ارتفاع غير مسبوق بسعر الخبز بدمشق

تشهد العاصمة السورية دمشق ارتفاعا غير مسبوق في أسعار الخبز وتراجعا بالكميات المتوفرة في الأسواق المحلية بفعل الأزمة الكبيرة التي تضرب  البلاد.

وقالت صحيفة الوطن شبه الرسمية المقربة من النظام الحاكم إن أزمة الخبز خلقت حالة جديدة لدى المواطنين تتمثل بقيام بعضهم بالسعي لدى مدير عام شركة المخابز للحصول على "استثناءات" لتأمين كميات من الخبز من مخابز الشركة.

وكشف مدير عام المخابز عثمان حامد للصحيفة أن خمسمائة طن خبز يوميا تنتجها مخابز الشركة بدمشق وريفها، وبزيادة في التنفيذ تصل إلى 30% عن الحد الطبيعي.

وتشهد مناطق في دمشق وريفها ارتفاعا بأسعار ربطة الخبز يتراوح بين أربعين ومائة ليرة، وأحيانا أكثر من ذلك تبعا للمنطقة ومدى توافر المادة والاكتظاظ السكاني، كما ينشط باعة جوالون للخبز بمحيط المخابز والأحياء مما خلق أيضا سوقا سوداء للخبز المدعوم من السلطات. 

ونقلت الصحيفة عن حامد قوله إن مخابز دمشق تعمل بكامل طاقتها على مدار 24 ساعة لتغطية احتياجات المواطنين.

وتشهد العاصمة حالة من الازدحام نتيجة المهجرين والنازحين من مناطق العنف ولاسيما القادمين من ريف دمشق، إذ أن نحو 90% من سكانه انتقلوا إلى المدينة.

ويحاول سائقو السيارات والحافلات العاملون على الخطوط  الخارجية مع بلدان الجوار مساعدة السكان عبر استقدام كميات من الخبز عن طريق بعض المنافذ الحدودية، أحيانا لسد رمق العائلات المحتاجة، إلا أن تلك المحاولات تبقى متواضعة بالقياس إلى حاجة السكان.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

حذر صندوق النقد الدولي من أن الاحتجاجات التي تشهدها سوريا ستؤثر سلبا على الاقتصاد هذا العام وستدفعه للانكماش بنحو 2%، بعدما كان أعلن الصندوق في أبريل/نيسان الماضي عن توقعات بنمو الاقتصاد السوري بنسبة 3% في العام 2011.

21/9/2011

يعتقد معارضون سوريون أن نظام الأسد سيعجز عن الاستمرار في تمويل عملياته العسكرية ضد شعبه لأكثر من ثلاثة أشهر مقبلة، في ظل انحسار وشيك للدعم الإيراني بالتزامن مع تهاوي الاحتياطي من النقد الأجنبي، فضلا عن تهريب الأموال للخارج لا سيما لروسيا.

31/1/2012

توقع البنك الدولي انكماش الاقتصاد السوري في 2012 بـ6.4% بفعل الأزمة التي تعصف بالبلاد، وهي نسبة أعلى من الانكماش الذي عرفته سوريا العام الماضي والمقدر بـ3.1، وأضاف البنك أن عدد السياح الوافدين على سوريا تقلص في 2011 بـ40%.

16/6/2012

بعد عام ونصف العام على انطلاق الثورة يعيش الاقتصاد السوري وضعا كارثيا، فقد أحيل أكثر من مليوني شخص على البطالة، وبدأت تتكشف أرقام رسمية سورية وتقديرات دولية لحجم تضرر الاقتصاد جراء الأزمة الداخلية وتداعيات العقوبات الغربية، ولحقت بمختلف القطاعات الاقتصادية خسائر فادحة.

10/9/2012
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة