أزمة مالي تدفع اقتصادها للانكماش

FILES) This file picture taken on August 7, 2012 shows fighters of the Ansar Dine Islamic group standing in Kidal. Ansar Dine, one of the armed Islamist groups occupying northern Mali, said on November 14, 2012 it was no longer seeking to impose strict sharia law across the entire country, but still wanted to keep it in its stronghold of Kidal. AFP PHOTO / ROMARIC OLLO HIEN
undefined

توقع صندوق النقد الدولي أن تؤدي تداعيات أزمة مالي إلى انزلاق اقتصادها نحو الانكماش في العام الجاري بنسبة 1.5% بعدما حقق نموا بنسبة 2.7% في 2011، مضيفا أن البلاد تعاني كثيرا جراء الانقلاب العسكري الذي عرفته في مارس/آذار الماضي.

وأشارت المؤسسة الدولية أمس -في أعقاب نهاية مهمة بعثتها في مالي استمرت أسبوعين- إلى أن الاقتصاد المالي يمر بمرحلة صعبة تسبب فيها ضعف المحصول الزراعي لموسم 2011-2012 فضلا عن تداعيات الانقلاب العسكري.

وفي ظل هذا الوضع الصعب قررت مالي إلغاء برنامجها التمويلي مع النقد الدولي والذي يفترض أن يمتد لغاية 2014، وذلك من أجل طلب مساعدات مالية طارئة بقيمة 18 مليار دولار لتجاوزها الأزمة الحالية، وذكر بيان للصندوق أن بعثته توصلت لاتفاق أولي مع حكومة مالي بشأن تقديم دعم للبلاد ضمن آلية القرض السريع.

وقال الصندوق إن سيطرة جماعات إسلامية مسلحة على شمالي مالي أربك بشكل كبير الإنتاج الزراعي والتجارة، وأدى تدهور الوضع الأمني في البلاد لهبوط شديد في رحلات رجال الأعمال للبلاد، ومن أكثر القطاعات تضررا من أزمة مالي الفنادق والمطاعم، ومن المنتظر أن يؤدي اضطراب المبادلات التجارية للبلاد لزيادة متوسط نسبة التضخم إلى 5.9% في 2012.

استعادة النمو
ويتوقع النقد الدولي أن تستعيد مالي وتيرة النمو العام المقبل بحيث يتراوح بين 4% و5%، وكان الصندوق قد قرر في ديسمبر/كانون الأول الماضي منح قرض لمالي بقيمة 46.3 مليون دولار يسلم لها على مدى ثلاث سنوات، وقد حصلت باماكو على دفعة أولى قيمتها 9.3 ملايين دولار.

وبسبب الوضع الاقتصادي غير الملائم تدبر مالي ميزانيتها بشكل حذر حسب بيان الصندوق وذلك في ظل تراجع الإيرادات وهو ما دفع باماكو لتقليص الإنفاق ولا سيما الاستثمارات العمومية، وتخفيض الدعم الحكومي لأسعار المنتجات البترولية وغاز الطهي، ومن المنتظر أن يبلغ عجز الميزانية للعام الجاري نسبة 1% من الناتج المحلي الإجمالي.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

epa03154103 Malian soldiers take control of the state-owned Radio and Television station in Bamako, Mali, 21 March 2012. Reports indicate that an undefined number of soldiers in Bamako have mutinied and surrounded the state

أعلنت المفوضية الأوروبية اليوم الجمعة تعليق المساعدات التنموية لمالي إلى حين اتضاح الموقف بعد وقوع انقلاب عسكري أمس، وسبق لأوروبا أن أقرت مساعدات بقيمة 772 مليون دولار لمالي بين عامي 2008 و2013.

Published On 23/3/2012
Malian soldiers gather on a street of Bamako on March 21, 2012. Scores of Malian soldiers mutinied today, firing shots in the air and seizing the state broadcaster amid fury over their poorly-equipped efforts to stamp out a Tuareg insurgency in the north. Dozens of soldiers created panic on the streets of Bamako, with people running in all directions as they shot wildly before occupying the Malian Radio-Television Office (ORTM) around 1630 GMT, also firing off rounds inside the building. AFP PHOTO / HABIBOU KOUYATE

علقت كندا السبت مساعداتها المالية المباشرة لحكومة مالي عقب الانقلاب العسكري على النظام القائم، ولكنها أبقت على دعمها للمنظمات والوكالات التي تقدم معونات إنسانية للسكان. وقد منحت أوتاوا لمالي مساعدات بنحو 109 ملايين دولار في 2011.

Published On 24/3/2012
MAL05 - Ouagadougou, -, BURKINA FASO : Members of a delegation of the Ansar Dine, an Islamist group occupying northern Mali, led by Algabass Ag Intalla (R) meet with Burkina Faso President on November 6, 2012 in Ouagadougou. Ansar Dine, urged Bamako and the other armed movements to engage in a political dialogue, following talks with the chief regional mediator, Burkina Faso President Blaise Compaore. AFP PHOTO / Yempabou Ahmed OUOBA

أبدت حركة أنصار الدين -وهي واحدة من الحركات الإسلامية التي تسيطر على شمال مالي- استعدادها لإجراء حوار ونبذ “كل أشكال التطرف والإرهاب”، في حين يجتمع قادة عسكريون في العاصمة المالية باماكو لبحث عملية عسكرية في شمال البلاد.

Published On 6/11/2012
MALI : (FILES) Two young fighters of the Islamist group Movement for Oneness and Jihad in West Africa (MUJAO) walk in the streets of Gao on July 17, 2012. A West African military force assembled to intervene against Islamic radicals in Mali is ready to be deployed as soon as the United Nations issues a green light, a senior official at the centre of the preparations claimed on November 13, 2012. AFP PHOTO / ISSOUF SANOGO

تعتزم الأمم المتحدة عقد لقاء دولي لحل الأزمة في مالي، بالتوازي مع التفكير في الخيار العسكري، الذي وافق عليه الاتحاد الأفريقي رغم معارضة الجزائر وتحذيرها من “خطأ كارثي”، وإعلان فرنسا أنها لن “تتدخل بنفسها” في مالي.

Published On 14/11/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة