تدهور الوضع المعيشي للبريطانيين


قطاع متاجر التجزئة تدهور في الأشهر الماضية (رويترز)
 
يرى معظم البريطانيين أن اقتصاد بلادهم يزداد سوءا وأنه يتوجب عليهم خفض نفقاتهم بصورة كبيرة من أجل الوفاء باحتياجاتهم.
 
وأشار استطلاع للرأي أجرته مؤسسة آي سي إم  لحساب صحيفة نيوز أوف ذي وورلد إلى أن ثلثي البريطانيين يعتقدون بأن وضع الاقتصاد البريطاني قد ساء وتدهورت أوضاعهم المعيشية بعد ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة.
 
وجاء الاستطلاع بعد تدهور قطاع متاجر التجزئة في الأشهر الماضية في أعقاب تقليص المستهلكين شراء احتياجاتهم غير الأساسية في الوقت الذي ما زال فيه الانتعاش الاقتصادي البريطاني يراوح مكانه. 
 
كما أفاد بأن 82% من البريطانيين يعتقدون بأن إجراءات التقشف التي يطبقها الائتلاف الذي يتزعمه المحافظون أمر يتعذر تفاديه مع تسجيل العجز في الميزانية البريطانية نحو 10% من إجمالي الناتج المحلي.
 
وقال 58% ممن شملهم الاستطلاع إنها ضرورية، لكن ثلثي الذين أيدوا هذه الإجراءات يشعرون بأنها طبقت بشكل أسرع مما يجب.
 
ومن بين 1001 من الذين استطلعت آراؤهم قال ثلثان إنهم خفضوا نفقاتهم بصورة كبيرة، وقال واحد من كل ثلاثة إنهم أصبحوا غير قادرين على شراء احتياجاتهم الأساسية من الغذاء والوقود.
 
في نفس الوقت قال 78% إنهم توقفوا عن شراء سلع الرفاهية مثل الأثاث والسيارات.
 
ويعتقد 52% من البريطانيين أن رئيس الوزراء ديفد كاميرون ووزير المالية جورج أوزبورن لا يؤديان مهامهما بشكل جيد فيما يتعلق بإدارة الاقتصاد.
 
وبوجه عام أبدى 23% فقط اعتقادهم بأن الاقتصاد يتحسن، ولكن عددا أكبر من البريطانيين يصل إلى 41% يفضلون تولي المحافظين المسؤولية مقارنة بحزب العمال الذي أيده 25% فقط.
 
وأظهرت إحصاءات رسمية هذا الأسبوع أن الاقتصاد البريطاني حقق نموا بنسبة 0.5% فقط في الربع الأول من 2010 بالمقارنة مع انكماش وصل إلى 0.5% بالربع الأخير.
 
كما أظهرت أكبر هبوط في الدخول بعد اقتطاع الضرائب في ثلاثين سنة بسبب ارتفاع الضرائب وزيادة معدل التضخم.
المصدر : رويترز

المزيد من أحوال معيشية
الأكثر قراءة