حقل نفط آخر تحت سيطرة ثوار سوريا

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات الثوار في سوريا استولت على حقل عمر النفطي الذي كان من آخر المراكز التي تسيطر عليها قوات النظام شرق مدينة دير الزور على مقربة من الحدود مع العراق، وأضاف المرصد أن الثوار يسيطرون حاليا على أكبر الحقول النفطية في سوريا.

وأوضح المرصد أن قوات النظام انسحبت أمس الخميس من الحقل الواقع شمال مدينة الميادين بعدما انسحبت من قبل يوم 27 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري من حقل الغاز الطبيعي كونكو، وكانت قوات الثوار قد استولت في الرابع من الشهر الجاري على حقل الورد في محافظة دير الزور، وهو الأهم في المنطقة.

ويشير المرصد إلى أنه بعد فقدان حقل الجفرة في الشهر الجاري فإن قوات النظام لم تعد تسيطر سوى على أقل من خمسة حقول نفطية، كلها موجودة شرق مدينة دير الزور.

وتضم محافظة دير الزور أكبر احتياطات المحروقات في سوريا، والتي كانت تنتج قبل إقرار العقوبات الغربية على دمشق العام الماضي قرابة 420 ألف برميل يوميا، ثم تقلص الإنتاج إلى أقل من 140 ألف برميل يوميا، حسب ما ذكره وزير النفط السوري في سبتمبر/أيلول الماضي، كما أن صادرات البلاد النفطية انخفضت من 13500 طن في الربع الرابع من 2011 إلى 7500 طن في الربع الأول من العام الجاري.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

يتجه مقاتلو المعارضة السورية إلى إحكام قبضتهم على شرايين اقتصادية تغذي النظام السوري للتعجيل بسقوطه. وقال زعيم قبلي إن هجوما شنه مقاتلو المعارضة وأسفر عن السيطرة على المعابر الحدودية مع تركيا والعراق بهدف قطع الإمدادات من المنطقة الرئيسية لإنتاج الحبوب والنفط.

أفاد ناشطون سوريون بسقوط 179 قتيلا الأحد بنيران قوات النظام، وبينما سقط عشرات القتلى والجرحى جراء قصف درعا بالطيران الحربي والبراميل المتفجرة تعرض مخيم اليرموك بدمشق لقصف أوقع قتلى، في حين سيطر الثوار على حقل نفطي وأسقطوا طائرة بدير الزور شرقا.

قال تقرير رسمي سوري اليوم إن صادرات البلاد النفطية تقلصت بـ44.4% في الربع الأول من 2012 لتناهز 7.5 آلاف طن مقابل 13.5 ألف طن في الربع الأخير من 2011، في المقابل ارتفعت بـ3.3% قيمة واردات سوريا من المشتقات النفطية.

كشفت بيانات ملاحية ومصادر أن ثلاث ناقلات نفط إيرانية تعاود الإبحار نحو سوريا لأول مرة منذ أبريل/نيسان الماضي، ويتوقع أن تبلغ إحدى الناقلات ميناء بانياس اليوم، مما يشير إلى نجاح دمشق في التفاوض بشأن إمدادات نفطية إيرانية جديدة.

المزيد من إنتاج
الأكثر قراءة