تويوتا تستدعي 7.4 ملايين سيارة

أعلنت تويوتا موتور اليابانية العملاقة حملة استدعاءات ضخمة لإصلاح عيب في مفتاح التحكم في زجاج السيارة، قائلة أن حملتها ستشمل 7.43 مليون سيارة على مستوى العالم.

ويعد استدعاء تويوتا الأكبر في قطاع السيارات، وكان الأكبر من قبل هو استدعاء قامت به شركة فورد موتور للسيارات الأميركية في العام 1996.

وتأتي خطوة تويوتا في الوقت الذي تحاول فيه الشركة وهي أكبر منتج للسيارات في اليابان إعادة بناء الثقة بعد سلسلة من الاستدعاءات بين عامي 2009 و2011 شملت عشرة ملايين سيارة تقريبا.

كما أنها تأتي في وقت تعاني فيه تويوتا من تراجع مبيعاتها في الصين -أكبر سوق للسيارات في العالم- نتيجة نزاع على جزر بين الصين واليابان.

ويؤثر أحدث استدعاء في الأساس على السيارات في الولايات المتحدة والصين وأوروبا. وقالت الشركة إن الاستدعاءات ستشمل بعض السيارات من طرازي ياريس وكورولا التي يمكن إصلاح العيب فيها في 40 دقيقة تقريبا.

وأكدت المتحدثة باسم الشركة مونيكا سايتو أن إصلاح مفتاح الزجاج الكهربائي لا يستغرق وقتا، مضيفة أنه سيوضع زيت تشحيم مقاوم للحرارة على المفاتيح أو استبدالها. ولم تكشف الشركة عن تكلفة الاستدعاء أو مدى تأثيره على أرباحها. 

ويشمل الاستدعاء 2.47 مليون سيارة في أميركا و1.4 مليون سيارة في الصين و1.39 مليون في أوروبا. وفي اليابان ستستدعي تويوتا نحو 459 ألف سيارة من بينها طراز فيتز من إنتاج ما بين 2006 و2008.

وأفادت الشركة بأنها ستستدعي أيضا 650 ألف سيارة في أستراليا وآسيا و490 ألف سيارة في الشرق الأوسط والأدنى و240 ألف سيارة في كندا و330 ألفا في مناطق أخرى.

ويشمل الاستدعاء خارج اليابان أنواعا معينة من طرز ياريس وفيوس وكورولا وماتريكس وأوريس وكامري وراف4 وهايلاندر وتوندرا وسيكويا وإكسبي وأكسدي إنتاج ما بين 2005 و2010 ولفتت الشركة إلى أن أول إبلاغ عن المشكلة كان في الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول 2008.

وأضافت أنه لم يجر الإبلاغ عن حوادث أو إصابات أو وفيات نتيجة المشكلة إلا أن هناك احتمالا لأن يؤدي العطل إلى خروج دخان من المفتاح.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت شركة تويوتا إن إنتاجها في الشهر الماضي ارتفع من عام مضى، بعد أن عوضت هبوط إنتاجها الذي تسبب فيه الزلزال الذي ضرب شمال شرق اليابان في مارس/آذار من العام الماضي والفيضانات التي اجتاحت تايلند نهاية 2011 حيث توجد مصانع للشركة.

رجحت تويوتا للسيارات تحقيق أرباح صافية خلال العام المالي الحالي الذي بدأ في أبريل/ نيسان قيمتها 9.5 مليارات دولار. وعزت الشركة توقعاتها لتعافيها من تداعيات الكوارث الطبيعية التي تعرضت لها اليابان وتايلند العام الماضي، إضافة لاعتزامها التوسع بإنتاج السيارات الهجين.

عادت شركة تويوتا موتور اليابانية إلى مركز الصدارة بين الشركات المنتجة للسيارات في العالم بعد ارتفاع إنتاجها في الستة أشهر الأولى من العام الحالي إلى نحو خمسة ملايين سيارة، متفوقة على كل من جنرال موتورز الأميركية وفولكس فاغن الألمانية.

قالت تويوتا إنها قررت رفع إنتاجها السنوي العالمي خلال العام القادم إلى رقم قياسي وهو 8.9 ملايين سيارة. ونقلت وكالة الأنباء اليابانية كيودو عن مسؤولين بالشركة قولهم إن الخطة الجديدة تقضي برفع الإنتاج السنوي العالمي لسيارات تويوتا وليكزس عام 2012.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة