بكين: حالة الاقتصاد العالمي قاتمة

CHINA : Chinese Vice Premier Wang Qishan (R) speaks to US Secretary of Commerce John Bryson and US Trade Representative Ron Kirk during their meeting with Chinese Vice Premier Wang Qishan in the 22nd session of the China-US Joint Commission on Commerce and Trade (JCCT) in Chengdu, the capital of China's southwestern province of Sichuan on November 21, 2011. China and the United States will announce on November 21 the outcome of key trade talks that are likely focused on Beijing's currency policy

حذر وانغ تشيان نائب رئيس الوزراء الصيني خلال محادثات مع مسؤولين أميركيين اليوم من أن حالة الاقتصاد العالمي ما زالت تبدو قاتمة، وأن التعافي غير المتوازن ربما يكون الخيار لحل الأزمة الاقتصادية العالمية.

وجاء التحذير خلال الاجتماع السنوي للجنة التجارية الصينية الأميركية المشتركة الذي انطلق اليوم بمدينة تشنغدو بجنوبي غربي الصين.

وتأتي تصريحات تشيان تأكيدا لأقوال أدلى بها مؤخرا قال فيها إن حدوث ركود اقتصادي عالمي طويل الأمد بات أمرا مؤكدا وأن على الصين أن تركز على مشاكلها الداخلية.

وخلال الاجتماع قال تشيان إنه ينبغي على بكين وواشنطن العمل معا لتحقيق نمو اقتصادي، معتبرا أنه يتعين على الصين أن تهتم بتعزيز النمو قبل أن تقلق بشأن الخلل في الموازين العالمية، معتبرا أن التعافي غير المتوازن سيكون أفضل من ركود متوازن.

وبذلك تريد بكين أن تؤكد مفهوم أن استمرار النمو القوي للاقتصاد الصيني رغم أنه يتسبب في عجز كبير في الميزان التجاري للولايات المتحدة أفضل للاقتصاد العالمي من التباطؤ في الصين.

وفي الاجتماع الذي يضم عشرات المسؤولين في قطاعات التجارة والاستثمار والطاقة والزراعة، اعتبر تشيان أن الصين وأميركا اقتصادان كبيران يقدمان للعالم إسهاما إيجابيا من خلال تنمية مطردة.

ورغم أن جدول أعمال الاجتماع لا يشتمل مناقشة سياسة أسعار الصرف فإن المسؤولين الأميركيين حذروا الجانب الصيني خلال المحادثات من أنه لا يسعهم تجاهل تنامي نفاد صبر الأميركيين إزاء السياسة التجارية الصينية والقيود على الاستثمار.

برايسون (وسط) رحب بتوسع التجارة والاستثمار بين البلدين ولكن بشكل متوازن  (الفرنسية)
برايسون (وسط) رحب بتوسع التجارة والاستثمار بين البلدين ولكن بشكل متوازن  (الفرنسية)

خلاف
ويتركز الخلاف بين البلدين على تنامي العجز في ميزان التجارة الأميركي رغم تعهدات من الحكومتين بالعمل لتصحيح الخلل في الموازين العالمية.

وكان فائض الميزان التجاري الصيني الأميركي قد زاد إلى 273.1 مليار دولار لصالح الصين في 2010 من 226.9 مليارا في 2009.

من جانبه صرح وزير التجارة الأميركي جون برايسون في الاجتماع بأن واشنطن ترحب بالتوسع في التجارة والاستثمار ولكن على أساس متوازن.

ونبه إلى أن كثيرين في الولايات المتحدة بما في ذلك مجتمع الأعمال والكونغرس يتحركون نحو رؤية سلبية متنامية للعلاقات التجارية بين البلدين.

واعتبر برايسون أن اليوم الأول من المحادثات لم يحقق التقدم المطلوب، مضيفا أن الوقت قد حان للعمل بجد وإحراز نتائج.

المصدر : وكالات