الريال الإيراني يهبط بأكثر من 7%

هبطت العملة الإيرانية بأكثر من 7% مقابل الدولار الأميركي في السوق المفتوحة اليوم لتصل إلى مستوى قياسي منخفض جديد عند حوالي 32 ألف ريال للدولار لتفقد نحو ربع قيمتها في أسبوع.

وأفاد موقع مظنة على الإنترنت أن سعر الريال بلغ 32 ألفا و250 مقابل الدولار بالمقارنة مع 24 ألفا و600 ريال يوم الاثنين الماضي.

يشار إلى أن الريال الإيراني تراجع تراجعا حادا في الأشهر التسعة الأخيرة بسبب عقوبات اقتصادية جديدة فرضها الغرب لكبح برنامج إيران النووي.

وفقد الريال أكثر من 60% من قيمته مقابل الدولار منذ نهاية العام الماضي.

وتلقت العملة ضربات شديدة في الأسبوع  الماضي بعد قيام الحكومة بتدشين "مركز للصرافة" يستهدف تحقيق الاستقرار للعملة، لكن ذلك يبدو أنه ساهم في زيادة الاضطراب في السوق.

ويسمح مركز الصرافة الجديد لمستوردي سلع مثل إطارات الشاحنات ومعدات البناء والألياف الصناعية بشراء الدولار بسعر يقل بـ2% عن سعر السوق في أي وقت. ويلجأ المواطن العادي للحصول على العملة من السوق المفتوحة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

اقترحت السلطات الإيرانية إنشاء بورصة تجمع كبار تجار العملة المحلية لتحل محل تجار صغار متفرقين ينتشرون بالمدن الإيرانية في مسعى للحفاظ على استقرار الريال الإيراني الذي هبطت قيمته كثيرا، غير أن رجال أعمال يشككون في جدوى هذه الآلية ومساهمتها بحل المشكلات القائمة.

بعد أن هبطت قيمة الريال الإيراني إلى أكثر من النصف على مدى العام الماضي بسبب العقوبات الأميركية والأوروبية، أطلقت إيران اليوم محاولة جديدة لإعادة الاستقرار لعملتها بافتتاح مركز صرافة يوفر الدولار بسعر مدعوم حكوميا لاستيراد بعض السلع.

صنفت عقوبات جديدة فرضتها الولايات المتحدة على إيران شركة الناقلات الإيرانية الرئيسية وعشرات من سفنها على أنها كيانات تسيطر عليها الحكومة. وحددت وزارة الخزانة الأميركية شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية و58 من سفنها و27 من الفروع التابعة لها على أنها امتداد للدولة.

يسعى الكونغرس الأميركي إلى إقرار مجموعة جديدة من العقوبات على إيران قبل بداية عطلته الصيفية الأسبوع المقبل، وذلك بعد أسبوعين من فرض عقوبات مالية على أكثر من خمسين كيانا إيرانيا لعلاقتها ببرنامج إيران النووي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة