخصوص أرقام صادرات النفط قبل الانفصال. يأتي هذا في وقت أعلنت فيه الخرطوم عن الإفراج عن شحنات نفط جنوبي، في بادرة لتهدئة الوضع.

30/1/2012

أبدت حكومة جوبا استعدادها لإعادة تصدير نفطها عبر السودان، في حال تم التوصل لاتفاق تجاري بهذا الصدد. جاء ذلك في مستهل جولة مفاوضات انطلقت أمس بأثيوبيا. وتقترح الخرطوم أن تدفع جوبا الرسوم السيادية ورسوم النقل والخدمات للنفط الذي يمر عبر أراضيها.

13/2/2012

وقع جنوب السودان اتفاقا مع إثيوبيا لبناء خط أنابيب لنقل نفطها إلى ميناء جيبوتي، وذلك في سياق سعي جوبا لإيجاد خطوط نقل بديلة عن أنابيب السودان بعد تردي العلاقات بين الدولتين على خلفية نزاع حول رسوم نقل نفط الجنوب.

9/2/2012

اتهمت حكومة جنوب السودان شركات نفطية صينية بالتعاون مع الخرطوم في مصادرة جزء من نفط الجنوب، معتبرة أن ذلك يتسبب في توتير العلاقة بين جوبا وبكين.

19/2/2012
المزيد من إنتاج
الأكثر قراءة