الأسواق ترتفع أملا بحل أزمة أوروبا

الأسهم بأوروبا فتحت على ارتفاع بعد مؤشرات على خطوات مرتقبة لحل أزمة الديون(رويترز)

صعدت أسواق الأسهم والنفط والذهب أمس وصباح اليوم بعد تزايد آمال توصل المسؤولين الأوروبيين إلى خطة جديدة للسيطرة على أزمة الديون الأوروبية التي تهدد بجر الاقتصاد العالمي إلى دورة ركود، حيث فتح مؤشر يوروفرست للأسهم الأوروبية على ارتفاع بـ2.2% بعدما صعد أمس بنحو 1.8%.

 

وارتفع مؤشر فايننشال تايمز البريطاني بنحو 2.08% وداكس الألماني 2.94% وكاك الفرنسي قرابة 2.34%، وشهدت أسهم البنوك الفرنسية المنكشفة بشدة على ديون اليونان صعودا كبيرا اليوم، حيث زاد سهم مصرف بيانبي باريبا 9% وكريديه أغريكول 6.6% وجاء هذا الصعود متأثرا بما يروج عن خطة لإعادة رسملة البنوك الفرنسية المنكشفة على ديون أثينا.

 

وفي آسيا أغلق مؤشر نيكاي الياباني بنحو 1.8% ومؤشر بورصة كوريا الجنوبية بنحو 4% كما ارتفعت الأسهم بهونغ كونغ 2.6% وفي أستراليا 3.1%، ويوم أمس أغلقت بورصة وول ستريت على أكبر ارتفاع لها منذ اكثر من أسبوعين، حيث زاد مؤشر داو جونز الصناعي 2.5% وستاندرد آند بورز 2.3% وناسداك نحو 1.4%.

 

وزاد سعر العقود الآجلة للنفط تسليم نوفمبر في بورصة نيويورك دولارا و74 سنتا ليستقر في 81.89 دولارا للبرميل، وارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط الأميركي في التعاملات الآسيوية اليوم بدولارين للبرميل، مدفوعة بانحسار المخاوف بشأن أزمة ديون أوروبا وتراجع الدولار.

 

واستعاد الذهب وتيرة الارتفاع اليوم في التعاملات الآسيوية بعد أربع جلسات متتالية من الخسائر، حيث سجل زيادة 1% ليستقر في سعر 1644.40 دولارا للأوقية، كما قفزت العقود الآجلة الأميركية للذهب 3.3% لتبلغ 1647.10 دولارا للأوقية.

 

"
بعثة الدائنين الدوليين لليونان قد تصل غدا إلى أثينا لاستئناف عملها في تقييم تنفيذ اليونان لبرنامج الإصلاحات الاقتصادية
"

الترويكا واليابان

من جانب آخر، كشف مصدر مقرب من بعثة ترويكا الدائنين الدوليين لليونان أن وفدا من خبراء هؤلاء الدائنين قد يتوجه إلى أثينا يوم غد لاستئناف عمله في تقييم تنفيذ السلطات اليونانية لبرنامج الإصلاحات الاقتصادية الهيكلية.

 

وكان الدائنون الدوليون قد علقوا زيارة لخبرائهم إلى أثينا في أوائل الشهر الجاري بعدما أظهرت بيانات رسمية فشل أثينا عن تنفيذ الأهداف المالية المسطرة ضمن خطة الإنقاذ المالي التي وقعتها اليونان مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

 

وفي سياق متصل أعلنت الحكومة اليابانية اليوم أنها ربما تشتري سندات إنقاذ إضافية صادرة عن منطقة اليورو من أجل الإسهام في تقليص المخاوف من المشاكل التي تواجهها اليونان، ونقل عن وزير المالية الياباني قوله إن في حال وضع خطة تساعد على الحد من التوتر في الأسواق المالية بشأن وضع اليونان فإن طوكيو قد تشارك في تحمل جزء من أعباء هذه الخطة.

 

وسبق لليابان أن اشترت 2% من السندات التي أصدرتها منطقة اليورو في يناير/كانون الثاني الماضي ضمن حزمة إنقاذ إيرلندا، وفي يونيو/حزيران الماضي لإنقاذ البرتغال.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة