تصاعد استهداف النفط بالعراق

r_A general view of the Baiji oil refinery, located some 180 km (112 miles) north of Baghdad, in this January 21, 2009 file photo. Iraq's largest oil refinery was shut down on February

الجزيرة نت-بغداد

تعرضت منشآت نفطية عراقية خلال الأسبوعين الماضيين لهجومين استهدف أحدهما مصفاة بيجي النفطية، كما تم تفجير جزء من أنبوب كركوك جيهان النفطي الذي يستخدم في تصدير نحو ربع النفط العراقي عبر الأراضي التركية، مما تسبب بتوقف التصدير عبره فترة محدودة.

واعتبر الناطق الإعلامي باسم وزارة النفط عاصم جهاد في حديث للجزيرة نت أن هذا النوع من الهجمات يهدف لإحراج الحكومة.

وأوضح أن أنبوب كركوك جيهان كثيرا ما يتعرض لهجمات بالعبوات الناسفة، مشيرا إلى أن هناك فرقاً فنية متخصصة في إصلاح الأضرار الناجمة عن التفجيرات تعنى بمعالجة مثل هذه الأمور.


إحراج الحكومة
وعن سبب استهداف مصفاة بيجي التي تبعد 230 كلم شمال بغداد بهجوم مسلح نتج عنه توقف وحدتين إنتاجيتين عن العمل من أصل أربع، يرى جهاد أنه يرمي لإحراج الحكومة أمام مطالب المتظاهرين الذين خرجوا خلال الأسبوعين الماضيين يطالبون بتحسين خدمات الكهرباء وتوفير الغذاء.

عاصم جهاد: التفجيرات تستهدف إحراج الحكومة (الجزرة نت)عاصم جهاد: التفجيرات تستهدف إحراج الحكومة (الجزرة نت)

ومصفاة بيجي تعمل بطاقة إنتاجية تبلغ 150 ألف برميل يومياً، وهي تزود العراق بالمشتقات النفطية وتعتمد عليه محطات توليد الطاقة الكهربائية.

وعن الإجراءات الأمنية المتخذة لحماية المنشآت النفطية، أوضح جهاد أن الدولة تفرض إجراءات أمنية صارمة، غير أن بعض الخروقات تحدث بين فترة وأخرى، وبرر ذلك بسعة انتشار أنابيب النفط وفي مناطق مختلفة التضاريس وغير آهلة بالسكان.

وكشف الناطق الإعلامي عن تمكن الأجهزة الأمنية من القبض على بعض المتورطين بهذه التفجيرات، ولكن دون أن يحدد جهة تقف وراء هذه الهجمات.

من جانبه بين عصام الجلبي الخبير النفطي ووزير النفط في ثمانينيات القرن الماضي للجزيرة نت، أن مصفاة بيجي هي أحد أكبر ثلاث مصاف بالبلاد، وأن استهدافها سيكون له بالغ الأثر على توفير المشتقات النفطية، خاصة أن العراق قد فشل طيلة السنوات الأخيرة في زيادة طاقته لإنتاج مشتقات النفط حيث لازال يستورد نحو ستة ملايين لتر يومياً من المشتقات النفطية.

عصام الجلبي: استهداف مصفاة بيجي ينم عن دراية المنفذين بوحدات المصفاة (الجزيرة نت-أرشيف)عصام الجلبي: استهداف مصفاة بيجي ينم عن دراية المنفذين بوحدات المصفاة (الجزيرة نت-أرشيف)

حادث مريب
ووصف الجلبي استهداف مصفاة بيجي بالحادث الغريب، وأنه ينم عن دراية المنفذين بوحدات المصفاة حيث قاموا بتفجير مناطق محددة.

وعن أنبوب كركوك جيهان، اعتبر الجلبي أن المهاجمين عادة ما يستهدفون هذا الخط لإيقاف تصدير النفط العراقي عبر تركيا، وأنها تتسبب في توقف التصدير عبر الخط ما بين ثلاثة وسبعة أيام، وهي تأتي للضغط على الحكومة لاسيما مع تصاعد المظاهرات المطالبة بتحسين وتوفير الخدمات ومن ضمنها الكهرباء والمشتقات النفطية.

واتفق المحلل السياسي موفق الرفاعي –في حديث للجزيرة نت- مع ما ذهب إليه من سبقه، معتبرا أن من شأن استهداف المنشآت النفطية أن يصعب على الحكومة توفير الخدمات الأساسية للمواطنين خاصة وأنها تأتي في وقت حرج حيث تعم المظاهرات مختلف المدن مطالبة بتحسين الخدمات ومنها الكهرباء وتوفير المشتقات النفطية.

يُشار إلى أن العراق يعيش أزمة حادة في إنتاج الكهرباء، وهناك نقمة واسعة بسبب قلة المشتقات النفطية وارتفاع أسعارها. 

المصدر : الجزيرة

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة