الطاقة الدولية: إمدادات النفط كافية

قالت رئيسة وكالة الطاقة الدولية إن أسواق النفط العالمية لا تزال تتلقى إمدادات كافية، رغم فقدان نحو مليون برميل يوميا من الخام من إيران بعد فرض عقوبات أميركية وأوروبية.

وأضافت ماريا فان دير هويفن "ما يزيد عن مليون برميل يوميا لا يتم ضخها في السوق من النفط الإيراني، إن العقوبات تحدث أثرها".

وظل خام القياس الأوروبي مزيج برنت فوق مائة دولار للبرميل في معظم هذا العام نظرا للمخاوف من تعطل الإمدادات بعدما فرضت الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات على إيران في محاولة لإجبار طهران على التخلي عن برنامجها النووي.

ودفع الارتفاع الكبير في تكاليف الطاقة الولايات المتحدة للحديث عن إطلاق كميات من مخزونات النفط الإستراتيجية كأحد الخيارات لخفض الأسعار في وقت سابق هذا العام، لكن تلك الخطوة لاقت معارضة من جانب وكالة الطاقة الدولية وبعض الدول الأعضاء فيها.

وقالت دير هويفن إن تصاعد التوترات في الشرق الأوسط في الأيام القليلة الماضية في أعقاب الهجمات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة وقيام فلسطينيين بإطلاق صواريخ على إسرائيل لم يؤثر حتى الآن على توقعات وكالة الطاقة المتعلقة بالعوامل الأساسية لسوق النفط.

يشار إلى أن وكالة الطاقة الدولية تقدم المشورة للدول الصناعية بشأن سياسات الطاقة وتمثل 28 دولة مستوردة للنفط.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أكدت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وفرة المعروض النفطي بالأسواق العالمية، وأنها تضخ كميات “أكثر من كافية” لتلبية احتياجات السوق. غير أن المنظمة عزت، بتقريرها الشهري الذي صدر اليوم، ارتفاع أسعار النفط بالأسواق العالمية إلى مخاطر جيوسياسية.

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن إنتاج النفط والغاز آخذ في الزيادة في النصف الغربي من الكرة الأرضية من كندا إلى كولومبيا إلى البرازيل، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة أصبحت أقل اعتمادا على إمدادات منطقة الشرق الأوسط.

أعلن زير النفط السعودي أن بلاده ملتزمة باستقرار إمدادات النفط وتجنب أي نقص. ويأتي إعلان الوزير بعد يوم من اتفاق أعضاء أوبك على الإبقاء على سقف الإنتاج المستهدف عند مستوى ثلاثين مليون برميل يوميا. في هذه الأثناء شهدت أسعار الخام ارتفاعا طفيفا.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة