10.5 ملايين برميل إنتاج روسيا النفطي

أظهرت بيانات من وزارة التجارة الروسية أن زيادة إنتاج الشركات الصغيرة والمشروعات التي يشارك فيها أجانب رفعت إنتاج النفط إلى مستوى قياسي جديد لما بعد الحقبة السوفياتية عند 10.5 ملايين برميل يوميا.

وارتفع إنتاج النفط الروسي الشهر الماضي 0.4% مقارنة مع 10.46 يوميا في أكتوبر/تشرين الأول.

وتعتزم روسيا الحفاظ على إنتاجها من النفط عند مستوى لا يقل عن عشرة ملايين برميل حتى عام 2020.

ويسهم إنتاج النفط والغاز بنحو نصف إيرادات الميزانية الروسية.

وارتفع الإنتاج بموجب اتفاقات تقاسم الإنتاج -وهو نظام استحدث بالتسعينيات لتقاسم الإنتاج مع الشركات- بنسبة 7.6% على أساس شهري في نوفمبر/تشرين الثاني.

وظل إنتاج النفط الروسي فوق 9.9 ملايين برميل يوميا -وهو حجم إنتاج السعودية- الشهر الماضي بفضل زيادة إمدادات مشروعات تقاسم الإنتاج.

وتخفض السعودية إنتاجها تدريجيا منذ الصيف، وقلصته إلى 9.6 ملايين يوميا بالربع الثالث من العام من 9.77 ملايين برميل بالربع الثاني وفقا لوكالة الطاقة الدولية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

عبر رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني عن عدم معارضته لانضمام روسيا إلى منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك). وتجتمع المنظمة الأربعاء المقبل في الجزائر لبحث سياستها الإنتاجية بحضور ممثل عن روسيا، وسط توقعات بخفض إنتاج أوبك لدعم الأسعار.

لم يستبعد مسؤول ليبي وآخر كويتي أن يقرر الاجتماع الوزاري المقبل لمنظمة أوبك خفض الإنتاج اليومي مجددا للمساعدة على رفع الأسعار في مقابل معارضة عدد من الدول الأعضاء لهذه الخطوة المحتملة. وفي الوقت نفسه دعا وزير النفط الإيراني إلى السماح بانضمام روسيا لأوبك.

ارتفع إنتاج روسيا من النفط إلى أكثر من عشرة ملايين برميل يوميا في سبتمبر/أيلول الماضي لأول مرة بزيادة بنسبة 25% عن إنتاج السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم.

اعتبر رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا أنه لا مجال لمنظمة أوبك لزيادة إنتاجها في الوقت الحالي رغم انتعاش الطلب على النفط عالميا. عازيا الأمر إلى ارتفاع الإنتاج الروسي من النفط بعد تدشينها خط أنابيب لنقل النفط من سيبيريا عبر المحيط الهادي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة